أول حلقة وصل عربية بين المؤثرين في الشبكات الاجتماعية والمستشهرين

'دولفينوس' مفتوح للجميع

ابوظبي - أطلق مطورون عرب مع مطلع العام أول موقع عربي يصل ما بين المؤثرين في الشبكات الاجتماعية والعلامات التجارية، في نقلة نوعية تعكس الدور المتعاظم لوسائل التواصل كأداة تسويق فعالة في عصر تفقد فيه كل يوم الوسائط التقليدية كالصحف والتلفزيونات إشعاعها وقدرتها على توجيه النزعات الاستهلاكية.

وشجع انتشار وسائل التواصل الاجتماعية العلامات التجارية العالمية والمحلية على الاستفادة من المؤثرين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتسويق عروضها ومنتجاتها بطرق تواكب التطورات، وهي الفكرة التي يبني عليها المطورون موقع دولفينوس.

ويعرف الموقع نفسه على انه "منصة تفاعلية تقوم فكرتها علي مساعدة صناع المحتوى والمؤثرين في الوصول إلى الشركات والعلامات التجارية التي ترغب في انشاء حملات اعلانية لمنتجاتها وخدماتها، وتسهيل الأمر على الشركات من حيث إمكانية العثور على مؤثرين حقيقيين يقدمون محتوى مميز ولديهم جمهوراُ يثق بهم".

ويقول مطورو الموقع ان "دولفينوس منصة مفتوحة لجميع صناع المحتوى والمؤثرين العرب وكذلك للشركات والعلامات التجارية الراغبة في التعاون مع المبدعين والمؤثرين في مجالاتهم لإيصال رسالة منتجاتها وخدماتها لجمهورهم".

ويحب الموقع بكل من يرى في نفسه مبدعا في صناعة المحتوى ومؤثرا في جمهوره و يريد زيادة دخله وتوسيع مجال عمله كمبدع ومؤثر ويرغب باكتساب خبرات وتجارب جديدة"، أو بمن "يملك علامة تجارية أو شركة ناشئة وترغب في التواصل مع جمهوره المستهدف بلغته وعبر المؤثرين فيه".

ويستخدم الموقع حسابات المؤثرين على مختلف المنصات مثل إنستاغرام تويتر فيسبوك سناب شات يوتيوب وغيرها.

وقال مؤسس ومدير دولفينوس محمد الخالدي "الموقع حصيلة أكثر من عام ونصف من العمل ودراسة السوق وبناء النظام المناسب للمؤثرين في المنطقة العربية عامة والمصرية بشكل خاص".

من جهتها قالت المتخصصة في التسويق المؤثر هالة سعيد "منصة دولفينوس تعكس مستقبل التسويق خلال السنوات القادمة فانه وقت صناع المحتوي ليتألقوا ويحققوا المزيد من الارباح داخل منصتهم دولفينوس فالتعاون وتحقيق المنفعه المشتركة بين الشركات والمؤثرين اصبح اسهل الان".