وفيات الأفيونات تتضاعف أربع مرات

ارتفاع مقلق

واشنطن - اظهرت دراسة ان الاشخاص الذين ادخلوا المستشفى بسبب جرعة زائدة من الافيونيات واجهوا في العام 2014 خطرا اعلى باربع مرات للوفاة مقارنة بالعام 2000 مشددة خصوصا على الانتشار الكبير لعقار فينتانيل مضاد الاوجاع الجديد الاقوى بكثير من الهيرويين.

واوضح زيروي سونغ الاستاذ المساعد في كلية الطب في جامعة هارفرد "اكثر من 35 الف شخص توفوا العام الماضي جراء جرعة زائدة من الهيرويين او الافيونيات المركبة".

وفي العام 2000، افضت 0,43 % من حالات دخول المستشفى بسبب تناول مواد افيونية الى الوفاة في مقابل 2,02% في العام 2014 على ما قال الباحثون الذين نشرت اعمالهم مجلة "هيلث افيرز".

ويظهر هذا الارتفاع حجم ازمة الصحة العامة التي تواجهها الولايات المتحدة في السنوات الاخيرة.

ويشكل البيض فوق سن الخمسين اصحاب الدخل المتواضع، اكبر ضحايا هذا الارتفاع الكبير في الوفيات جراء تناول الافيونيات على ما شدد العلماء.

وبقيت نسبة دخول المستشفى على ارتباط بهذه المواد مستقرة نسبيا في السنوات الخمس عشرة الاخيرة الا انها باتت اكثر فاكثر ناجمة عن جرعات زائدة. قبل العام الفين، كان غالبية الاشخاص يدخلون المستشفى بسبب ادمان الافيونيات او الهيرويين.

وخلال الفترة نفسها بقيت نسبة الوفيات الناجمة عن استهلاك مخدرات اخرى على حالها.

واعتبر سونغ ان "هذه النتائج هي جزء صغير من المشكلة التي تتواجهها الطواقم الطبية وصانعو القرار في مجال الصحة العامة".

واعلن الرئيس الاميركي ازمة الافيونيات حالة طوارئ لي مجال الصحة العامة نهاية اكتوبر/تشرين الاول.

ويدمن 2,4 مليون اميركي من اصل 320 مليونا عدد سكان البلاد هذه الافيونيات التي تودي بحياة 90 شخصا يوميا.