First Published: 2013-12-28

كيف نجحت داعش بـ'هزيمة' الجيش العراقي في الأنبار؟

 

تهميش حكومة المالكي المستمر للمحافظة الحدودية دفع التنظيم المتشدد لتعزيز نفوذه في المنطقة لاستهداف عناصر الجيش والموالين للنظام.

 

ميدل ايست أونلاين

بغداد - من مصطفى حبيب

الخطوة القادمة: ضم الأنباء إلى سوريا..

مقتل العشرات من الجنرالات في الجيش العراقي من قبل عناصر "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) يكشف أن التنظيم المتشدد فتح جبهة كبيرة في العراق بعد جبهة سوريا وهما بلدين متجاورين تجمعهم حدود طبيعية تزيد على 600 كيلو متر.

عناصر التنظيم أعدّوا كميناً محكماً لدورية عسكرية عراقية في21 كانون الأول/ديسمبر الجاري قتلوا فيه 16 عسكرياً بينهم ضباط كبار، أبرزهم قائد الفرقة السابعة للجيش العميد محمد الكروي ومساعديه.

هذه الدورية العسكرية كان من المفترض أن تقوم بتصوير انتصار على معسكر للقاعدة غرب محافظة الأنبار بعد أن تم قصفه بالطائرات في 19 من الشهر الحالي، لكن عناصر "داعش" قاموا بتفخيخ المعسكر وتفجيره على الدورية العسكرية وهي عملية الأستهداف الأعنف للقوات الأمنية في السنوات العشر الماضية.

ورداً على العملية قرر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تنفيذ حملة عسكرية واسعة في الأنبار لملاحقة عناصر "داعش" لكنها جاءت متأخرة فالقاعدة باتت أقوى اليوم.

وبعيداً عن الأحداث الميدانية، دخل العراق اليوم فصلاً أمنياً خطيراً قبل أربعة أشهر من الانتخابات التشريعية المقرر إجرائها في نيسان/ابريل من العام المقبل، فيما ينظر العراقيون بقلق إلى الأحداث الأخيرة وهم يستحضرون مخاوفهم بتكرار السيناريو السوري في بلادهم.

والأسبوع الماضي كان أسبوع "داعش" بامتياز، حيث أقدم التنظيم على اغتيال عناصر في الجيش والشرطة العراقية في محافظات الأنبار ونينوى وديالى وبغداد والموصل، وهذه المناطق معروفة بإنها كانت ملاذات آمنة لتنظيم القاعدة، إضافة إلى أن سكانها من المكون السني الذي يشعر بالتهميش من الحكومة التي يقودها الشيعة.

وكما بدأت التنظيمات المسلحة في سوريا قبل سنتين نشاطها بقتل الموالين للنظام السوري وعلى رأسهم القوات الأمنية، بدأت "داعش" اغتيالاتها للموالين للحكومة العراقية في الجيش والشرطة فضلاً عن أنها نوهّت قبل أسابيع وبشكل واضح الى طموحها بضم الأنبار إلى مناطق نفوذها في سوريا.

منذ الشهر الماضي جرت عمليات نوعية تكتيكية للقاعدة قامت خلالها بمحاولات لاحتلال مراكز حكومية وأمنية في مناطق الرطبة والفلوجة وهيت والقائم، كما دمرت جسوراً حيوية تربط بين المدن.

ويقول عضو لجنة الأمن والدفاع النائب حاكم الزاملي لموقع "نقاش" الإلكتروني إن "داعش تريد اقتطاع الأنبار وضمها لمناطق نفوذها في شرق سوريا، يبدو أننا تأخرنا في الرد أو أن قواتنا لم تكن قادرة على منع تسلل المسلحين منذ البداية".

وتقوية داعش لمناطق نفوذها في الأنبار بدأت منذ أكثر من عام، وفسح غياب الصحوات التي شنت حرباً ضد القاعدة لأكثر من ثلاثة أعوام قبل أن تجمدها الحكومة المجال لزيادة هذا النفوذ.

ويقول عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الانبار صهيب الراوي "تسعة أشهر ونحن نناشد الحكومة الاتحادية بضبط الحدود، كان عناصر القاعدة يخترقون الحدود بشكل شبه يومي دون رادع".

ويضيف "كانت حركة قيادة عمليات الجزيرة المكلّفة بحماية الأنبار بطيئة جداً، إضافة إلى ضعف إمكانيات الجيش العراقي، النتيجة اليوم أن عناصر القاعدة أصبحت بيننا وتقتلنا وترتاح في الصحراء".

ولكن مشكلة الانبار أكبر مما تبدو بكثير، فهي أكبر المحافظات العراقية من حيث المساحة وتعادل 33 في المائة من مساحة البلاد، وتشكل الصحراء والوديان والمرتفعات الجبلية الوعرة غالبية مساحتها، ويصعب على أي قوة عسكرية نظامية السيطرة عليها بشكل كامل.

أما سكانها فهم من العشائر السنية العريقة المحافظة، وكان من السهل على القاعدة إقناعهم بإيوائها مع تزايد تهميشهم من قبل الحكومات الشيعية بعد 2003، وتراخي الحدود مع سوريا.

وتقوم استراتيجية "داعش" على أمرين، الأول إعادة تأهيل معسكراتها في صحراء الانبار وشمال صلاح الدين والساحل الأيمن من محافظة الموصل وشمال محافظة بابل، والثاني تعزيز نجاحها في اختراق العاصمة بغداد والمحافظات الشيعية بشكل كبير، من خلال عناصر نجحت في تنفيذ تفجيرات متزامنة تصل الى معدل عشرين تفجيرا في يوم واحد وبمعدل أربع هجمات شهرياً.

هذه التفجيرات كانت تصرف أنظار الجيش والشرطة عن بناء معسكرات القاعدة وعمليات تسلل عناصرها من سوريا، بحسب الخبير الأمني أسعد الياسري.

ويقول الياسري إن "داعش حافظت على استراتيجية حرب شوارع غير مباشرة يُعرف بها تنظيم القاعدة العالمي، فهم يعملون على هز معنويات المدن بتفجيرات واغتيالات تمهيداً لإسقاطها واحتلالها".

العمليات العسكرية الدائرة في الأنبار هي الأكبر منذ انسحاب القوات الأميركية من العراق، ويقول ضابط رفيع المستوى في قوات الجيش المنتشرة في الانبار "فوجئنا بحجم المعسكرات التي تمتلكها داعش في الأنبار، قبل ثلاثة أيام دمرنا معسكراً للقاعدة وعثرنا على وثائق تكشف وجود 11 معسكرا آخر في أربع محافظات".

الضابط الذي طلب عدم كشف اسمه، أضاف "عثرنا على معسكرات خالية، يبدو إن عناصر داعش هربوا بسرعة، هناك أنفاق طبيعية وأخرى صناعية بين الأنبار وسوريا يبدو أنهم هربوا من خلالها، وهم اليوم في معسكراتهم هناك على بعد كيلومترات عن الحدود مع العراق".

وبينما يطارد الجيش العراقي عناصر "داعش" في الانبار، نجح هذا التنظيم المتشدد بفتح جبهات أخرى لتشتيت القوات الأمنية، ففي الوقت الذي تفاخر الجيش بقصف مواقف للقاعدة في الأنبار وبث لقطات فيديو للهجمات الجوية، نجح انتحاريون باقتحام قناة تلفزيونية في صلاح الدين، وسيطروا على المبنى وفجروا أنفسهم داخله ما أدى إلى مقتل خمسة صحافيين وعدد من الحراس، وجرح آخرين.

آمر الفوج الرابع من اللواء 23 للفرقة 17 للجيش قُتل هو الآخر مع ثلاثة ضباط آخرين وجنديين، في هجوم بقذائف الهاون على ثكنتهم في منطقة أبو غريب شمال بغداد، ما يعني أن نشاط "داعش" لم يتأثر بالضغط المفروض عليه في الأنبار.

ويقول عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان شوان طه "على الحكومة كسب ود السنة إذا ما أرادت قتال القاعدة، الحلول السياسية في بعض الأحيان لها مفعول سحري في فرض الاستقرار".

ويضيف "الجيش الأميركي لم يهزم القاعدة في الانبار إلا بعد إن تصالح مع العشائر السنية".

الاسم اكرم كاظم
الدولة العراق

اللهم احفظ العراق من الجنوب الى الشمال

اللهم اجعل كيد الارهابين في نحورهم

اللهم احفظ جيشنا العراقي البطل

2014-06-15

الاسم ابن الانبار
الدولة العراق

اللهم انصر جيش العراقي العشائري ودواله العراق وشام على جنود ايران .,والله سحقو جيش المالكي بالئقدام مكانهم تحت التراب الانبار تسحق كل من يقف في طريقها

2014-04-03

الاسم بصير
الدولة العراق

الكل يركض وراء السلطة ، والسلطة غبية والشعب لاحول له ولاقوه ... الهم اهدي شعب العراق الى جادة اليقين والخلاص من شرور المتسلطين والصلاطين والاحزاب والمتحزبين والكتل والسياسيين والمسميات مثل داعش وعصائب اهل الحق والقانون ومتحدون .. اصحوا ايها العرب والمسلمين الامم الاخرى سبقو...

2014-02-25

الاسم هنادي
الدولة الاردن

ادا انتهت داعش كما تتوهمون فما هدا الدي ظهر قي الوكالات العالمية هده الحملة فاشلة لان الجيش الغير كفوء من حيث الخبرة الا الهرب والاختباء وراء الطيارات التي لم نرى لها الاقصف معسكر واحد وادا داعش انتهت فمن هؤلاء اللدين ظهرو في الانبار وكدبو مزاعم المالكي بانه قاد حملة واي

2014-01-02

الاسم احمد
الدولة العراق

اللهم انصر الدوله الاسلاميه

2014-01-02

الاسم احمد
الدولة العراق

عاشت الدولة الاسلاميه التي ابكت الامريكان والروافض اسال الله ان يسدد رميهم اللهم امين

2014-01-02

الاسم ابو علي
الدولة العراق

في العراق حملة اسمها أدعس داعش .... عاش العراق ... وعاش جيش العراق البطل الباسل ... عاش العراق

2014-01-01

الاسم كركر
الدولة مصر

داعش خلص كسحهم فلشهم قتلهم اتئ صاروخ في قواعدهم عاش الجيش الباسل العراقي

2013-12-30

الاسم ابو برهو
الدولة لبنان

إن تنظيم داعش يهدف لخدمة بشار الاسد وأعوانه والمالكي وإيران ومعروف من خلال مايحصل في سوريا من مظاهر وحشية

2013-12-29

الاسم احمد
الدولة العراق

هههههههه داعش اصبحت من الماضي الجيش العراقي البطل الان يسحقهم سحقا من دون رحمة ولن يتوقف ابدا وقريبا جدا لن تجدوهم الا في متحف الحيوانات المنقرضة

2013-12-29

الاسم بو محمد
الدولة الأردن

الله ينصر المجاهدين بالعراق وعلى راسهم الدولة الاسلامية لم أرى مثلهم قط يقارع الاحتلال الايراني وحكومة المالكي منذ سقوط بغداد الى هذا اليوم غيرهم.

2013-12-29

الاسم يوسف يوسف
الدولة البرازيل .ساوباولو

التصوير والفبركه تهدف فقط لحفظ مياه وجه الهالكي وازلامه فمنذ عام 2003 والاحتلال وازلامه يتحدثون عن تدميرهم لمعسكرات المجاهدين لان داعش ليس الا شماعه تعلق عليها محكومه الهالكي فشلها السياسي والامني والاقتصادي والاخلاقي فهناك مقاومه باسله تقاتل تركه الاحتلال من مليشيات وفرق ...

2013-12-28

الاسم داعش أداة أيرانية تتوجه حسب مصالح طهران
الدولة كما خدموا بشار بضرب المعارضة السورية

داعش والقاعدة تقدم خدمة عظيمة للمالكي باعطائه المبررات لاقتحام الانبار والظهور بمظهر المنتصر ليزيد من شعبيته المتلاشية بين شيعة العراق

https://www.youtube.com/watch?v=Jdz8thvBz7I

2013-12-28

الاسم فواز
الدولة لكانت أمريكا انتصرت عليهم ولم تخرج مدحورة مجللة بالعار!

يجب ان نفرَق بين داعش و المجاهدين العراقيين, كما هنالك فرق بين طالبان و القاعدة.

2013-12-28

الاسم رشيد
الدولة العراق

لا حبيبي عند لا تتابع الاحداث بدقة الجيش العراقي سحق داعش ومن ينتمي لداعش انا اكلملك من قلب الحدث وكلامك فية نوع من التضليل والكذب وخير شاهد ان العمليات لم تنتهي لحد هذة الحظة وتمت تصفية الاف من جماعة داعش وتكتم علئ الاخبار وسوف يتضح فيما بعد كل شي وتخيب امالك التي لا مصداقية ...

2013-12-28

 

حزب الله يتسبب بانشقاقات في صفوف الجيش اللبناني

حيثما يولّي برلمان ليبيا الجديد وجهه، ثمة حرب

اختلافات بين الأكراد تؤجل انتخاب رئيس العراق

'الدولة الاسلامية' تنظم رحلات سياحية حلال لزيارة أرجائها!

البرلمان اللبناني يخسر الجولة التاسعة في انتخاب الرئيس

'دولة الخلافة' تموّل نشاطها من تهريب النفط العراقي

'الدولة الاسلامية' تسعى الى استئصال الارث المسيحي من العراق

اليابان تضطر للاستهلاك من مخزونات النفط السعودية والإماراتية

شركات حديد مصرية تطلب حمايتها من الواردات الرخيصة

الاردن يحبط تهريب كميات كبيرة من الذخيرة من الجارة سوريا

مجلس النواب الأميركي يستبعد حزب الله من النظام المالي الدولي

الكويت تغلق قناة فضائية وصحيفة لعدم اكتفاء قانونيتهما

بعث العراق يعلن الحرب على الدولة الإسلامية 'المدسوسة'

أكثر من مئة يتسابقون على رئاسة العراق في 'ظاهرة صحية'!

الدولة الاسلامية خدعت المسيحيين قبل طردهم من الموصل

استئناف عمل أول خط ملاحة دولي مع ايران بعد تخفيف العقوبات

رئيس الحكومة التونسية في الجزائر لحصار المتشددين من الجانبين

العراق يحمل الأردن مسؤولية تنظيم 'المؤتمر التمهيدي للثوار'

كيري يكافح من القاهرة للتوصل الى وقف اطلاق نار في غزة

بنوك الخليج تضع حدّا لهيمنة الأجانب على الإقراض في المنطقة