صفقة لوفتهانزا تفكك اير برلين

الافلاس يزيح منافسا من سوق الطيران الألماني

برلين - أعلنت المجموعة الألمانية العملاقة للطيران لوفتهانزا الخميس أنها ستستحوذ على جزء من شركة اير برلين التي أشهرت افلاسها أي أنها ستضم إلى أسطولها 81 طائرة وثلاثة آلاف موظف.

وقال رئيس المجموعة كارستن شبور إن الاتفاق سيوقع أمام موظف قضائي بشأن اير برلين التي يتألف أسطولها في المجموع من 144 طائرة ويعمل فيها 8500 موظف وحددت الخميس موعدا لتوزيع نشاطاتها بين لوفتهانزا والشركة البريطانية ايزيجت.

وهذه الترتيبات تشكل الحد الأقصى مما كانت لوفتهانزا تأمل في استعادته وتم الاتفاق بعد انتظار منهك للموظفين منذ إعلان اير برلين افلاسها في منتصف اغسطس/اب.

ولم تعلن قيمة المبلغ الذي عرضته لوفتهانزا، لكن الصحف الألمانية تحدثت في الأسابيع الأخيرة عن مئتي مليون يورو لشراء الموجودات ومئة مليون إضافية لتأمين نفقات استثمار اير برلين.

وكان شبور صرح في 20 سبتمبر/ايلول للصحف أن أولويته هي "ضمان استقرار المستوى التشغيلي للطائرات الـ38" وطواقمها التي استأجرتها اير برلين منذ بضعة أشهر.

وأضاف "من جهة أخرى ننطلق من مبدأ أن اير برلين ستخرج من السوق ونعتقد أننا قادرون على زيادة عدد الطائرات من عشرين إلى أربعين مع رحيل هذا المنافس"، أي نحو ثمانين طائرة على الأكثر في المجموع.

وأوضح شبور أن لوفتهانزا شركة الطيران الأولى في ألمانيا متقدمة على اير برلين، أنها بحدود "ما يمكن أن تقبل به سلطات المنافسة".

وكانت اير برلين أعلنت رسميا في 25 سبتمبر/ايلول اختيارها لوفتهانز وايزيجت لتقاسم أسطولها، على أمل التوصل إلى اتفاق "يفترض أن يؤمن آفاقا جيدة لثمانين بالمئة" من الموظفين البالغ عددهم 8500.

وقال ناطق باسم اير برلين صباح الخميس "نواصل المفاوضات مع ايزيجت"، الشركة البريطانية التي يمكن أن تستحوذ على ما بين 27 وثلاثين طائرة.

وتبعا لنتيجة المفاوضات مع ايزيجت التي تلتزم الصمت منذ بداية هذه القضية، يمكن أن تعود مجموعة توماس كوك إلى الساحة.

وكانت المجموعة الأوروبية العملاقة للرحلات الزهيدة راين-اير قد انسحبت من السباق في بداية سبتمبر/ايلول، معتبرة أنها ضحية "خطة" ألمانية لترجيح كفة لوفتهانزا.

وستتوقف كل رحلات اير بلين اعتبارا من 28 أكتوبر/تشرين الأول ويمكن إعادة المبالغ التي دفعها مسافرون كانوا اشتروا بطاقات سفر بعد 15 اغسطس/اب.

وقال شبور إن الانتقال لتوضع كل رحلات اير برلين تحت راية لوفتهانزا يحتاج إلى ستة أشهر تقريبا، ملمحا بذلك إلى بعض الخلل في عملية تشغيلها.