لقاح جديد آمن وفعّال ضد زيكا

يرتبط باضطرابات عصبية

واشنطن - أفادت دراسة أميركية حديثة أن لقاحًا تجريبيًا لفيروس "زيكا"، أثبت أنه "آمن وفعّال" لدى البالغين.

و"زيكا" هَو فيروس مُستَجد يَنتمي لِعائلة الفَيروسات المُصفرة، وينتقل بِواسطة لَسع البعوض الزاعِج.

وطوّر اللقاح باحثون بالمعهد الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، في دراسة نشروا نتائجها، الثلاثاء، في دورية "لانسيت" الطبية البريطانية.

ووفق الدراسة، أجرى فريق البحث تجربتين سريريتين لقياس أمان وفعالية لقاحهم التجريبي الجديد الذي يحمل اسم "في آر سي 5283".

وأجريت التجربة الأولى على 80 متطوعًا أصحاء تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 35 عاما، فيما أجريت التجربة الثانية على 45 مثلهم، لكن أعمارهم تتراوح أعمارهم بين 18 و 50 عامًا.

وأوضح الباحثون، أن نتائج التجربتين أظهرت أن اللقاح التجريبي "آمن وفعّال"، حيث يحفز الاستجابة المناعية لدى البالغين الأصحاء لمقاومة الفيروس.

ورغم أن اللقاح كان آمنًا، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية الخفيفة إلى معتدلة ظهرت على من تلقوا اللقاح، بينها تورّم واحمرار في موقع الحقن، بحسب الباحثين.

ولا يوجد حاليًا لقاح معتمد مضاد لفيروس "زيكا"، ويظل السبيل الوحيد لتجنب الإصابة به هو تجنب لسعات البعوض الذي ينقل الإصابة بالمرض.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت في الأول من فبراير/شباط، أن انتشار "زيكا يمثل" حدثًا طارئًا على مستوى العالم.

وأشارت المنظمة إلى احتمال ارتباط المرض باضطرابات عصبية منها صغر حجم الرأس لدى المواليد ومتلازمة "جيلان-باريه" التي يمكن أن تسبب الشلل.

وعثرت دراسات سابقة على أدلة تشير إلى أن زيكا يمكنه عبور حاجز المشيمة، لينتقل من الأم إلى الجنين خلال فترة الحمل، ويمكن أيضًا أن يتسرب إلى أدمغة الأجنة في الرحم ويعمل على عرقلة نموها وتطورها.

وينتقل الفيروس بشكل أساسي عن طريق لسعات البعوض، لكن العلماء يدرسون أي احتمالات أخرى، منها الانتقال عن طريق الاتصال الجنسي.