تركيا تعتزم فتح بوابة حدودية جديدة مع العراق للتضييق على الاكراد

وعود بتعاون السلطات المركزية في العراق

أنقرة - قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن بلاده ترغب في فتح بوابة حدودية جديدة مع العراق بالتعاون مع الحكومة المركزية في بغداد بعد أن تغلق البوابة الحالية ردا على استفتاء الاستقلال الذي أجراه أكراد العراق الأسبوع الماضي.

وقال يلدريم للصحفيين "اقترحنا على بغداد فتح البوابة الجديدة أوفاكوي غربي بوابة الخابور المستخدمة حاليا، ونتوقع دعمهم. سيكون من دواعي سرورنا مناقشة هذا الأمر مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي" مشيرا إلى أن الترتيبات جارية لتحديد موعد زيارته لبغداد.

وأضاف يلدريم أنه يرغب أيضا في تعزيز التعاون مع الحكومة العراقية المركزية في مجالات الاقتصاد والدفاع والأمن والقضايا السياسية.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ، إن بلاده حدّدت طبيعة وموعد خطواتها للتعامل مع الموقف الذي سينتهجه إقليم كردستان العراق خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني على "قناة 24" التركية، الجمعة، حول التطورات الأخيرة في المنطقة.

وأشار بوزداغ إلى أن حكومته ستعمل على تفعيل هذه الخطوات المحدّدة لديها، عندما يحين الوقت المناسب، في حال لم يطرأ هناك أي تغيّر على الأوضاع.

وفيما يتعلق بالتعزيزات العسكرية التركية على الحدود مع سوريا، وعمّا إذا كانت هذه التعزيزات بمثابة استعداد لشنّ عملية على منطقة عفرين(شمال)، أفاد بوزداغ أن ما يجري في الأراضي السورية والعراقية يهدّد بشكل مباشر الأمن القومي التركي.

وأكّد أن الحكومة التركية تراقب جميع الأحداث في منطقة عفرين عن كثب، مبينًا أن هناك خطوات اتخذت في هذا الإطار خلال مباحثات أستانة ويتم العمل عليها حاليًا.

وشدّد المسؤول التركي على أن بلاده لن تسمح على الإطلاق بإنشاء حزام إرهابي في شمال سوريا في إشارة الى الأكراد.