نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض' أكثر الكتب مبيعا في أميركا

صورة قاتمة عن ادارة ترامب

واشنطن - احتل كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض" للكاتب مايكل وولف والذي يدور حول الحياة داخل البيت الأبيض في عهد الرئيس دونالد ترامب قائمة أكثر الكتب مبيعا في الولايات المتحدة.

وأظهرت بيانات لمواقع بيع الكتب عبر الإنترنت وسلاسل المكتبات وموزعين مستقلين في أنحاء الولايات المتحدة أن الكتاب باع نحو 28500 نسخة في الأسبوع الأول من إصداره وهو ما يتجاوز أي كتاب آخر روائي أو غير روائي.

وحصدت رواية "ذا وومن إن ذا ويندو" للكاتب إيه.جيه فين أعلى المبيعات في فئة الروايات المطبوعة يعقبها أحدث روايات دان براون "أوريجين".

وحل كتاب "جدجمنت ديتوكس" للكاتبة غابرييل برنشتاين المركز الثاني في فئة الكتب غير الروائية المطبوعة بعد كتاب وولف.

وواصلت الادارة الاميركية التنديد بشدة بـ"الاكاذيب السخيفة" التي تضمنها كتاب نار وغضب داخل بيت ترامب الابيض المليء بـ"نميمة الصحف الصفراء".

وغرد ترامب في وقت متأخر الخميس "لم اسمح إطلاقا بدخول مؤلف هذا الكتاب المجنون إلى البيت الأبيض! لم اتحدث اليه ابدا بشأن كتاب. مليء بالاكاذيب وبالتحريف وبمصادر غير موجودة".

حاول محامي الرئيس تشارلز هاردر الخميس منع صدور الكتاب الذي يصور الخلل في عمل البيت الابيض ويرسوم صورة قاتمة عن إدارة يسخر إفراد فيها من رئيس يعتبرونه غير مؤهل وغير قادر على قيادة البلاد.

وأتت مبادرة المحامي غداة رد فعل غاضب جدا من ترامب الذي اتهم مسؤول الاستراتيجيا السابق في البيت الأبيض ستيف بانون الذي نقل الكتاب عنه تصريحات نارية، بانه "فقد عقله".

وفي مبادرة تبقى رمزية، وجه المحامي رسالة الى مؤلف الكتاب مايكل وولف والى رئيس دار "هندري هولت أند كومباني" التي تنشر الكتاب ستيف روبن مطالبا بـ"وقف فوري" للتوزيع بحجة ان الكتاب يتضمن تشهيرا.

لكن رد الناشر الذي سر على الارجح لهذه الخطوة التي ساهمت في تسليط الأضواء على الكتاب، كان سريعا إذ قرر تقديم موعد إصدار الكتاب الى الجمعة بعد ان كان مقررا في التاسع من كانون الثاني/يناير.