' />

   
 
 

First Published: 2012-08-05

'الإنتربول' ينشر أسماء 23 مطلوبا شيعيا للسعودية

 

الشرطة الدولية 'تعاضد' السعودية في صراعها المحتدم مع شيعة القطيف وتعلن قائمة 'حمراء' لمتهمين بتهديد أمنها.

 

ميدل ايست أونلاين

المعركة بين ايران والسعودية

الرياض ـ أصدر 'انتربول' (الشرطة الدولية) في نشرته الحمراء، قائمة بأسماء وصور 23 مطلوبا للسعودية، بتهم التجمع وإطلاق النار على المواطنين ورجال الأمن في أحداث القطيف شرق المملكة العربية السعودية.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي أسماء الأشخاص الـ23 واتهمتهم بـ"التورط في التجمعات الغوغائية التي شهدتها القطيف وعرقلة حركة المرور داخل الأحياء، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وحيازة أسلحة نارية بصفة غير مشروعة، وإطلاق النار العشوائي على المواطنين ورجال الأمن، والتستر بالأبرياء من المواطنين، ومحاولة جرهم إلى مواجهات عبثية مع القوات الأمنية تنفيذا لأجندات خارجية".

وذكرت صحيفة "الرياض" السعودية الأحد، أن بعض هؤلاء المطلوبين سلموا أنفسهم للأمن السعودي، بينما ماتزال "عناصر هاربة تلاحقها الأجهزة الامنية المختصة".

وقال مصدر أمني سعودي "إن عددا من هؤلاء المطلوبين من أصحاب السوابق الجنائية".

وتصاعدت حدة المواجهات في منطقة القطيف شرق السعودية بين الأمن ومحتجين شيعة.

واعلنت السعودية السبت مقتل أحد جنودها وإصابة آخر ومقتل مواطن في تبادل لإطلاق النار مع محتجين في المنطقة النفطية.

وقال المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية منصور التركي إن "إحدى دوريات الأمن تعرضت لإطلاق نار كثيف من قبل 4 من مثيري الشغب المسلحين من راكبي الدراجات النارية خلال توقفها في شارع أحد بمحافظة القطيف مما نتج عنه استشهاد جندي وإصابة آخر حيث تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم".

ويتهم أبناء الطائفية الشيعية الذين يتركزون في المنطقة الشرقية وأبرز مدنها القطيف الدولة السعودية التي تتبنى الإسلام السني كدين رسمي لها، بتهميشهم واعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية، لكن الرياض ترد على هذه الاتهامات بان الاحتجاجات في القطيف مدعومة من إيران التي تسعى لإذكاء الفتنة الطائفية في السعودية.

ويقول محللون إن المعركة بين ايران والسعودية من أجل الاستحواذ على السلطة والنفوذ في منطقة الشرق الأوسط تزيد في تغذية الصراع المذهبي بين الطائفتين الاسلاميتين الشيعية والسنية.

ويؤكد هؤلاء المحللون أنه لم يعد ممكنا لأحد اليوم أن ينكر العلاقة القائمة بين الصراع السعودي - الإيراني على السلطة وتنامي حدة التناقض بين السنة والشيعة في كافة أنحاء العالم الإسلامي".

وتعتبر دول مثل العراق وباكستان واليمن ولبنان أسوأ الساحات على هذا الصعيد منذ سنوات يرجح أن تنضم إليها السعودية وخاصة سوريا إذا استمرت أوضاعها على ما هي عليه اليوم.

الاسم سني
الدولة الخليج العربي

عن اي حراك شعبي في السعودية حرسها الله يتكلم هاؤلاء عن اعمال الشغب والتدمير التي يمارسها عملاء ايران وبشار النعجة ليلفتو بها الانظار عنا يحصل في سوريا

2012-08-07

الاسم مراقب إعلامي
الدولة عمان

أما هذه فهي جديدة و غريبة ! السلطة السياسية تطلب من الانتربول الدولي القبض على متظاهرين مواطنين في السعودية ! ليس الغريب أن يصدر من السلطات السعودية مثل هذا الامر ، بل الغريب حقا أن يقبل الانتربول الدولي مثل هذه الدعوى في بلد يوجد فيه حراك شعبي معروف !؟

2012-08-06

الاسم ابو نواف
الدولة السعودية

ماهذا الحقد من بعض الاماراتين كنت اتمنى من المللك عبد العزيز ضم هذه الدويلات التى نسبت الهنود أكثر من شعبها

2012-08-06

الاسم راع الشمال الى سكرتير الشيطان
الدولة السعودية

الله يزيدك مما بك ، فان لم يخب ظني فان نار الحقد والكراهية تحرق كبدك وتمزق فؤادك ، في حين ان الشعب السعودي يعيش أحلا ايام عمره وأترفها ، فلم يمر علينا طول عمرنا هذا الترف ورغد العيش الذي نحن فيه ، في حين يعيش العالم العربي من حولنا ويلات الحروب والجوع والخوف وانعدام الأمن والأمان ، وهذا البلد سيظل محميا بإذن الله بدعوة ابينا ابراهيم عليه السلام ( رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات ) ، وانت زادك الله مما فيك حتى يتفطر فؤادك وتخسر الدنيا والآخرة وتحشر مع رئيسك في جهنم .

2012-08-06

الاسم سامي
الدولة قطر

تخيلوا معي حال جرذان الخليج العربي اذناب ايران بعد ان ينصر الله الامة في سوريا والعراق وايران؟ كيف ان ايران سوف تسحب عليهم السيفون وتنكفي على داخلها وهذا لايعني عجز حكومات الخليج عن حرق هؤلاء الجرذان ولكن سياسية النفس الطويل والا اساسا الشعب الخليجي شجاع ابي بنفسه قادر على سحقهم لولا وجود الانظمة

2012-08-06

الاسم من اهل المعتقلين السنة واكره طريقة حكم بن ضروط
الدولة دولة مافيا بن قرود اخزاهم الله

نحن اهالي المعتقلين من السنة صبرنا سنوات طوال على تعسف بن سعودقي اعتقال اقاربنا ونقسم بالله لن نسكت عن ذلك حتى يخرجهم الظالم بن طقوع ومافيه طريقه الاالتكاتف مع اخوانناالشيعة فكلنا ظلمنا هؤلاء الأراذل وسنجهل قضيتنا عالمية واللي مااشترى يتفرج ياخوي بشاروحكمه المتعسف

2012-08-05

الاسم تعليق 1 و2 مضحك
الدولة السعودية

هولاء الارهابين وين رايحين راح يجوبونهم ارجو بس عمل مقارنة بين بشار المجرم وكيف يقتل شعيه بوحشية وحقد طائفي صفوي وكيف السعودية حليمة مع هولاء الاوباش ناكرين الجميل معظم الممواطنين من هذي الفئة عايشين احسن عيشة ومستفيدين من كل الزايا الي السعودية تعطيها لشعبها رجاء قارن بين ايران وسوريا من جهة وبين الامملكة

2012-08-05

الاسم مواطن شيعى غيور
الدولة السعودية

وهل الفتنة فى السعودية بحاجة الى اذكاء؟

انها احر من حرارة ظهيرة العاصمة الرياض فى هذا الشهر!

ارحموا عقولنا ، وارفقوا بهذه البلاد وشعبها،

فأن سنتها وشيعتها الأحرار ليسوا بحمير تسوقونهم وتحقنونهم الأفكار التى تريدون!

انهم يعلمون بالفوضى والفساد والتمييز القبلى والمناطقى والطائفى ....المتفشى بالأضافة الى التطرف الدينى المتأسلف.

2012-08-05

الاسم سكرتير ابليس
الدولة الحكومه المؤقته في الجزيره العربيه

المعركه بين السعوديه وشعبها وليست بين السعوديه وايران...... السعوديه اقل بكثير من ان تتعارك مع ايران.... السعوديه لم تستطيع ان تتعارك مع قطر المجاوره لا بل هزمتها قطر ودبي .... قطر تفوقت على السعوديه سياسيا ودبي تفوقت على السعوديه تنمويا وحضاريا.... رجاءا لا تضخموا السعوديه... الانتربول لم يعرف عنه ان القى القبض على اي مطلوب تتهمه السعوديه فقط يضع المطلوبون على القائمه الحمراء وبعد ذلك ... لاشئ

2012-08-05

 

القوات العراقية تفتح محورا جديدا لتطهير الصحراء الغربية

حزبا السلطة يحتفظان بأغلبية المجالس المحلية في الجزائر

مذبحة المسجد تعكس التراجع العسكري لمتشددي سيناء

لبنان يوقف الفنان زياد عيتاني بتهمة التخابر مع إسرائيل

مصر تؤجل فتح معبر رفح لأسباب أمنية

السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة

تونس تواجه عجز الموازنة بزيادات في أسعار الخبز والبنزين

القوات العراقية تجبر الجهاديين على الفرار لعمق الصحراء

أغلال العبودية تقيد 40 مليونا في العالم

مذبحة في هجوم إرهابي على مسجد بشمال سيناء

منظمات تفضح صمت الحكام عن 'استرقاق' المهاجرين الأفارقة

'رجل المهمات الصعبة' أمام اختبار ما بعد الدولة الإسلامية بالعراق

إقليم كردستان يطالب بإلغاء عقوبات بغداد المفروضة على أربيل


 
>>