' />

   
 
 

First Published: 2011-08-23

تويتر: إبحارٌ في الفضاء الإلكتروني بمجداف التجربة وقارب اللغة

 

ياسر ثابت: أجمل ما في الكتابة على تويتر هو تحدي الإيجاز؛ لأن الكاتبَ هنا يختصر جملته ويشذّب زوائدها ويلغي تكرارها.

 

ميدل ايست أونلاين

كتب ـ محمد الحمامصي

الحكاية كاملة في 140 حرفـًا

"هذا هو عالم تويتر: الحكاية كاملة في 140 حرفـًا على الأكثر!" بهذه العبارة، يستهل الكاتب الصحفي د. ياسر ثابت كتابه "لحظات تويتر"، الصادر عن دار العين هذا الأسبوع، ليقدم خلاصة كتاباته على موقع تويتر التي يصفها بأنها "حروفُ النار التي تنام على الألم وتصحو على الأمل، تكتبُ نفسها وتضمد جراحها وترتدي ثوب اللهفة وتاج الحكمة وروح الثورة".

يقول المؤلف في كتابه الذي يقع في نحو 200 صفحة من القطع المتوسط، "كتبتُ كلما رفرفتْ في عالمي فكرة أو أردتُ أن أسجل موقفـًا من حدثٍ يجري هنا أو هناك، وكلما عصفَ بي الحنين أو مزق جنون الليل أمتعتي، حتى وجدتُ أن تلك الأفكار المستلّة من الحياة اليومية، تستحقُ أن تنتظمَ في عقد واحد. وهكذا اجتمعت الرؤى والانطباعات التي خرجتْ إلى العلن على موقع تويتر، لتصبحَ مادة هذا الكتاب، الذي يعد فيما أعلم تجربة جديدة من نوعها وفي مضمونها في العالم العربي".

وفي كل أحوالها وأطوارها، تبدو الكلمات على تويتر كأنها اسم على مسمى: تغريدة على شرفة الحياة. والأكيد أنه في هذا المنبر الإلكتروني الذي يعد أحد أبرز مواقع التواصل الاجتماعي، تفتحُ شرفة على الذات ليراها غيرك، وتنالُ فرصة استثنائية للتفكير والتأمل والتعبير بصوت مسموع ومقروء، يتخطى المسافات والحواجز ويتجاوز الأقطار والقارات، بسحر الكلمة وقوة تأثيرها، التي تشبه بطش الدهشة.

وبأسلوب جميل وعبارات مختصرة ودالة، يطلق الكتاب فراشاتٍ ملونة يغتابُها الضوء، ويحكي عن قلوبٍ تمارس هدنة الحياة، ويستحضر أرواحاً تختبئ خلف الظلال.

وهكذا نقرأ نماذج شديدة الاختصار وبالغة الدلالة مثل "كلنا، ضحايا الكبرياء"، "تكوي الشارع بنقراتِ حذائها، تلك النحلة التي تطير بصدفتها العسلية"

"الحقيبة ترتطمُ برجليها، وهي تُبلغه أنها راحلة. ومثل العشب الذي سُحق، يلوذُ بالصمت ويعجزُ حتى عن استجدائها كي تعدلَ عن القرار"، "يمامة الأيام البعيدة، تبعثُ له برسالةٍ نصية، فتغمرُ المسافات بينه وبين مداه"، "كانتْ تختلسُ النظر إلى مرآتِها الصغيرة لإصلاح زينتها، فيما الرجالُ يحدقون فيها كأنها آخر حبة كرز في الصحن".

غير أن ربيع الثورات العربية، فرض بقوة الآراء والمواقف السياسية على التغريدات الواردة في الكتاب، بعد أن أطلقت تونس عصفور الحرية، وصنعت له مصر عشـًا على امتداد ميدان التحرير، ونما ريشه في ليبيا وسوريا واليمن.

وهكذا نقرأ في الكتاب عبارات تبقى في الذاكرة مثل: "مر الاستعراض العسكري أمام منصة مقاعدها خالية.. المذهل أن المقاعد التي أدمنت المسئولين الحكوميين، أخذت تصفق بحماس!"، "الاستقرارُ الذي يرتدي ثوبَ الجمود، مكانه المتحف.. لا الثورات"، "من طرائف الثورات: توزيعُ المواقع والمناصب الشاغرة مثل الغنائم على (المؤلفة قلوبهم).. وليذهب الإصلاح الحقيقي في الوطن إلى الجحيم"، "على قَدر أهل السلطة.. تأتي البطانة!"، "تحريرُ العقل فريضةٌ على كل مواطن"، "لا أبيض ولا أسود ولا أصفر.. الحرية لونُ الإنسان".

وما بين السياسة والأدب والتاريخ والرياضة، يتجول المؤلف في عالم تويتر، تحت لافتةٍ واضحة: "سهلٌ جدًا أن تقولَ أي شيء. الصعبُ حقـًا هو أن تقول شيئـًا يبقى، ويضيف ويثري".

ويبدو جلياً اهتمام د. ياسر ثابت بأن تكون الكلماتُ عنوانَ الشغف ولسانَ الحكمة وصورة الواقع، بدون رتوش أو مستحضرات تجميل. فالحقيقة عاريةٌ تمشي على ماء القلب، حتى تجري في دمنا المباح.

د. ياسر ثابت

يسطر المؤلف كلماته بحبر الصدق، إيمانـًا بأن الحياة نفسها ليست جملة تتحدث عن حُلمٍ مُوجَّه أو كابوسٍ مُعاش، أو رغبةٍ تسكننا. وفي الفضاء الإلكتروني، يضع الكاتب رسالته في زجاجةٍ مغلقة بإحكام ويرميها في محيط الآخرين، ثقة منه في أن هناك من سيلتقطها ويتأمل معانيها وحروفها النابضة بالصدق.

وفي الكتابة، تتمَرَّنُ على قيادة ذاتك، بأن تطلقَ سراحها.

وما بين الرضا والسخط، التأمل والاندفاع، الحكمة والحماقة، تتدفقُ مياهٌ كثيرة في نهر حياتنا، تبدو جديرة بأن تُروى وأن تُستعاد.

يقول د. ثابت: "في رحلة الكتابة هذه، جاءتْ بعضُ التغريدات عن أجسادنا، بيت المرايا ومعابد المعرفة التي نهمل أسرارها، وجاء بعضها الآخر عن تجاربنا، حكمتنا التي تدل على الطريق، كما أتى جزء آخر منها عن الحرية والدين والسياسة، وكلها قضايا الوجود الإنساني منذ بدء الخليقة".

وحين نكتبُ عن أنفسنا، وعالمنا الذي نودُ أن نغسل عنه الشعور بالهزيمة والإخفاق، فإننا نفعلُ ذلك حاملين الوزنَ الهائل لأجنحة إيكاروس، في سعيه الدؤوب نحو شمس الحقيقة.

وفي هذا العالم الإلكتروني، بعضُ الكلمات بلسمٌ وربتةٌ حانية على الكتف، بعضها الآخر وجعٌ يهتكُ سرَّ الجروح.

ولعل أجملَ ما في الكتابة على تويتر هو تحدي الإيجاز؛ لأن الكاتبَ هنا يختصر جملته ويشذّب زوائدها ويلغي تكرارها ويقلّم موشاها ويضبط فصاحتها ويخفف أجراسها ويحكم مدلولها ويضبط حجمها.

ونحن لا نجاوزُ الحقيقة حين نقولُ إن الإطالة التي لا طائلَ من ورائها، هي حرفة الثقلاء والغلظاء والمقلدين الذين لا موهبة لهم ولا خير فيهم.

وفي تقديرنا أن أول من أسس لفكرة تويتر، هو الجاحظ، فهو أول من دعا إلى الاختصار والاقتضاب كشرطٍ من شروط البلاغة، وربط الإيجاز بالقدرة الخطابية قائلاً "والبلاغة إصابة المعنى والقصد إلى الحجة مع الإيجاز، ومعرفة الفصل من الوصل".

إن هذا النوع من الكتابة يشبه ثقافةً سرية مادتها الأولى التنصتُ على الأحياء. فإذا كان "كتاب الموتى" المصري دليلاً على ضمير الفقيد وقراءة في عالمٍ حقيقي ذي وجودٍ ملموس، فإن "كتاب تويتر" يتنصت على الأحياء وينصب لهم شباكـًا هم الذين نصبوها في العالم الافتراضي، لتصبح سطورهم في نهاية المطاف طعام الآلهة في معبد الأفكار.

وربما تكتمل متعة قراءة سطور كتاب "لحظات تويتر" كلما منحناها الفرصة لتنمو في تربة قلوبنا وتنام على وسادة عقولنا. وبقدر ما نمنحها ما تتطلبه من تأمل المعنى وتذوق الصور، سنتمكن من قراءة السطور والكلمات التي خلفها.

كتاب "لحظات تويتر" إبحارٌ في الفضاء الإلكتروني، بمجداف التجربة وقارب اللغة، وهو إضافة مهمة إلى مكتبتنا العربية تحسب للمؤلف ودار النشر.

يذكر أن د. ياسر ثابت له مؤلفاتٌ عدة، بينها "جرائم بالحبر السري"، "فتوات وأفندية"، "فيلم مصري طويل" (مركز الحضارة العربية، القاهرة 2010)، "كتاب الرغبة"، "جرائم العاطفة في مصر النازفة"، "يوميات ساحر متقاعد"، "قبل الطوفان: التاريخ الضائع للمحروسة في مدونة مصرية"، "جمهورية الفوضى: قصة انحسار الوطن، وانكسار المواطن"، "ذاكرة القرن العشرين"، إضافة إلى كتاب "موسوعة كأس العالم".

 

انتصارات البشمركة في سنجار تفتح شهية البارزاني لاستعادة الموصل

مصر تفتح معبر رفح في الاتجاهين

برلمان إخواني عبثي ينسجم مع العداء التركي لمصر

الإعدام يعود بقوة إلى الأردن بعد طول غياب

مصر تتسلم عشر مروحيات أباتشي من واشنطن

المدعي الاسكتلندي ثابت على إدانته للمقرحي في قضية لوكربي

مصر تحاكم ربان سفينة كويتية ومساعده بتهمة القتل الخطأ

السيسي يستجيب لدعوة الملك عبدالله بالتصالح مع قطر

رئيس حزب معارض: بوتفليقة أخطر رجل على الجزائر

قمة أردنية بحرينية على طريق التحالف العربي الجديد

الحكومة الليبية تحمل 'فجر ليبيا' مسؤولية إجهاض الحوار

الأمم المتحدة تغرّم اسرائيل لفائدة لبنان بسبب تسرب نفطي

البشمركة يوسعون دائرة انتصاراتهم ضد 'الدولة الإسلامية' في سنجار

القضاء على تنظيم 'الدولة الإسلامية' أبعد من دحر قادته

2014 بقدر ما أرعب الطيران قد يتحول إلى أكثر الأعوام أمانا

إقصاء بغداد للعشائر السنية يجعل الأنبار لقمة سائغة للمتطرفين

ايران تنصّب نفسها شرطية للعتبات الشيعية في المنطقة

المخطط التخريبي يستهدف الأمنيين في البحرين

ضعُفت حركة بوتفليقة ولم يضعف عقله، في بشرى للجزائريين!


 
>>