' />

   
 
 

First Published: 2011-10-30

صعود نجم الأمير نايف في السعودية ينذر بأفول نجم الحريري في لبنان

 

هل تقلص بالفعل الدعم المالي السعودي لعائلة الحريري؟ وهل يعود ذلك إلى تحولات في السياسة السعودية على المستوى الإقليمي؟

 

ميدل ايست أونلاين

ميقاتي: أيامك أشد سواداً من شعرك، الحريري: وهاويتك أشد انحداراً من صلعتك!

التغيرات التي تحدث حالياً في المملكة العربية السعودية من تولي الأمير نايف بن عبد العزيز ولاية العهد واحتمالات تحولات جديدة في السياسة السعودية اقليمياً، هل ستلعب دوراً في وضع عائلة الحريري في لبنان؟ الباحث عبدالعزيز الخميس يناقش ذلك.

***

أثار بقاء الحريري خارج لبنان في وقت حرج لبلاده والمنطقة تساؤلات حول رغبة السعوديين في ألا تعيق عودته الى البلاد حكومة ميقاتي عن حل ثلاث معضلات مهمة:

- محكمة لبنان الدولية لجرائم قتل الحريري وآخرين.

- سلاح حزب الله.

- الثورة السورية وموقف لبنان تجاهها.

وكان الحريري يستعد لإلقاء خطاب قوي في مهرجان خطابي ليفجر اعتصامات واحتجاجات لتحريك العمل السياسي تجاه حل هذه المعضلات.

لكن جريدة الأخبار اللبنانية ترى ان السعوديين طلبوا منه ارجاء ذلك، وانهم كانوا يهدفون الى تفادي ارسال رسائل سلبية مفادها انهم يحركون الجبهة اللبنانية ضد سوريا انتقاماً وانتهازاً لفرصة انشغال السوريين بالوضع الداخلي.

وهذه الفرضية تبدو قريبة للصواب خاصة وان السعوديين يقفون حتى دون التصريح المباشر مع الثورة السورية ولا يريدون اعطاء بشار الاسد فرصة لتحويل الأنظار الى العامل الخارجي في صراعه مع شعبه والاستشهاد بالتحركات السعودية عبر الحريري في لبنان.

وعلى الرغم من التفادي السعودي الا ان هناك مخاوف من أن يتحرك حزب الله لتفجير الوضع في لبنان اما بتصعيد احتكاكاته الداخلية مع السنة وبهذا يستدعي التدخل السوري وعودة سوريا عبر نظام بشار الاسد كلاعب مهم.

العزاء في الراحل الأمير سلطان قد لا يفيد كثيراً

وتشير المصادر الخليجية إلى أن نائب الرئيس السوري محمد نصيف زار السعودية مرتين حاول فيهما ايصال رسالة تدعو السعوديين للتدخل ومساعدة النظام لإيقاف الهجمات الاعلامية لكن السعوديين لم يمنحوه سوى الوعود الشفوية دون افعال مهمة حيث فضلوا سياستهم المعتادة الصمت والصبر.

لكن ما يحمل الكثير من التساؤلات هو هل سيحمل تولي الامير نايف بن عبد العزيز ولاية العهد في السعودية تهديداً لعلاقة الحريري بالمملكة؟

هذا القدوم لاحد الصقور السعوديين قد يحمل تهديداً لهذه العلاقة القديمة والسبب هو ما رشح من موقف عدائي لسعد الحريري ضد الأمير محمد بن نايف اثناء لقاء للحريري مع احد المسؤولين الاميركيين وهو ما سربه حزب الله عبر إحدى القنوات اللبنانية المتعاونة معه في لبنان.

ويقوي هذا الرأي رؤية محللين سعوديين ان الوقت قد حان لتغيير الاستراتيجية السعودية في لبنان وخاصة تجاه التحالفات مع العوائل السياسية السنية في لبنان والتي يمكننا استعراض طيفها.

عائلات بيروت

الحريري الابن ليس في قوة أبيه

عوائل بيروت المهمة والتي أهملتها السعودية بعد انتقاء الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله لرفيق الحريري ودعمه له.

في ظل تنامي قوة الحريري لدى السعوديين تراجعت أهمية عوائل مثل الصلح والحص وسلام واصبحت تعاني من هذا التجاهل السياسي في وقت لم يعد فيه قطب مهم على مستوى العالم العربي يمثل البعد السني سوى السعودية خاصة وان مصر بعد كامب ديفيد وتداعياتها تراجع نفوذها في لبنان كثيراً.

ولم يصبح أمر الانتقاء السعودي للحريري مقصوراً على بيروت بل تعداه ليشمل لبنان بأكمله فصيدا مثلتها أخت الرئيس بهية وصديق العائلة الحريرية السنيوره.

كان قرار الحريري الأب في انتخابات 2000 بترشيح غنوة جلول لتنافس الرئيس سليم الحص ذي التاريخ السياسي العريق ولتهزمه بضعفي عدد اصوات مناصريه، كان ذلك قمة الغرور السياسي في نظر كثير من بيوت بيروت العريقة لكنه كان في نظر الآخرين اعلاناً من الحريري ان البيوت البيروتية عليها ان تقبل بوجود بيت الحريري بينها ومن لا ينضم اليه ويقبل بوجوده عليه التحسب لهزيمة مماثلة.

شعر الحص بإذلال الحريري له فنهض وهو السياسي العريق للتحدي وكان دائماً في صف من لا يكون مع الحريري.

عائلات طرابلس

حذر وترقب

كذلك طرابلس التي عرف منها عائلة كرامي القومية وذات التاريخ الممتد من تمثيل لبنان وشمالها.

هذه العائلة بتجاهلها واهمالها سقطت في يد النظام السوري لتصبح ممثلة مصالحه لدى السنة ولكي تدخل في صراع قوي مع الحريري والسعودية دون داعٍ على الرغم من اننا لا ننكر ان عائلة كرامي منذ ايام جدهم عبد الحميد اقرب للم شمل طرابلس الشام لسوريا. وقد يجد صانع القرار السعودي في ذلك سبباً لإهماله هذه الاسرة.

لكن عائلة كرامي تواجه مصاعب كبيرة وهي ما يراه البعض في وجود اختلاف في الرأي داخلها؛ إذ يعتقد معن كرامي ان قبول اخيه عمر بتوزير ابنه فيصل على وزارة الشباب والرياضة وتعيير حركة أمل لعائلة كرامي بأنها من منحه المنصب عبر تنازلها عنه اساءة كبيرة لتاريخ عائلة انجبت أمثال عبد الحميد ورشيد كرامي.

أرزة "كانت" تظل الجميع

لكن عائلة كرامي يراها السعوديون أقرب لسوريا وعلاقتها مع نبيه بري اكثر من ان يتم الوثوق فيها، لذا استفاد الحريري من العلاقة التاريخية بين كرامي وبري في اقناع السعوديين باستحالة الثقة بكرامي كانصار للسعوديين في لبنان.

لكن الحقيقة هي ان عائلة كرامي لا يناصرون ولا يقتربون من أحد الا لمصالح سياسية وثوابت تقوي من وجودهم في طرابلس ولقد تعرضوا لتهميش وصراع قوي من عائلة الحريري جعلهم يجدون في بري وغيره الملاذ الوحيد.

يأتي السني الطرابلسي نجيب ميقاتي الذي كان يوماً محل سخرية رئيس الوزراء السابق عمر كرامي حين تم تعيينه وزيراً بأمر من الرئيس حافظ الأسد فكانت ردة فعل كرامي "من اين نزل علينا هذا بالبراشوت؟".

وكذلك محمد الصفدي الذي يحصد اصواتاً عالية لكنه لا يعتبر من سكان الشمال والاثنان ميقاتي وصفدي محل نقد من عائلة كرامي دائماً لأنهما كانا ضمن أحصنة السباقات الانتخابية التي اتفق الحرير والأسد عليهما ايام الصفاء والعلاقات والتنسيق الوثيقة قبل استفحال التدخل الايراني في لبنان.

الاسلاميون قادمون

وا حريراه!

في ظل التوتر والتراجع الكبير الذي تعاني من القوى السياسية يراقب المحللون تنامي قوى اسلامية؛ إذ يبرز اسم النائب السابق خالد ضاهر رئيس تيار العدالة والتنمية والشيخ كنعان ناجي والشيخ فواز حسين آغا رئيس جمعية الشباب الاسلامي والشيخ بلال بارودي كلاعبين جدد على الخارطة السياسية اللبنانية وخاصة في الشمال الذي عاني من تهميش كبير في مشاريع التنمية الحكومية.

تنامي العمل السياسي الاسلامي مرده لفشل تيار المستقبل في تقديم ما يطمح له سنة لبنان؛ فالجماهير التي عولت على تمثيل الحريري لها تجد من بينها من ينسل الى الانتماء لجماعات اسلامية يراها الخيار الأفضل، فبعد مقتل الحريري ازداد الاقتناع داخل الوسط السني اللبناني بأن تجربة حزب الله وقدرته على صف الشيعة في لبنان يمكن تحجيمها بالقيام بالعمل نفسه.

وايمان الكثير من اللبنانيين بأن العقيدة هي من تجمع وليس المال فقط، وازدراؤهم من ان يحصر العمل السني والجهد السني السياسي في عائلة مالية فقط وزعيم شاب مهما حسنت نواياه الا انه لا يملك الكاريزما او العقيدة التي تمكنه من الوقوف امام حسن نصر الله؛ فالعودة للتمسك بعقيدة اسلامية يكون عمادها البعد الجهادي ولو كان عتاداً فقط لا نشاطاً في الشارع سيمكن للسنة من تجميع الصفوف وتوحيدها ضد سوريا وغيرها من قوى ايران في لبنان.

وعلى الرغم من ان السلفيين في لبنان يتجمعون وراء الشيخ داعي الإسلام الشهال الا ان هناك مصاعب تعترضهم اولها ان السلفيين الكويتيين يقومون باحتضان جزء منهم عبر الشيخ حسن الشهال الذي حاول ان يعقد اتفاقاً مع حزب الله باء بالفشل بعد اعتراضات كبيرة من جموع السلفيين.

ولا ينظر كثير من السنة لحسن الشهال بارتياح بعد ما اعتبروها سقطة كبيرة باتفاق قام به ثم نقضه لاسباب شخصية دون مرجعية سنية او سياسية مهمة، وزاد على ذلك الفقر والحرمان الذي تعاني منه مناطق الشمال السنية ذات الكثافة السكانية حيث تهمل الحكومة اللبنانية وبصورة متعمده تأهيله حضارياً وخدماتياً ليس عقاباً لأهله بل اهمالاً من ممثليه في البرلمان اللبناني والحكومات المتعاقبة.

خصوم الحريري في السعودية

موقف نايف ليس كموقف الراحل سلطان

يقول جوني عبده المدير السابق للمخابرات اللبنانية ان السعوديين لا يأخذون سعد الحريري على محمل الجد ويعتبرونه دمية يحركونها متى شاءوا، لكن تصريحات الحريري للاميركيين وانتقاده للامير محمد بن نايف تحمل شيئاً من الاستقلالية.

ينتقد السعوديون الحريري كثيراً، ومرد انتقادهم له ليس خالصاً لوجه عمله السياسي في لبنان، بل لنفوذه الاقتصادي داخل السعودية.

وقد كان لحظوظه العالية بالحصول على مشاريع ومناقصات كبيرة دون منافسة فعلية كما يتهم في المملكة احدى النقائص التي وجهت له وكأن بعض السعوديين يريدون اقناع حكومتهم ان عليها ان تعرف ان الحريري لا يعد مكسباً في لبنان لذا فيجب ألا تكون له حظوة في المملكة.

وقد قام اعلاميون سعوديون بهجوم شخصي شرس على الحريري. وتصدى لهم كتاب سنة لبنانيون وبهذا وقفت الأطراف الايرانية في لبنان موقف المتفرج على صراع بين عدوهم الأول في لبنان ومن يحتضنه.

ولم يحدث مرة ان سمعنا ان كاتباً لبنانياً محسوباً على الملالي في طهران ينتقد نصر الله علنا في صحيفة يملكها الحرس الثوري الايراني.

ويتلخص الانتقاد الاعلامي السعودي في ان الحريري "زج الأمة في صراع طوائف" وكانت هذه الجملة هي الثغرة التي تسلل لها الكاتب المعروف رضوان السيد ليهدم معبد مقال داود الشريان من أساسه، وليشعل سيجارته على الركام ويتمتم "نكون جميعاً مذنبين في 'الطائفية المفزعة' لأننا ما قبلنا بالاغتيال السياسي وبالتداعيات الأخرى، فتردينا في مهاوي الطائفية والفتنة والفساد".

وكان الكاتب السعودي داود الشريان والذي يعمل في مجموعة "ام بي سي"، المملوكة لعائلة البراهيم القريبة من الامير عبد العزيز بن فهد، انتقد السيد لأنه كما يقول الشريان عبر بطريقة غير مباشرة ان "السعودية ليس لها سوى التمويل، وعلى كتابها المباركة والصمت، وهو استعلاء اعتدنا عليه وصبرنا".

لا يخفى على أحد ان سعد الحريري لا يواجه فقط سوريا ولا ايران وتابعها حزب الله بل هو يخوض معركة قوية داخل عرينه وملجأه وسنده الأول في العاصمة السعودية، حيث ان تضخم امبراطوريته التي يشاع انها تتعرض لأزمات مالية واستئثاره بحصص اقتصادية ومالية مهمة جلب عليه غيرة لاعبين سياسيين مهمين في المملكة وقفوا ضد والده من قبل وهم اليوم يقفون اكثر ضده، ومنهم على سبيل المثال الامير الوليد بن طلال، الذي لطالما انتقد الحريري الأب بل تحالف مع سوريا واميل لحود واقترب كثيرا من التدخل في الشأن اللبناني لولا ما يقال في الرياض انه طلب منه رسميا التوقف.

من اهم اسباب العداء الطلالي هو ان الحريري همش عائلة الصلح البيروتية المهمة سياسياً وتاريخياً ووالدة الامير الوليد من هذه العائلة ولطالما افتخر الوليد بجده رياض الصلح صانع استقلال لبنان ليجد وهو القطب المالي الكبير ان اخواله يعانون من التهميش القوي دون ان يقوم هو بمساعدتهم في ظل صراع الحريري للبقاء سياسياً وهو يعرف جيداً انه لو فقد الدعم السعودي سينهك ولن تتمكن قوى اخرى من دعمه.

ومن اهم اعمدة الاختلاف بين استراتيجيات السعوديين والسوريين ان السعوديين لا يرون ضيراً في المراهنة على زعيم واحد في الطائفة، لذا وضعوا بيضهم في سلة عائلة الحريري وساندوها بقوة وكرم لكن السوريين، ولاختلاف الدوافع والمصالح لا يريدون رأساً واحدً لكل طائفة لذا راهنوا بل عملوا على ان يكون لكل طائفة اكثر من رأس وان فضلوا الرأسين؛ ففي الشيعة نصر الله وبري وفي الدروز جنبلاط ورسلان وفي الموارنة عون وفرنجية.

وعلى الرغم من الحديث عن ان العاهل السعودي الملك عبد الله قد امر بمساعدة الحريري لتجاوز ازمته المالية بشراء شركة الاتصالات السعودية لحصة كبيرة من شركة اوجيه تيلكوم التي يملكها الحريري بمبلغ يصل الى ثلاثة مليارات دولار مما يعني نهاية للازمة المالية التي عانى منها الحريري وقد تم تحديد سعر الحصة ليس بناء على سعر السوق بل تمثل في سعر روعي فيه دعم الحريري.

هذه الصفقة حدثت قبل ان يصبح للامير نايف صوت اعلى في القصر الملكي ولذا لا يمكن اعتبارها احد ادلة استمرار الدعم السعودي بل ان كثير من المحللين يراهنون بقوة على تغير كبير في العلاقة السعودية الحريرية.

في الختام هل نشهد بجلوس الامير نايف على مقعد متقدم في مركز صنع القرار السعودي بداية انحسار نفوذ عائلة الحريري؟ وهل المشاكل المالية التي تتعرض لها العائلة ناتجة من انه بدأ بالفعل تقليص الدعم المالي السعودي لها؟

عبد العزيز الخميس

الاسم تركي
الدولة السعودية

يجب أن يكون الجيش اللبناني مسيطر على جميع الأراضي اللبنانية ونزع السلاح من الجماعات الطائفية المسلحة لايمكن أن يكون هناك دولة في بطن دولة اقصد الدولة اللبنانية VS حزب الله .

2011-11-12

الاسم وليد الخاليد
الدولة الاردن

فتنة القرن الرابع الهجري على ابوابنا يا اخوان

2011-11-02

الاسم ابو باسل
الدولة سوريا - نداء العقل

الاخ عدنان من السعودية انصحك بتدقيق معلوماتك الفقهية و ما اوردته ليس له سند اولا و لم نفهم المراد من سرد هذه اللمحة التاريخية و اذا كان المقصود ان الاسلام نص على كيفية اختيار الحاكم او الخليفة فهذا غير صحيح لان التاريخ الاسلامي يخبرنا ان اختيار الحاكم و الخليفة بعد الرسول (ص) تم وفق ست حالات الاولى بعد وفاة الرسول انكر القوم ان الرسول اوصى بخليفة بعده و حسب قولك يجب ان تكون هذه سنة و على الجميع بعده الاقتداء بها و عدم الوصية لحاكم بل الاختيار يتم بالشورى كما حصل مع ابو بكر الصديق لكن ابو بكر اوصى بالخلافة لعمر بن الخطاب و هذا النوع الثاني من اختيار الحاكم لكن سيدنا عمر لم يلتزم بسنة النبي و ابو بكر و وضع طريقة جديدة للاختيار من عدد محدد هو يعلم مسبقا النتيجة و انتقلت الخلافة الى سيدنا عثمان و بعد ذلك حصلت ثورة المسلمين المصريين و الامصار على خليفتهم و وقع المحظور بقتل الخليفة و هنا تمت البيعة لعلي بن ابي طالب بأجماع المسلمين بأستثناء معاوية و هي طريقة اخرى لانتقال السلطة و بعد مقتل سيدنا علي انتقل الحكم الى معاوية بحد السيف و هي طريقة جديدة و بعد معاوية اصبح انتقال الحكم بالوراثة و هكذا بقيت هي الطريقة المفضلة عند اغلب الحكام المسلمين دون الاخذ بسنة النبي و خلفائه الراشدين و بالتالي نستنتج ان التاريخ الاسلامي قدم لنا ست نماذج لاختيار الحاكم و انتقال السلطة فأيهم برأيك الافضل يا رعاك الله

يا اخ عدنان أن نظام الحكم لا هو من أصول و لا هو من فروع الإسلام السنى ، فالإسلام السنى يقول بفرقة واحدة ناجية من ثلاث و سبعين هى من سيحكم و الفرق الباقية هلكى ، و لا معارضة هنا بالمرة ، و تقوم رؤية الإسلام السنى الحنبلى على خلافة المتغلب ووجوب طاعته درء للفتنة ، لذلك يرددون الحديث النبوى ( أطع الأمير و إن ضرب ظهرك و أخذ مالك) ، و إنه (إذا بويع لخليفتين فاقتلوا واحدا منهما) ، و أن أول من استخدم الدين فى العمل السياسى هم الشيعة الذين قعدوا ولاية الفقيه ، و أن ما شهدنا من تحولات على الحركات الإسلامية لا تحتاج كثير جهد للكشف أنه قد جرى تطعيمها بفكر شيعى ، فالسنة لا تعرف ولاية الفقيه و لا تقول بسلطة دينية ، ودعوتهم لحاكمية الإسلام بمعنى الحكم السياسى ، بينما كل آيات القرآن تقصد بالحاكمية هو تطبيق الجانب القضائى ، بينما الحركات الإسلامية و على رأسها الإخوان قد أخذوا من مبدأ حاكمية الدين القضائية مركبا للوصول إلى كراسى الحكم السياسى على غير مقصد القرآن الكريم من الحاكمية

اما علاقة الفقيه بالسلطان على المذهب السني الذي ساد طوال عصور الإمبراطورية ، حتى و لو كان هذا الخليفة من محبي العلم النادرين و الذين جعلوا بعض مجلسهم للشعر و المعرفة ، و ليس للشورى و مصالح العباد ، لأن السلطان هو صاحب القول الفصل ، و ما هذا المجلس إلا لإضحاك الملوك وسمرهم ، و يشرح ذلك أبو الأعلى المودودي في كتاب بعنوان ( نظرية الإسلام السياسية ص 29 ) : “ولي الأمر مطاع في حكمه و لا يعصى له أمر و لا نهي ، و يمتلك الحق أن يملي رأيه على الأغلبية ، فالإسلام لا يجعل من كثرة الأصوات ميزانا للحق و الباطل ، لأنه من الممكن في نظر الإسلام ان يكون الرجل الفرد / يقصد السلطان بالطبع !! / ، أصوب رأيا و أحد بصرا من سائر أعضاء المجلس” . و يزيدنا شيخ مشايخ العصر و الأوان الدكتور قرضاوي شرحا فيقول : “إن النظام السياسي الإسلامي يستمد شرعيته من تحكيم الإسلام .. أي أن يرضى بالشريعة حكما حتى لو لم يطبقها / حلقة الدستور و مرجعية الشريعة / قناة الجزيرة /!؟ ” . الأمر واضح ، … ليس هناك مشكلة في تفعيل الشريعة من عدمه ، إنما المهم أن يكون الحاكم معترفا بالشريعة ، و هو ما يعني أن الحاكم باعترافه بالشريعة فهو إنما يعترف بوجود رجال الشريعة و أهلها ، و هو ما يعني ان لهم من السلطان نصيب و لهم من المال العام المنهوب حق ليس للسائل و المحروم ، و إن أهل الشريعة يعلنون أنهم بذلك سيكونون في تمام الرضا والسرور في ظل نظام يعترف بالشريعة لكنه لا يطبقها مادام يغدق على أهل الشريعة ويسلطهم على أرواح العباد .

2011-10-31

الاسم خليجي
الدولة خليج العز والكرامة

اخي عبدالعزيز..

الفرق بين السعودية وسوريا ان سوريا تنهج نهج الانظمة الشمولية فالغاية لديها تبرر الوسيلة لذلك فهي تتخذ لها زعيمين في كل تيار لكي تحقق من خلالها السيطرة والاستحواذ ولكي تتمكن من اللعب بأوراقهما تحت اي ظرف !

اما السعودية فالهدف هو المصلحة العامة للبنان ولذلك نرى الحريري مثلا قام بإعمار وانشاء العديد من المشاريع الخدمية في مختلف مناطق لبنان ولم يقتصر على منطقة واحدة مثلما يقوم به البعض الان وانما شمل جميع اللبنانين بمختلف مكوناتهم وطوائفهم !

اما بالنسبة لانحسار الدعم السعودي للحريري بعد وصول ولي العهد نايف بن عبدالعزيز فيا عزيزي اعتقد ان كل متابع لسياسة الرياض يدرك تماما انها لا تتغير بتغيّر الاشخاص وغيابهم ! وانما هناك رؤية تقود الدولة تنبع من العمق حيث عديد السياسيين المتنفذين يرسمون نهجا واحدا لا يتغير بغياب واحد منهم وقد حدث قبل هذا ما يثبت ذلك فعند وفاة الملك فهد رحمة الله عليه ومجيء الملك عبدالله قيل مثل هذا الكلام وقيل تحديدا ان الملك عبدالله ( والذي يختلف فكريا بشكل كبير عن الملك فهد) سوف يُقلص الدعم السعودي للحريري ولكن ما حدث هو العكس تماما حيث تواصل دعم الرياض للحريري وتوّج هذا الدعم بشراء حصة كبيره من اوجيه تليكوم لانقاذه من ازمته المالية !

نقطة اخيره ((لكن جريدة الأخبار اللبنانية ترى ان السعوديين طلبوا منه ارجاء ذلك، وانهم كانوا يهدفون الى تفادي ارسال رسائل سلبية مفادها انهم يحركون الجبهة اللبنانية ضد سوريا انتقاماً وانتهازاً لفرصة انشغال السوريين بالوضع الداخلي.

وهذه الفرضية تبدو قريبة للصواب خاصة وان السعوديين يقفون حتى دون التصريح المباشر مع الثورة السورية ولا يريدون اعطاء بشار الاسد فرصة لتحويل الأنظار الى العامل الخارجي في صراعه مع شعبه والاستشهاد بالتحركات السعودية عبر الحريري في لبنان))

هذه رسالة لمن يتهم السعودية بتحريك الوضع في سوريا !! حيث ان السعودية لو ارادت فعلا اسقاط النظام لحرّكت الكثير من الاوراق الكاوية لنظام الاسد ولقادت اجماعا عربيا على اسقاطه وتوّجته بالتدخل الدولي ! ولكنها الحكمة و الدبلوماسية الحكيمة والهادفة دوما لمصلحة الشعوب دون النظر لأطماع سياسية ! ولكن أنّى لهؤلاء الشبيحة ان يفهموا او يدركوا مثل هذه المعاني السامية !

2011-10-31

الاسم الفرزدددق
الدولة ســــــــــورية

وقالت المصادر: إن ضباطاً كبار في المخابرات الأمريكية ومسؤولين في دوائر الشرق الأوسط في الولايات المتحدة وصلوا إلى الرياض يوم الأحد الماضي لمنع انفجار الموقف وتزايد حدّة الصراع على الحكم، خاصة في ظل الوضع الصحي الصعب للملك السعودي الذي يفرض عليه رحيل الأمير سلطان رجل أمريكا الأول في السعودية البحث عن ولي عهد جديد. وأشارت المصادر إلى أن الأمير نايف بن عبد العزيز يسعى إلى جذب الأمير مقرن مدير الاستخبارات إلى محوره، وكسب تأييد أبناء سلطان ولي العهد الراحل وهو ممسك بشدة بأجهزة الأمن وصاحب الخدمات الجليلة التي يقدمها للولايات المتحدة، والداعي بشدة إلى قمع أية تظاهرات في المنطقة الشرقية بعنف ودموية، وقام مؤخراً باعتقال المئات من السعوديين خشية حراك شعبي متعاظم قد تشهده المملكة

2011-10-31

الاسم محمد الخالدي
الدولة السعودية

يالفرزدق مصادرك مضروبة كلها من قناة المنار والعالم ياصفوي وسيدك بشار ايامه معدودة فلا تكثر الكذب ايران وحزب اللات والعزى لن ينفعوك!!

2011-10-31

الاسم عدنان
الدولة السعودية

كثر الكلام بجهل عن الديمقراطية الغربية و انها هي المنهج السليم و الشرعي في اختار الحاكم و من ينوب عنه

و لبعد الناس عن الشرع و جهلهم فيه و غرق الكثير في وحل العقائد المنحرفة التي لا تتوافق مع القرآن الكريم و مع السنة النبوية المطهرة فإنني اوضح التالي لعل الله يهدي من في قلبة وجل :

1. َقَالَ الْعِرْبَاضُ بن سارية رضي الله عنه صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَوَعَظَنَا مَوْعِظَةً بَلِيغَةً ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ فَقَالَ قَائِلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَأَنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ فَمَاذَا تَعْهَدُ إِلَيْنَا فَقَالَ أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ

2. اذا من الحديث السابق نستدل بأن فعل الخلافاء الراشدون حجة .

3. ابو بكر رضي الله عنه و هو ولي امر المسلمين اوصى بالخلافة لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ... و من هنا نستدل بجواز أن يختار ولي أمر المسلمين من ينوب عنه و دون لأحد أي اعتراض فلم يعترض احدا من الصحابة رضوان الله عليهم جميعا .

4. لما كانت الخلافة لعمر بن الخطاب رضي الله عنة اختار خمسة من الصحابة تكون الخلافة لأحدهم و هم ( علي بن أبي طالب وعثمان بن عفان وسعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله رضي الله عنهم.

ثم أضاف إليهم ابنه عبد الله ليكون رأيه مرجحًا للاختيار أو الرفض )

و من هنا نستنتج ان لولي الأمر حصر الخلافة بمن يراه مناسبا و تكوين مجلس شورى لذلك .

اختيار عثمان بن عفان:

وبعد مناقشات وجلسات مطولة، انقسم رأي المسلمين على الاختيار... فالبعض طالب بإسناد الخلافة إلى علي.. والبعض الآخر طالب بإسنادها إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه.

ولكن عليًا وسعدًا والزبير اختاروا عثمان، وانضم إليهم في اليوم الرابع لوفاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عبد الرحمن بن عوف.

خروج الناس بالمدينة لمبايعة عثمان:

وخرج الناس بالمدينة يبايعون عثمان بن عفان رضي الله عنه. وبذلك فإن أول يوم في خلافة عثمان صادف نفس يوم دفن عمر... وكان ذلك في أول المحرم من عام 24 للهجرة

إذا لم يتم توسيع المشاورات لتشمل الشعب بأكمله الصالح منهم و الطالح المسلم و الكافر بل اقتصر على ما اختاره ولي أمر المسلمين

و من هنا يحق لنا ان نتسأل هل يملك المخالفون و المطبلون لديمقراطية اي مستند شرعي يقدمه لنا

اننا نقف منتظرين لرد مبني على الشرع و قال الله و قال رسول عليه الصلاة و السلام و خلاف ذلك لا قيمة له .

حفظ الله بلادنا من كيد الحاقدين و اشغلهم بأنفسهم عنا

2011-10-31

الاسم ابو باسل
الدولة سوريا - نداء العقل

رفيق الحريري رحمه الله كان رجل دولة و قد استطاع القائد الخالد حافظ الاسد ان يصنع منه رجل سياسة و هو القادم من وسط المال و التجارة لكن ابنه سعد للاسف ولد بكل معنى الكلمة و الدليل سلوكه و تصرفاته الصبيانية و التي تشير الى انه لم يكن يعيش بشكل لصيق مع والده ليكتسب خبرته بل كان صايع ضايع في دول اوربا و باستشهاد والده ظهر على الساحة فجأة لكنه فشل فشل زريع لانه ظن نفسه بماله و دعم السعودية له يستطيع الوقوف بنديه امام اسياده و اسياد والده آل سعود لدرجة انه تطاول عليهم و النتيجة هي السقوط و الخروج من الكم بدون رجعة و الايام بيننا

2011-10-30

الاسم الفرزدددق
الدولة ســـوريـــــــة

وقالت المصادر: إن ضباطاً كبار في المخابرات الأمريكية ومسؤولين في دوائر الشرق الأوسط في الولايات المتحدة وصلوا إلى الرياض يوم الأحد الماضي لمنع انفجار الموقف وتزايد حدّة الصراع على الحكم، خاصة في ظل الوضع الصحي الصعب للملك السعودي الذي يفرض عليه رحيل الأمير سلطان رجل أمريكا الأول في السعودية البحث عن ولي عهد جديد. وأشارت المصادر إلى أن الأمير نايف بن عبد العزيز يسعى إلى جذب الأمير مقرن مدير الاستخبارات إلى محوره، وكسب تأييد أبناء سلطان ولي العهد الراحل وهو ممسك بشدة بأجهزة الأمن وصاحب الخدمات الجليلة التي يقدمها للولايات المتحدة، والداعي بشدة إلى قمع أية تظاهرات في المنطقة الشرقية بعنف ودموية، وقام مؤخراً باعتقال المئات من السعوديين خشية حراك شعبي متعاظم قد تشهده المملكة

2011-10-30

الاسم انا باكره ال سعود
الدولة دولة كل من ايده اليه

دولة المواطن فيها حياة الكفاف والمال ماله لكنه نهب منه وكما قالت الcnn ان ثروة (النافق سلحان )بلغت اكثرمن ترليون ريال فكيف بثروات بقية طيورالبوم(من ال تعوس)لاشك انه رقم خرافي لايصدق وقدلايصدق اي مفكرفي العالم انه شعب فقير

من رأسه حتى اخمص قدميه لكنه يفتقرلفضية الصدق مع النفس عندالتفكيربدور هالأسرة هوانهم ناهبوا اموال امة كاملة ولم يبقوا لهم الاالفتات هذاان وجدهناك فتات في الأصل بعدشفطات ال سعود المستبدين

2011-10-30

الاسم لبناني
الدولة لبنان

رفيق رحمه الله كان سياسياً قويا أما سعد فهو لا يفهم بالسياسة وقام باخطا كثيرة .

بالنسبة إلى عائلة كرامي فقد أفلت مع موت رشيد. عمر كرامي كان أزعر وما زال. فهو لا يعرف شي في السياسة. وكان يستعمل نفوذ العائلة لمصالح شخصية مما أدى إلى إبتعاد الناس عنه ونبذه من العائلات الطرابلسية .

عائلة كرامي ليس لها مشروع خيري في الشمال بينما يقوم الميقاتي و الصفدي بعدت مشاريع.

2011-10-30

 

بن فليس: بوتفليقة وزّع الحصص على كل مرشح

هكذا هرّبت حماس وحزب الله مرسي من السجن

اغتيال عضو مجلس محافظة ونجاة وزير من عبوة ناسفة في العراق

تركي الفيصل: من يصدق ايران؟

الرباط تتهم الاتحاد الأوروبي بالإخلال بالتزاماته بشأن الاتفاق الزراعي

المنامة ترحّل ممثل السيستاني

سدّ النهضة عنوان جرأة أثيوبية محبطة لمصر ومليئة بالمخاطر

العطية 'يتباهى' بنهاية الخلاف الخليجي دون تنازل قطر

حماية غير مسبوقة لمحاكمة مرسي في قضية 'وادي النطرون'

فيتو حزب الله وحلفائه يمنع جعجع من رئاسة لبنان

المالكي يتّهم النظام السعودي بتقمص دور صدّام ضدّ دول الجوار

قوات الأمن البحريني تعيد الموقوفين الهاربين الى السجن

عودة المساعدات الاميركية لمصر تبدأ بطائرات اباتشي

تعديل القانون الاردني لمنع الارهاب بات في حيز التنفيذ

الرئيس اللبناني الجديد لن يظهر في جلسة البرلمان القادمة

دفعة ثانية من الجيش الليبي تتدرب في ايطاليا

بلدة لبنانية 'داخل' سوريا تئن تحت وطأة الحصار

ارتفاع حركة المسافرين بمطاري مسقط وصلالة العمانيين

الجهاد في سوريا يقصف عمر مغني راب ألماني

تونس ترفض مفاوضة خاطفي موظف سفارتها بليبيا تحت الضغط