مقتل موظفة بسفارة بريطانيا في بيروت وإلقاء الجثة على الشارع

انطباع اولي: ليست جريمة سياسية

بيروت - قتلت بريطانية تعمل في سفارة بلادها في لبنان في محيط العاصمة بيروت في ملابسات لم تتضح بعد، بحسب ما أفاد مصدر قريب من التحقيق.

وألقت القوى الأمنية اللبنانية فجر الاثنين القبض على المشتبه به في قتل ريبيكا دايكس. وعُثر على جثتها مساء السبت على جانب طريق سريعة في شمال شرق بيروت.

واوضح المصدر الذي رفض كشف هويته انه تم العثور على جثة الشابة مساء السبت و"الانطباع الاولي انها ليست جريمة سياسية".

وتحقق السلطات في معلومات اشارت الى احتمال تعرضها للاغتصاب.

وقال مصدر أمني ان الجثة القيت على جانب الطريق ويشتبه بان البريطانية قتلت خنقا "لانه عُثر عليها مع حبل حول رقبتها".

وقال السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر "إن السفارة بأكملها مصدومة وحزينة بشدة لهذا الخبر"، مقدما تعازيه الى اسرة "بيكي".

واضاف السفير في بيان ارفقت به صورة الضحية وهي تبتسم "نعمل عن كثب مع السلطات اللبنانية التي تجري التحقيقات اللازمة".

وكانت الاسرة اعلنت في بيان نشرته وزارة الخارجية البريطانية "لقد صدمنا لوفاة محبوبتنا ريبيكا. نبذل كل الجهود لفهم ماذا حصل".

وبحسب المعلومات على صفحتها على فيسبوك، فان دايكس كانت موظفة تابعة لهيئة التنمية الدولية في بريطانيا، التي اصدرت بيانا بعد تأكيد وفاتها.

وقال بيان الهيئة "مشاعرنا في هذا الوقت العصيب مع عائلة بيكي ومع اصدقائها"، مضيفا ان مكتب العلاقات الخارجية يتواصل مع السلطات اللبنانية التي تجري تحقيقا بالجريمة.

وقد صدم مقتل ريبيكا البريطانيين ونشرت صورتها على الصفحات الاولى للصحف البريطانية.

وبحسب ما نقلت وسائل اعلام بريطانية عن مصادر لبنانية، يُعتقد ان ريبيكا كانت تحضر حفل وداع لاحد زملائها في منطقة الجميزة في بيروت ليل الجمعة قبل ان تغادر المكان قرابة منتصف الليل.

وذكرت صحيفة الغارديان ان فحص الطب الشرعي الاولي اظهر بان الوفاة حدثت حوالي الساعة الرابعة فجرا (02:00 ت غ).