First Published: 2017-11-16

واشنطن وبرلين تدعوان بغداد وأربيل للحوار

 

ماكغورك يؤكد الاتفاق مع العبادي على أهمية الحوار في إطار الدستور مع حكومة الإقليم ألمانيا ترحب بموقف كردستان من قرار المحكمة الاتحادية.

 

ميدل ايست أونلاين

دفع أميركي ألماني

بغداد - حثت واشنطن وبرلين، بشكل منفصل، بغداد وأربيل على بدء الحوار لنزع فتيل أزمة استفتاء الانفصال الذي أجراه، إقليم كردستان العراق، 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لمكافحة الدولة الإسلامية بريت ماكغورك، في تغريدة على "تويتر" الخميس، إنه اجتمع الليلة الماضية في بغداد مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، وتم "التأكيد على أهمية الحوار في إطار الدستور لحل القضايا العالقة مع حكومة الإقليم".

ولفت ماكغورك إلى أنه راجع مع العبادي أيضا الحرب ضد تنظيم التنظيم الإرهابي.

ووصل المسؤول الأميركي، ليلة الأربعاء، إلى العاصمة بغداد في زيارة غير معلنة وغير محددة المدة.

من جانبها قالت الخارجية الألمانية، في بيان وزعته القنصلية الألمانية في أربيل عاصمة إقليم الشمال، إنها "ترحب بموقف حكومة الإقليم تجاه تفسير المحكمة الاتحادية العليا في بغداد للمادة الأولى من الدستور العراقي، والذي لا يسمح بانفصال أي من أقاليمه".

ووصفت الخارجية الألمانية بيان حكومة الإقليم تجاه تفسير المحكمة الاتحادية بأنه "إشارة مهمة تدل على الاستعداد لبدء الحوار".

وأضافت، "على الحكومة العراقية في بغداد الآن، البدء بالحوار بأسرع وقت لحل المسائل السياسية والمشاكل العالقة بين الطرفين".

وكانت حكومة الإقليم قد رحبت، الثلاثاء الماضي، بقرار المحكمة الاتحادية العليا في العراق والخاص بتفسير المادة الأولى من الدستور العراقي والتي تنص على عدم جواز انفصال أي مكون عن البلاد.

معصوم يريد "حوارا شاملا"

ومن جانبه دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الخميس، إلى رفع الحظر الجوي المفروض على الرحلات الدولية من وإلى إقليم كردستان وعودة الحياة إلى طبيعتها.

يأتي ذلك، في الوقت الذي دعا فيه بغداد وأربيل إلى البدء بحوار "فوري" لنزع فتيل الأزمة الناجمة عن استفتاء الانفصال الباطل.

ورحب معصوم بإعلان حكومة الإقليم التزامها بتفسير المحكمة الاتحادية العليا للمادة الأولى من الدستور القاضي بحظر انفصال أي جزء من البلاد، وضمان وحدته وسيادته.

كما أشاد بإعلان الحكومة العراقية التزامها بسداد رواتب موظفي الإقليم وتخفيف القيود على المصارف الخاصة به، والاستعداد للحوار على أساس الدستور.

وشدد على ضرورة عدم المساس بمصالح المواطنين وحياتهم اليومية ومستقبلهم.

كما أثنى معصوم على "أهمية دعوة الدول الصديقة إلى مواصلة الحوار بين العراقيين لحل أي مشكلة داخلية عبر حلول توافقية".

ودعا الرئيس العراقي إلى "البدء بحوار شامل لحل كافة الخلافات بين الجانبين على أساس الدستور".

وأكد معصوم، على "ضرورة عودة حياة المواطنين في الإقليم إلى حالتها الطبيعية ورفع حظر الرحلات الجوية الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية وتطبيع العلاقات بين أبناء الشعب العراقي".

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم كدرستان العراق، استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية "عدم دستوريته" وتشترط إلغاء نتائجه لبدء حوار مع الإقليم.

وفرضت بغداد إجراءات عقابية على الإقليم من بينها حظر الرحلات الجوية الدولية من وإلى الإقليم، وكذلك نشر القوات الاتحادية في غالبية المناطق المتنازع عليها التي كانت تحت سيطرة قوات الإقليم "البيشمركة" منذ 2014.

 

اتفاق مصري روسي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ


 
>>