موانئ دبي العالمية تلجأ للتحكيم الدولي في نزاع مع جيبوتي

قرار جيبوتي الأحادي غير مبرر

دبي - اتهمت موانئ دبي العالمية جيبوتي بأنها استولت بطريقة غير قانونية على محطة دوراليه للحاويات الخميس، بعد أن قالت حكومة جيبوتي إنها أنهت من جانب واحد عقدا لتشغيل المحطة مع الشركة التي مقرها دبي.

وذكر المكتب الإعلامي لحكومة دبي في بيان مساء الخميس أن "المحطة فائقة الحداثة وتعد أكبر مصدر للوظائف والإيرادات في البلاد وتحقق أرباحا سنوية منذ بدء تشغيلها" مضيفا "ادعت الحكومة أنها تملك حق الاستيلاء على المحطة استنادا إلى قانون أصدرته مؤخرا يسمح لها باتخاذ مثل هذا الإجراء إذا ارتأت أنه يصب في صالح جيبوتي".

وأضاف البيان "جاء الاستيلاء غير القانوني على المحطة ليتوج الحملة التي شنتها الحكومة لإجبار موانئ دبي العالمية على إعادة التفاوض بشأن شروط الامتياز التي تبين أنها عادلة ومعقولة من قبل محكمة لندن للتحكيم الدولي التي يقودها اللورد ليونارد هوفمان والسير ريتشارد أيكنس وكلاهما من فقهاء القانون الإنكليزي السابقين المرموقين".

ونقل البيان عن شركة "موانئ دبي العالمية قولها "نعتبر القانون ومحاولة حكومة جيبوتي تطبيق بنوده والإنهاء المزعوم ومصادرة الممتلكات، انتهاكا لالتزامات الحكومة بموجب اتفاقاتها المبرمة معنا منذ عام 2004 والقانون الدولي. وعلاوة على ذلك، فإن تصرف الحكومة يتسم بالقمع على وجه التحديد".

وفشلت حكومة جيبوتي في الآونة الأخيرة في محاولاتها الرامية إلى فسخ العقود عن طريق الادعاء بأنها غير سليمة أمام المحكمة العليا لإنكلترا وويلز وقبل ذلك محكمة لندن للتحكيم الدولي والتي رفضت ادعاءاتها بأن العقود غير عادلة في مجملها.

وطالبت موانيء دبي حكومة جيبوتي بأن "تكف عن سلوكها غير القانوني وأن تواصل العمل كشركاء معنا بنفس روح التعاون التي كانت قائمة منذ 18 عاما والتي أسفرت عن مئات الملايين من الدولارات من الفوائد المباشرة وغير المباشرة لجمهورية جيبوتي وعززت جاذبيتها كوجهة استثمارية رائدة في شرق أفريقيا".

وقالت موانئ دبي العالمية في بيان "حكومة جيبوتي سيطرت بطريقة غير قانونية اليوم على محطة دوراليه للحاويات"، معلنة أنها شرعت في إجراءات للتحكيم في لندن لحماية حقوقها.

وكان مكتب رئيس جيبوتي اسماعيل عمر جوليه قد أعلن الخميس انهاء عقدا مع موانئ دبي العالمية لتشغيل محطة دوراليه للحاويات بالبلاد.

وقال في بيان "قررت جمهورية جيبوتي السير قدما في إنهاء من جانب واحد وبأثر فوري لعقد الامتياز الممنوح لموانئ دبي العالمية".

وموانئ دبي العالمية هي إحدى أكبر شركات تشغيل الموانئ في العالم.

وفي فبراير/شباط قالت حكومة دبي إن محكمة لندن للتحكيم الدولي برأت موانئ دبي العالمية من الادعاءات الموجهة بسوء السلوك والمتعلقة بامتياز تشغيل المحطة.

وقالت حكومة دبي إنه في 2014، قدمت حكومة جيبوتي دعاوى تتهم موانئ دبي العالمية، التي تملك حكومة دبي حصة أغلبية فيها، بتقديم مدفوعات غير قانونية لتأمين الحصول على الامتياز الخاص بمحطة دوراليه للحاويات ومدته 50 عاما.

وقال مكتب الرئيس إنه جرى إنهاء العقد بعد الإخفاق في حل نزاع طال أمده بين الجانبين بدأ في 2012.

ولم يذكر مكتب الرئيس الجيبوتي تفاصيل أخرى بشأن طبيعة النزاع، لكنه قال إنه اتخذ القرار "لحماية الاستقلال الاقتصادي" للبلاد.

وقال البيان الرئاسي "ينبغي الإشارة إلى أن محطة حاويات دوراليه ستكون حاليا خاضعة لسلطة شركة إدارة محطة حاويات دوراليه المملوكة بالكامل للحكومة".

وتعد محطة حاويات دوراليه من محطات الحاويات الأكثر تطورا تقنيا على الساحل الشرقي لقارة أفريقيا وتم افتتاحها عام 2009، حيث قامت موانئ دبي العالمية ببناء وتشغيل المحطة التي تربطها طرق مباشرة مع أثيوبيا.

وتتمتع محطة موانئ دبي العالمية- دوراليه بموقع استراتيجي على مفترق طرق خطوط الشحن الرئيسية التي تصل بين آسيا وافريقيا وأوروبا.

ويقع الميناء على طريق التجارة شرق-غرب ويعد مركزا آمنا في المنطقة للشحنات العابرة والأنشطة المشابهة، في حين تعتبر المحطة أكبر جهات التوظيف في جيبوتي، حيث يعمل فيها حوالي ألف موظف 99 بالمئة منهم جيبوتيون.