التحالف يخفف الإجراءات المفروضة على اليمن بفتح منفذ بري

تقدير سعودي للوضع الانساني

عدن - قال مسؤول يمني وشهود اليوم الجمعة إن التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن أعاد فتح معبر بري حدودي مما يخفف اجراءات فرضت على اليمن في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وقال التحالف الاثنين إنه سيغلق جميع الموانئ الجوية والبرية والبحرية المؤدية إلى اليمن لوقف تدفق السلاح على الحوثيين من إيران وذلك بعد أن اعترضت السعودية صاروخا أُطلق باتجاه الرياض.

وقال المسؤول والشهود إن منفذ الوديعة، الذي يربط السعودية بشرق اليمن وتديره الحكومة اليمنية المدعومة من الرياض، أعيد فتحه الخميس مما يسمح بدخول الغذاء وإمدادات أخرى إلى اليمن.

وكانت الأمم المتحدة قد قالت إن فرض غلق كامل المنافذ على اليمن قد يتسبب في مجاعة يمكن أن تودي بحياة الملايين. وأعيد فتح ميناء عدن في جنوب اليمن الأربعاء.

ويسيطر الحوثيون على كثير من أراضي اليمن بما في ذلك العاصمة صنعاء. وهم متحالفون مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي حكم البلاد لفترة طويلة.

وتشن السعودية وحلفاء عرب حربا عليهم لتمكين حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، ومقرها عدن، من إدارة شؤون البلاد.

وقال مارك لوكوك مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة يوم الأربعاء إنه إذا لم يسمح التحالف بوصول المساعدات الإنسانية لليمن فإنه سيتسبب في "أكبر مجاعة يشهدها العالم منذ عقود عديدة سيكون ضحاياها بالملايين".

وتقول السعودية وحلفاؤها إن الحوثيين يحصلون على السلاح من إيران، وهو ما تنفيه طهران التي تلقي باللوم في الصراع على الرياض.