روسيا تؤكد والنصرة تنفي إصابة الجولاني في ضربة جوية بسوريا

الجولاني فقد إحدى ذراعيه

موسكو - قالت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء إن ضربة جوية روسية في سوريا أسفرت عن إصابة زعيم جبهة النصرة بإصابات خطيرة ومقتل 12 قياديا ميدانيا للجبهة.

وذكر إيغور كوناشيكوف المتحدث باسم الوزارة في بيان أن الضربة جاءت بعد أن توصلت المخابرات العسكرية الروسية لموعد ومكان اجتماع لقيادات النصرة ضم زعيمها أبو محمد الجولاني الثلاثاء.

وقال كوناشيكوف "أسفرت الضربة الجوية عن إصابة زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني بجراح عديدة وفقد إحدى ذراعيه وهو في حالة حرجة وفقا لمعلومات من عدة مصادر مستقلة".

وأضاف أن 12 من القيادات الميدانية للنصرة قتلوا ومعهم نحو 50 حارسا.

يذكر ان تنظيم الدولة الإسلامية تسجيل نشر فيديو الثلاثاء (3 أكتوبر تشرين الأول) قال إنه يظهر جنديين روسيين أسرهما خلال القتال في مدينة دير الزور السورية حيث تدعم روسيا الجيش السوري ضد المتشددين.

لكن وكالة إنترفاكس للأنباء نسبت إلى وزارة الدفاع الروسية نفيها أسر أي من جنودها. ولم ترد وزارتا الدفاع والخارجية بعد على طلبات من رويترز للتعقيب.

وفي التسجيل الذي بلغت مدته 42 ثانية ونشرته وكالة أعماق التابعة للتنظيم المتشدد ظهر رجلان يرتدي كل منهما جلبابا رماديا وكان أحدهما، وهو ملتح، مكبل اليدين بينما بدت على وجه الثاني كدمات.

لكن هيئة تحرير الشام بسوريا نفت إصابة قائدها في ضربة جوية روسية، مؤكدة أنه "بصحة جيدة ويمارس مهامه بشكل كامل"