قيادي في حماس ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

التفجير ناجم عن عبوة ناسفة

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفجير سيارة في مدينة صيدا بجنوب لبنان، وفق ما ذكر مصدر عسكري وآخر طبي.

وقال مصدر عسكري إن "سيارة من طراز بي أم دبليو انفجرت في مدينة صيدا ما أدى إلى اصابة المسؤول في حركة حماس محمد حمدان".

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان أن السيارة تعود لحمدان الملقب بـ"أبو حمزة".

ونقلت الوكالة اللبنانية الرسمية عن جهاد طه نائب المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان أن محمد حمدان الذي استهدف بعملية التفجير في صيدا هو أحد أعضاء الحركة ويعمل في مكتب مسؤولها السياسي في لبنان أحمد عبدالهادي، محملا اسرائيل المسؤولية عن استهداف حمدان، موضحا أن حالته مستقرة ويخضع للعلاج في أحد مستشفيات صيدا.

وأكد مصدر طبي في صيدا أن حمدان "أصيب اصابة بالغة في قدميه بينما كان يهم بالصعود إلى السيارة"، موضحا أنه "يخضع لعملية جراحية في هذه الأثناء".

وأكد الصليب الأحمر اللبناني وقوع اصابة واحدة جراء الانفجار.

وشوهدت السيارة مدمرة بالكامل وألسنة النيران تتصاعد منها أثناء توقفها في مرآب مبنى سكني قال شهود عيان ان حمدان يقطن فيه.

وعملت سيارات الاطفاء على اخماد النيران بينما ضربت الأجهزة الأمنية طوقا في المكان تزامنا مع بدء القوى الأمنية تحقيقاتها لمعرفة خلفية الانفجار.