First Published: 2016-05-01

ملتقى الرواية الأول يناقش الخطاب السياسي في الأعمال الأدبية

 

الجلسات المنعقدة في بيروت تتناول تحولات الرواية وأثر ازدهارها على حركة الترجمة ومدى إشعاعها الخارجي.

 

ميدل ايست أونلاين

دور الثورات في السرد الواقعي

بيروت - انطلقت أعمال ملتقى الرواية العربية الأول في بيروت الجمعة بحضور أكثر من خمسة وثلاثين روائيًا عربيًا ولبنانيًا، ويناقش إشكالات حول مكانة الرواية في المشهد الثقافي، وتقنيات ذلك الفن الأدبي وحركة الترجمة المتصلة به.

وتنظم الفعاليات الجمعية اللبنانية للفنون التشكيلية "أشكال ألوان"، ويمتد على مدى أربعة أيام.

الملتقى لقاء أدبي عربي موسّع، يعقد فى سياق الجهد المنهجي، الذي تحتضنه الجمعية لمقاربة التحولات المعاصرة فى اللغة العربية وآدابها وفنونها السردية ووظائفها التعبيرية والتواصلية.

ويناقش مدى اعتبار الرواية "التعبير الثقافي الأول" عن التحولات السياسية والاجتماعية والثقافية في العالم العربي، ويجيب أسئلة عن ازدهار الرواية كما ونوعا ومستويات قراءتها.

وجاءت الجلسة الأولى، التي ادارها الروائي اللبناني إلياس خوري، واشترك فيها كل من الروائي الأردني إلياس فركوح، والروائي العراقي علي بدر، وأستاذ النقد الكاتب المصري محمد الشحات، تحت عنوان "الرواية العربية بوصفها التعبير الثقافى الأول".

ويتضمن الملتقى محاور عدة في ثماني جلسات، وسيقارب في جلساته ظاهرة ازدهار فن الكتابة الروائية في العالم العربي، وانتشار الروايات العربية، طباعة وتوزيعاً وقراءة وترجمة إلى اللغات الأجنبية.

كما سيتناول الملتقى أثر هذا الازدهار على اللغة العربية، وسيحاول تعيين التعبيرات الاجتماعية والثقافية والسياسية التي حملتها الرواية العربية المعاصرة.

وتبحث باقي جلسات الملتقى الذي يختتم أعماله الاثنين 2 مايو/أيار مدى إمكان تعيين سمات خاصة للرواية العربية ودرجة التطورات التي شهدتها الرواية العربية، خاصة في ما يتصل بتقنيات السرد وتداخل التخييل مع السيرة الشخصية.

ويهيمن السياق السياسي العربي نفسه على الملتقى، إذ يناقش المشاركون فيه الدور الذي تؤديه الثورات والأزمات والاضطرابات السياسية في إعادة الاعتبار للرواية الواقعية والطابع التسجيلي للسرد، وفي إعادة الاعتبار للخطاب السياسي في الرواية وللتوثيق التاريخي في العمل الأدبي.

كما يبحث الملتقى موضوع حركة الترجمة المتصلة بالإنتاج الروائي العربي، ومدى إشعاعه الخارجي، ومستوى إقبال دور النشر الأجنبية على المنتج السردي العربي، ودرجة تفاعل القارئ الأجنبي مع ما ينتجه الروائيون العرب.

وفي موضوع يتصل بالترجمة يناقش المشاركون دور الرواية في ازدهار حركة النشر في العالم العربي، خاصة مع التأثير المحتمل، سلبا أو إيجابا، للجوائز الأدبية التي تكاثرت في السنوات الماضية وباتت محفزا للكتاب ولدور النشر على السواء.

وتطمح "أشكال ألوان" أن يسهم هذا الحدث فى الحفاظ على حضور بيروت فى المشهد الثقافي العربي، والحفاظ على دورها، كمنبر حرّ للمبدعين العرب، تجاوزاً لآثار السياسات السيئة، ورغماً عن الاضطراب الكبير الذي تشهده المنطقة العربية.

 

قرار حظر استيراد مئات السلع يربك السوق الجزائرية

السودان يلجأ لدبلوماسية المعابر بعد خلافات مع دول الجوار

خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بسيناء

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>