First Published: 2015-03-09

شبح الحرب يطارد قصائد 'أحبك من هنا إلى بغداد'

 

الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل تنسج من بقايا الانفجارات والتدمير عالما إنسانيا أكثر رحمة.

 

ميدل ايست أونلاين

الغربة تجمل عذاب الشاعرة

القاهرة - في مختاراتها الشعرية التي صدرت في القاهرة تنسج الشاعرة العراقية دنيا ميخائيل من بقايا الانفجارات والتدمير عالما إنسانيا أكثر رحمة إذ تقف على مسافة من المشهد تسمح برؤيته بوضوح ثم تعيد رسمه.

ولا يوجد في ديوان "أحبك من هنا إلى بغداد" قصيدة بالعنوان نفسه ولكن الشاعرة في قصيدة (لارسا) تناجي ابنتها "لارسا" وتأمل أن تكون "رسول جديدة/تبعثين لثغات وإشارات إلى الكون/فأنسى أعدائي كلهم/أتركهم يذوبون معا/رجال ثلج مسالمين."

وفي قصيدة (لارسا) -وهو اسم سومري يعني ربة الشمس- يتضح أن "هنا" الواردة في عنوان الديوان تعني الولايات المتحدة الأميركية حيث تقيم الشاعرة التي تخاطب لارسا في نهاية القصيدة.. "أحبك من هنا إلى بغداد/وأحبك أكثر من كل الكلام/وأحبك أعلى من الدخان في المدينة/وأحبك أقوى من صوت الانفجارات/وأحبك أعمق من جرح يتبادله عراقيون وأميركيون/بقرب عبوة ناسفة".

وتبدو سيرة الحرب طيفا أو شبحا يطارد كثيرا من قصائد الديوان. وتبدأ الحرب باللغة ففي قصيدة (ألواح).. "اللغة العربية/تحب الجمل الطويلة/والحروب الطويلة/والأغاني الطويلة/والسهر/والبكاء على الأطلال" وتبدأ قصيدة (الحرب تعمل بجد) بست كلمات هي "كم هي مجدة الحرب/ونشطة وبارعة".

وتستعرض أنشطة الحرب وتجلياتها ومنها أنها "تلهم طغاة لإلقاء خطب طويلة-تمنح الجنرالات أوسمة/والشعراء موضوعا للكتابة-تساهم في صناعة الأطراف الاصطناعية/توفر طعاما للذباب/تضيف صفحات إلى كتاب التاريخ/تحقق المساواة بين القاتل والقتيل/تعلم العشاق كتابة الرسائل/تدرب الفتيات على الانتظار-تملأ الجرائد بالمواضيع والصور/تشيد دورا جديدة لليتامى/تنشط صانعي التوابيت-تربت على أكتاف حفاري القبور-ترسم ابتسامة على وجه القائد".

وتبلغ قصائد "أحبك من هنا إلى بغداد" 112 صفحة متوسطة القطع وصدر في سلسلة (آفاق عربية) عن الهيئة العامة لقصور الثقافة التابعة لوزارة الثقافة المصرية.

ودنيا ميخائيل شاعرة ومترجمة ولدت في بغداد ودرست الأدب الإنكليزي في جامعتها وهاجرت إلى الولايات المتحدة وتخرجت في جامعة وين ستيت ونالت عام 2001 جائزة من الأمم المتحدة لكتباتها عن حقوق الإنسان. ولها دواوين منها "مزامير الغياب" 1993 و"يوميات موجة خارج البحر" و"على وشك الموسيقى" 1997.

وبين العراق والولايات المتحدة كجغرافيا بشرية توجد مقابلات ومفارقات توجزها قصائد منها (الطائرة) حيث تنطلق طائرة من بغداد تحمل جنودا أميركيين وترتفع "فوق القمر المنعكس على نهر دجلة-فوق غيوم مكدسة كالجثث.. فوق أناس مخطوفين/فوق خرائب تنمو مع الأطفال... الطائرة/بركابها المنهكين/ستحط على بعد ستة آلاف ميل-من إصبع مبتور في الرمل".

وكما يندر في قصائد كثير من شعراء العراق أن تخلو من استلهام لأسطورة فإن الشاعرة تستدعي "إينانا" السومرية ربة الحب والحرب فتحكي في قصيدة (إينانا) جانبا من تاريخ بلادها وصولا إلى العصر الحالي حيث تشاهد أبناء المدينة في الإنترنت "أميزكم- مقبرة مقبرة/جمجمة جمجمة/أراكم في منامي/أرى الآثار/متناثرة ومسكورة في المتحف/من بينها قلائدي/أصيح بكم: اعقلوا يا أولاد الموتى/اعقلوا كفاكم عراكا/على ثيابي وذهبي/كم أقلقتم منامي".

أما (شكل العالم) فهو عنوان أقصر قصيدة في مختارات دنيا ميخائيل وفيها ما يشبه الأماني المستحيلة "لو كان العالم مستويا مثل بساط الريح/لكان للأسى بداية ونهاية. لو كان العالم مربعا/لاختبأنا في إحدى الزوايا/كلما لعبت الحرب لعبة الغميضة. لو كان العالم مدورا/لدارت أحلامنا بالتعاقب في دولاب الهواء/وتساوينا جميعا".

 

الموصل أشبه بمريض تحت التخدير خلال استئصال ورم خبيث

نهاية تنظيم أنصار الشريعة في ليبيا

مصر تعلن نجاح ضرباتها الجوية في درنة

اشتباكات طرابلس توقع 52 قتيلا من قوات حكومة الوفاق

الدولة الإسلامية تتبنى مسؤولية الاعتداء على أقباط مصر

مقتل قائد كبير بالحرس الثوري الإيراني غرب الموصل

ساسة العراق يقحمون الجامعات في العملية السياسية

مقرب من حزب الله يعترف بالتورط في غسيل أموال

القوات العراقية تقتحم آخر معاقل الدولة الإسلامية بالموصل

آلام المنيا تؤجج غضب الأقباط

الكويت تتوسط لاحتواء ورطة قطر

طيران الجيش الليبي يشارك مصر بضرب المتشددين في درنة


 
>>