First Published: 2017-02-18

رجال دين يقحمون 'ألهاكم التكاثر' تحت عباءة الحلال والحرام

 

اتهامات لمسرحية تونسية بالتلاعب بالمقدسات لاقتباسها عنوانا من القران، وتغريدة لفنانة اردنية حول الموضوع تتسبب في طردها من النقابة.

 

ميدل ايست أونلاين

تونس - من لمياء ورغي

استفزاز لمشاعر المسلمين

أثار عنوان مسرحية تونسية "الهاكم التكاثر" موجة جدل كبيرة بين رجال الدين وفي صفوف التونسيين، ووصل الامر الى فصل فنانة اردنية من نقابة الفنانيين بعد تغريدة لها حول الموضوع.

واقحم رجال دين المسرحية تحت عباءة الحلال والحرام.

واتهم دعاة صناع المسرحية بالكفر والمروق عن الدين الاسلامي، وطالبوا بمنع عرضها بصفة نهائية.

واعتبر رجال دين ان عنوان المسرحية المقتبس من اية قرانية يحرض على الاستخفاف بالدين الاسلامي، في حين اكد البعض الاخر ان هناك ما يشغلهم على غرار محاربة التطرف الديني والفتاوى الشاذة اكثر من عنوان عابر لمسرحية.

وعبّر رجل الدين رضا الجوادي عن استنكاره لوضع عنوان آية قرآنية لمسرحية راقصة معتبرا أن ذلك فيه استفزاز لمشاعر المسلمين.

وقدمت قاعة الفن الرابع بالعاصمة التونسية "ألهاكم التكاثر"، من إنتاج المسرح الوطني التونسي، كوريغرافيا وإخراج نجيب خلفالله.

ويفتتح العرض بنص بالعربية، يحكي باقتضاب عن مسار الإنسان، وما تخلفه الحياة اليومية فيه وفي جسده وروحه، من فوضى وعبودية، ومن ألم وفرح.

والعرض المسرحي يقدم لوحات راقصة نقلت حكاية الإنسان المعاصر ويومياته في قالب رمزي عميق.

وجسّدت اللوحات التعبيرية الراقصة مريم بوعجاجة وآمنة المولهي وسندة الجبالي ووفاء الثّابتي ووائل المرغني ومروان الروين وباديس حشّاش، والاخراج من نصيب نجيب خلفاللّه.

واعتبر المخرج نجيب خلفالله ان عنوان العمل يحيل الى تهافت السياسيين على المناصب، والتناحر من أجل بلوغها، مقابل تناسي الأوضاع الحقيقية للمواطن والتغافل عنها، مضيفا أن فكرة إنتاج هذا العمل نابعة من تعدد مشاهد العنف والإرهاب التي أحاطت بالبلاد، وعدم سعي أي مسؤول في السلطة لإيجاد حلول لها أو تقديم استقالته لفشله في إدارة شؤون الناس، بل تقدميم مصالحهم الشخصية على حساب المصلحة العامة، لذلك سمّي العمل "ألهاكم التكاثر".

ويرى نقاد ان المسرحية تبعث برسالة رمزية ايضا مفادها ان الانسان في العالم العربي يكتفي باستهلاك ما تنتجه وتروج له المجتمعات الغربية من منتجات وافكار دون البحث والتعمق فيها.

والتكاثر هو الزاوية التي وقع حشر الجسد البشري فيها ليفتقد الى عناصر الابداع والتحرر.

وتنحصر حياة الانسان العربي بين الولادة والاستهلاك والموت وفقا لنقاد عبروا عن اعجابهم بفحوى المسرحية.

وركزت المسرحية على أصعب أشكال الفنون وهو التمثيل الصامت أو ما يسمى البانتومايم، والذي يخلو من الجانب الحواري عدا الحركات، لكنه يقدم خطابا فنيا يحث الجمهور على تتبع عناصره وتمثّل معانيه.

وكتب الجوادي عبر حسابه الرسمي على فيسبوك :"عاجل وخطير جدا... آية قرآنية توضع عنوانا لمسرحية راقصة في تونس؟؟؟ !!! وفي صورة غير أخلاقية!!! أين النيابة العمومية؟؟؟ أين القضاء الشريف؟؟؟ أين الدولة التي دينها الإسلام ؟؟؟ أين الشعب المسلم ؟؟؟ أين الأئمة ؟؟؟ أين نواب الشعب المسلم ؟؟؟".

وارسلت نقابة الأئمة وأعوان المساجد عدلا منفذا لمعاينة الصورة الاشهارية للمسرحية المثيرة للجدل والمعروضة منذ أيام بالمسرح الوطني بتونس.

وطالبت النقابة عبر رسالة خطية المسرح الوطني بإزالة أو تغيير الصورة، وخُتمت الرسالة بعبارة "ومن أنذر فقد أعذر".

وافاد رجل الدين والامام المعزول في تونس انه ليس ضد الفن والمسرح، ولكن مع فن ملتزم يعالج قضايا المجتمع ويحترم مبادئه وقيمه.

وافاد انه لا يشكك في نوايا وضع العنوان، ولكنه شدد ان الآية القرآنية تبقى مقدسة ويجب احترامها حتى بالنسبة لغير المؤمن.

واضاف أنه إن لم يتم ازالة العنوان ستناقش النقابة المسألة مع منظمات المجتمع المدني حول امكانية القيام بتحركات سلمية قانونية.

وكشف شهاب الدين تلّيش الكاتب العام للمجلس النقابي الوطني للأئمة واطارات المساجد ان المسرحية تسخر وتتلاعب بالقرآن.

واعتبر أنها مسرحية لصناعة الرأي العام وتستهزء بكتاب الله وأنه يستغرب "السبات" العميق من قبل المؤسسات الرسمية في البلاد.

واكد ان النقابة سترفع قضية ضد المسرح البلدي في صورة عدم ازالة عنوان المسرحية.

واعتبر كاتب عام نقابة الأئمة الفاضل عاشور أن الأمر عادي ويمكن لمخرج المسرحية أن يختار جزء من آية قرآنية عنوانا لمسرحيته كما يمكن أن تكون عنوان كتاب أو محاضرة.

واضاف عاشور أنه لا يمكن أن نحكم على النوايا خاصة وأن غاية مخرج المسرحية تحقيق رواج مسرحيته ولفت الانتباه لها وتسويقها وقد نجح في ذلك.

واعتبر أنه لم يستغل مخرج تلك المسرحية العنوان للمس من الدين أو الإساءة اليه بل للترويج لمسرحيته.

وافاد الفاضل عاشور أن هنالك مشاكل خطيرة وحساسة تشغل القطاع.

واكد ان هناك أئمة فوق المنابر تسيء للدين والوطن اكثر من هذه المسرحية، واعتبر ان مهمة الأئمة اصلاح الأخطاء والإرتقاء بالشأن الديني والدفاع عن حقوقهم المادية والقانونية.

واضاف ان النعرات الطائفية واستغلال الدين وتوظيف آيات القران أساءت للدين ودمرت الشعوب والحضارات وآلاف الشباب.

وكانت وزارة الشؤون الدينية قد اصدرت العديد من القرارات بعزل من اعتبرتهم من أئمة التشدد والمحرضين على "الجهاد" في سوريا.

ويرى مراقبون أن الأئمة المتشددين يريدون فرض أرائهم بالقوة والعودة إلى المساجد لتنفيذ مخططاتهم الساعية الى استقطاب الشباب ودفعه إلى الفكر المتشدد.

وتشدد السلطات التونسية على أن "إدارة الشأن الديني" هي من صلاحيات الدولة ممثلة في وزارة الشؤون الدينية بما في ذلك تعيين الأئمة وعزلهم.

وتؤيد غالبية التونسيين إدارة الدولة للشأن الديني والنأي به عن التجاذبات السياسية حيث يشدد 73 بالمائة من التونسيين على أن "الدولة هي الجهة الوحيدة التي تمتلك حق تعيين الأئمة وعزلهم".

واعتبر كاتب عام نقابة الأئمة ان ظاهرة الارهاب تعود الى اجتثاث آيات القران واخراجها عن سياقها وتفسيرها وفقا لاجندات ومصالح ضيقة.

ويرجع الأخصائيون ظاهرة الارهاب في تونس الى غياب الخطاب الديني المعتدل والمستنير بالجوامع وبوسائل الإعلام.

وحذّروا من ارتفاع نسبة استقطاب الأطفال والشبان من قبل التّنظيمات الإرهابية عبر غسل أدمغتهم بواسطة صفحات التواصل الاجتماعي أو بصفة مباشرة.

وافادت وزارة الداخلية التونسية ان "العدد الرسمي للإرهابيين التونسيين المتواجدين في بؤر التوتر لا يتجاوز 2929،" فيما قدرت تقارير دولية بأن عددهم يفوق 5500 مقاتل، محتلين بذلك المرتبة الأولى ضمن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي.

وتحتاج تونس الى تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي بما يضمن استعادة كسب المستثمرين الأجانب وانعاش اقتصادها المتعثر.

وتراهن حكومة يوسف الشاهد على الاستراتيجية الوطنية لمقاومة التطرف والإرهاب التي صادق عليها مجلس الأمن القومي للرفع من أدائها في مكافحة الإرهاب وتحقيق المزيد من النجاحات بما يساعدها على بناء حزام سياسي وشعبي قوي.

واكد كاتب عام نقابة الأئمة الفاضل عاشور ان دعاة الفكر الظلامي والمتشدد أخطر من الفنانين فكثير منهم لبسوا العمامة وانتصبوا أئمة ودعاة وهم لا يفقهون من الدين شيئا وهم من يمثلون الخطر لا الفنان الذي يبعث برسالة من خلال الفن.

وانتقل الجدل من تونس الى الاردن مع شن حملة شرسة ضد فنانة مسرحية اردنية كتبت تغريدة لها "ألهاكم التكاثر حتى زرتم المسارح" للتشجيع على مشاهدة المسرحيات وفقا لتعبيرها.

كما قرر مجلس نقابة الفنانين في الاردن، فصل الفنانة لـ"تحريفها آية قرآنية في وقت سابق"، وفقا لتصريحات نقيب الفنانين ساري الأسعد.

وقالت أسماء إن ما كتبته كان بحسن نية، لافتة إلى أنها كانت تحاول أن تشجع الجمهور على مشاهدة المسرحيات.

وأضافت مصطفى خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج "العاشرة مساء"، والذي يذاع على فضائية "دريم"، أنها استخدمت العبارة بعد حضور مسرحية، نافيه ما تردد من أنها تحرف القرآن.

وأضافت: "المسرحية التي يتم عرضها على المسرح الوطني التونسي، تحمل اسم "ألهاكم التكاثر"، وكان لدي حسن نية لحس المواطنين على زيارة المسارح، وكتبت على حسابي الشخصي على "تويتر" دعوة للمواطنين لزيارة المسارح، مستخدمة عبارة ألهاكم التكاثر حتى زرتم المسارح".

واتهمت الفنانة نقيب الفنانين الأردنيين بأنه يقوم بالتحريض ضدها.

وقالت الفنانة في بيان لها:"لماذا أعتذر لمن تخلى عن حمايتي كفنانة ولمن إحتضن فكرة إطلاق الرصاصة عليا؟ لماذا أعتذر لمن إختصروني في جلسة قرار فصلي من عضويتي؟!.".

واضافت "مع إحترامي الشديد لكم٬ لن تحرموني من عاصمتي عمان الحبيبة وأنا مؤمنة بهذا. ومؤمنة برب العباد الذي إذا أخطأت فأستغفره هو ولا أستغفر العباد كما قال شيخ الأزهر على الهواء".

الاسم Abdul
الدولة England

مسرحية سخيفة لفنانين ومنتجين مفلسين فكريا يحاولون بيع منتجهم الفاسد ا بالنيل الغير مباشر من القرآن فحسب بل بلغتنا وعاداتنا ومجتمعنا المحافظ وماتمثله لغتنا التي هي لغة القرآن الكريم من كنوز معرفية

2017-02-19

 

البشير يفاقم التوتر مع مصر باتهامها بدعم التمرد

43 مليون نسمة في المغرب بحلول منتصف القرن

جسر جديد يوحد الموصل لتسهيل مهمة تحريرها

الجيش الأفغاني في مرمى هجمات الجهاديين

الحشد الشعبي ينتزع بلدة القيروان من الجهاديين

عملية أمنية لاستعادة النظام في الدراز البحرينية

اتفاق رباعي لتخفيف أعباء المهاجرين عن ليبيا

الأردن يبلغ 'الحد الأقصى' في تحمل أعباء اللاجئين

صواريخ عراقية متطورة تضرب أهدافا نوعية للجهاديين غرب الموصل

هجوم براك الشاطئ يشعل الحرب على الجنوب الليبي


 
>>