اكتشاف المزيد من الجثث تحت أنقاض الموصل القديمة

أهوال وفظاعات تتكشف بعد معركة التحرير

نينوى (العراق) - عثر سكان محليون الخميس على عدد من بقايا جثث الضحايا تحت الأنقاض في المدينة القديمة بمدينة الموصل مركز محافظة نينوى بشمال العراق، بحسب ناشط عراقي.

وقال الناشط الحقوقي والمدني لقمان عمر الطائي، إن "سكانا محليين من أصحاب المحال التجارية في منطقة السرج خانة قرب جامع القطينيين بالموصل القديمة عثروا على بقايا عدد من الجثث تحت الأنقاض أثناء رفعهم لها للعودة لممارسة أعمالهم".

وأضاف "لا يمكن معرفة عدد الجثث، لكن الروائح الكريهة ترجح وجود نحو 5 جثث وفق رواية السكان المحليين".

ودعا الطائي "الأجهزة الأمنية والصحية إلى الإسراع لرفع الجثث قبل انتشار أمراض معدية".

ولم يستبعد الناشط أن "يكون من بين الضحايا مدنيون قضوا أثناء تحرير مناطقهم".

وفي ذات الشأن، قال المقدم بسام سبهان الحداد مسؤول أحد مديرية فرق الدفاع المدني في نينوى، إن "فرق الدفاع المدني أكملت أعمالها بأغلب ضواحي الجانب الغربي وبقيت هناك مساحات صغيرة ضمن المدينة القديمة التي يوجد فيها عدد من الجثث تحت الأنقاض بشهادات سكان محليين".

ودعا سبهان إلى "ضرورة إتمام تلك المساحات المتبقية من أجل تهيئة الأجواء وتقديم الخدمات بعودة الأهالي لديارهم".

وبحسب مصادر إغاثية، فإن عدد القتلى من المدنيين من سكان الموصل قبل وأثناء عمليات تحرير المدينة، بلغ نحو 13 ألف قتيل، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال في حين بلغ عدد الجرحى نحو 25 ألف جريح أيضا.

والموصل مدينة ذات كثافة سكانية سنية وتعد ثاني أكبر مدن العراق كان قد سيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية صيف 2014.

وفي 31 أغسطس/آب أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، تحرير كامل المحافظة بعد قتال استمر 9 أشهر لطرد التنظيم الذي كان يسيطر على المدينة منذ 10 يونيو/حزيران 2014