مباحثات سعودية روسية بهدف إعادة التوازن لأسواق النفط

تنسيق ثنائي مثمر خدمة لسوق النفط

الرياض - قالت وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ووزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك بحثا الأربعاء جهود إعادة التوازن إلى أسواق النفط عن طريق قيادة الدول المنتجة لخفض فائض المخزونات العالمية. والتقى نوفاك بالملك سلمان في قصره بالرياض.

وقال صندوق الاستثمار المباشر الروسي في بيان إن رئيسه كيريل ديميترييف ناقش مشاريع مشتركة مع العاهل السعودي في الرياض الأربعاء.

وقال الصندوق إنهما تباحثا بشأن التعاون الاستثماري بين روسيا والسعودية بما في ذلك مشاريع بمشاركة الصندوق الروسي وصندوق الاستثمارات العامة السعودي وشركة أرامكو السعودية.

ال صندوق الاستثمار المباشر الروسي اليوم الأربعاء إنه يتوقع إتمام اتفاق مع شركة أرامكو السعودية للاستثمار في شركة أوراسيا دريلينج لخدمات حقول النفط.

وقال كيريل ديمترييف الرئيس التنفيذي للصندوق في العاصمة السعودية الرياض "نتوقع إتمام اتفاق قريبا جدا كي تستثمر منصتنا للطاقة مع أرامكو السعودية في أوراسيا دريلينج إضافة إلى توفير خدمات لأرامكو السعودية".

أضاف أن روسيا لديها استثمارات كبيرة في قطاع البتروكيماويات السعودي.

وتبني شركة سيبور، أكبر منتج روسي للبتروكيماويات، منشأة بتروكيماويات في المملكة. وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك في أكتوبر تشرين الأول إن قيمة الاتفاق تصل إلى 1.1 مليار دولار.

وقال ديمترييف "تبني سيبور بالتعاون معنا منشأة للبتروكيماويات تركز على... الصناعات التحويلية، وهو أحد أكبر المشروعات الروسية في السعودية ويسلط الضوء على فرص التعاون في البتروكيماويات".

وأضاف ديمترييف أنه من المتوقع إصدار إعلان في وقت لاحق اليوم بشأن شراكة بين أرامكو ومشروع غاز طبيعي مسال في روسيا.

وقال ديمترييف إن الاتفاق المبرم بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجي النفط المستقلين لخفض إمداد الخام سيؤدي إلى استقرار سوق النفط.

وتقود روسيا والسعودية، أكبر منتجين للنفط في العالم، اتفاقا عالميا لخفض الإمدادات النفطية يسري حتى نهاية العام الحالي.