اعتقال سبعة رفعوا علم المثلية في مصر

مشروع ليلى ممنوع في مصر بعد حفلة 22 سبتمبر

القاهرة - قالت مصادر أمنية إن الشرطة المصرية ألقت الاثنين القبض على سبعة أشخاص بعد أن شوهدوا وهم يرفعون علم المثلية خلال حفل موسيقي في استعراض نادر لدعم حقوق المثليين وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين في البلد المسلم المحافظ.

وقالت المصادر الأمنية إن السبعة ألقي القبض عليهم بتهمة "التحريض على الفسق والفجور" بعد أن التقطت لهم صور ومقاطع فيديو وهم يرفعون علم قوس قزح في حفل لفريق مشروع ليلى اللبناني الشهير. وكان المغني الرئيسي في الفريق قد أعلن أنه مثلي.

وأمر النائب العام نبيل صادق بإحالة الواقعة إلى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن النائب العام لم يعلن قرارا بشأن ما إذا كانت ستوجه للسبعة اتهامات رسمية أو سترفع ضدهم دعوى في المحاكم.

وأقام فريق "مشروع ليلى" الغنائي اللبناني حفلا بمنطقة التجمع الخامس في القاهرة في 22 أيلول/سبتمبر الماضي حضره الالآف.

وتم التقاط صور خلال الحفل لمن يلوَحون بالاعلام الملونة التي ترمز الى المثليين.

وقال مصدر أمني إن "نقابة المهن الموسيقية قررت منع أفراد الفريق الغنائي من إقامة حفلات غنائية في مصر مستقبلاً".

وختم ان "القائمين على الحفل لم يحصلوا على التصاريح والموافقات الأمنية اللازمة لإقامته".

ورغم أن القانون المصري لا يجرم المثلية الجنسية تحديدا فإن التمييز ضد المثليين أمر شائع. وكثيرا ما تعتقل السلطات المثليين الذين يواجهون عادة اتهامات بالفجور والانحراف أو التجديف.

ونفذت السلطات المصرية أكبر حملة على المثليين في 2001 عندما داهمت الشرطة مرقصا على مركب نيلي. وحوكم 52 رجلا في القضية التي أثارت انتقادات من قبل جماعات حقوق الإنسان والحكومات الغربية.