فاندفيغ تحلم بمعانقة لقب استراليا المفتوحة للتنس

فاندفيغ تنفي غرورها

تقول الأميركية كوكو فاندفيغ إن أكثر ما يزعجها الصورة الذهنية الخاطئة المأخوذة عنها بأنها لاعبة مغرورة لكن هذا لن يقف عائقا أمام هدفها وهو الفوز بأول القابها في البطولات الأربع الكبرى للتنس عندما تنطلق استراليا المفتوحة في وقت لاحق هذا الشهر.

وسبق للاعبة الأميركية الصعود مرتين للدور قبل النهائي في بطولة من الأربع الكبرى وتشتهر بطريقة لعبها الهجومية وشخصيتها القوية وستسعى للفوز باللقب الذي يراوغها خلال بطولة استراليا المقررة بين 15 و28 يناير/كانون الثاني.

وأبلغت فاندفيغ المصنفة العاشرة عالميا شبكة ئي.اس.بي.ان الخميس "لا أجد نفسي مغرورة عندما أكون بين الناس وأعتبر هذا الوصف غريبا وهو أمر لا أفهمه".

وتابع "هذا الوصف يزعجني لكن في نهاية اليوم لا يهمني ما يقول الناس عني ولن أدع ذلك يؤثر علي.. عندما كنت في 13 أو 14 من عمري كنت أنزعج إذا سخر الناس مني مثل أي شخص لكني أعلم قدري".

وبدأت فاندفيغ، التي بلغت الدور قبل النهائي في استراليا المفتوحة وأميركا المفتوحة في 2017، العمل مع المدرب الاسترالي بات كاش في يونيو/حزيران وتدين بالفضل لبطل ويمبلدون السابق لمساعدتها على تغيير أسلوبها.

وبعد أن خسرت فاندفيغ في دور الثمانية لبطولة ويمبلدون أقنعها كاش بالبقاء حتى نهاية البطولة ومشاهدة مباريات باقي المنافسات للتعلم.

وتأمل اللاعبة الأميركية البالغة من العمر 26 عاما في أن تؤتي هذه الحيلة ثمارها في ملبورن.

وقالت فاندفيغ "كنت أسافر دائما في أول رحلة طيران عقب الخسارة في بطولة من الأربع الكبرى".

وتابعت "لكنه طلب مني البقاء. مثل وضع الملح على الجرح. أبقاني من أجل مواصلة التدريب ومشاهدة المنافسات وهن يحققن الانتصار ومن أجل سماع أصوات تشجيع الجماهير. بقيت حتى النهائي".

وأضافت "اعتبرته بعدها نوعا من التحفيز لكن وقتها كنت أكره كل ثانية أمضيها وكنت أقول لنفسي إنه يمارس الحيل الذهنية".