برلمانيات عربيات يعبدن الطريق أمام اتفاقية لمناهضة العنف ضد المرأة

دعوة 'للاستفادة مما أنجزته تونس على المستوى التشريعي'

تونس - أعلن ائتلاف "البرلمانيات العربيات لمناهضة العنف ضد المرأة" إطلاق حملة لتقديم مشروع اتفاقية عربية لمناهضة العنف ضد المرأة للمصادقة عليها من جانب جامعة الدول العربية.

الحملة، التي تحمل عنوان "حملة 16 يومًا" جرى الإعلان عنها الخميس خلال افتتاح المؤتمر الإقليمي للائتلاف بتونس العاصمة تحت عنوان "مناهضة العنف ضد المرأة في المنطقة العربية بين النصوص والتطبيق"، ويستمر ليومين.

وتطلق أغلب الجمعيات والمنظمات النسائية هذه الحملة سنويًا، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة (25 نوفمبر/تشرين الثاني)، وذكرى الاحتفال بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان (10 ديسمبر/كانون الأول)، وتستمر لمدة 16 يومًا.

وتأسس ائتلاف "البرلمانيات العربيات لمناهضة العنف ضد المرأة" العام 2014، يضم نائبات من البرلمانات العربية، ويهدف إلى مناهضة العنف ضد المرأة بتطوير التشريعات.

وبدأ الائتلاف صياغة مسودة مشروع الاتفاقية العربية في ديسمبر/كانون الأول 2016.

من جانبها، قالت رئيسة الائتلاف وفاء بني مصطفى (نائبة أردنية)، إن مشروع الاتفاقية تراعي للمعايير الدولية وتركز على خصوصية المرأة العربية والنساء اللاجئات والمهاجرات والواقعات تحت الاحتلال من أجل تحقيق السبل الأفضل لحمايتهن.

وأشارت إلى أن الائتلاف يعول كثيرًا على دعم الحكومة والبرلمان بتونس بالدفع بها في أروقة الجامعة العربية، لا سيما مع تولي وزارة المرأة التونسية رئاسة لجنة المرأة العربية بالجامعة في فبراير/شباط 2018.

وأكدت أهمية استفادة العرب بما "أنجزته تونس على المستوى التشريعي بعد مصادقتها على قانون مناهضة العنف ضد المرأة (في 26 يوليو/ تموز الماضي)".

من جهتها، قالت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة التونسية نزيهة العبيدي، في تصريحات للصحفيين على هامش المؤتمر، "سنعمل على تمرير مشروع الاتفاقية خلال رئاسة لجنة المرأة العربية بالجامعة".

وتعرضت 47.6 بالمئة من النساء في تونس للعنف 17 بالمئة فقط من بينهن من تبلغ عن الواقعة، بحسب إحصائيات وزارة المرأة التونسية.