' />

   
 
 

First Published: 2005-08-27

العرب السنة يرفضون الفدرالية

 

مفاوض سني يطالب بأن يكون الإسلام المصدر الاساسي للتشريع، ومظاهرات في كركوك تندد بمسودة الدستور.

 

ميدل ايست أونلاين

السنة لا يزالون عند موقفهم

بغداد - أعلن احد المفاوضين العرب السنة السبت بانهم قدموا مقترحا مقابل مقترح الشيعة والاكراد على مسودة الدستور يقضي برفض الفدرالية ويطالب بان يكون الاسلام المصدر الاساسي في التشريع.

وقال صالح المطلك احد المفاوضين السنة العرب لقد "قدمنا مقترحا جديدا مقابل مقترح الشيعة والاكراد رفضنا فيه كلمة الفدرالية اينما تأتي".

واضاف "وطالبنا بان يكون الاسلام دين الدولة والمصدر الاساسي في التشريع".

في الأثناء تظاهر اكثر من 250 عربيا سنيا السبت في ناحية الملتقى (20 كلم غرب كركوك) تعبيرا عن رفضهم للفدرالية التي اعتبروا انها ستؤدي الى تقسيم العراق.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "كلا كلا للفدرالية" و"لا نريد دستورا ايرانيا" و"العار العار على بائعي العروبة والدين" واخرى كتب عليها "العراق موحد من شماله الى جنوبه، الله اكبر ياعرب اين غيرتكم و"لا انفصال ولا تقسيم".

وكان المئات من العراقيين من العرب السنة تظاهروا الاربعاء الماضي في قضاء الحويجة (200 كم شمال بغداد) معلنين تمسكهم بوحدة العراق ورفضهم لمبدأ الفدرالية الذي ورد في مسودة الدستور.

وقال الشيخ عبد الكريم نصيف الجبوري احد منظمي التظاهرة ان"العرب السنة خرجوا اليوم وشاركت معهم النساء من امهاتنا واخواتنا للتعبير عن رفضهم للمسودة".

واضاف ان"التظاهرات تاتي لتاكيد وجودهم كعرب في كركوك وهي امتداد لتظاهرات العرب في المحافظة خلال الايام الثلاثة الماضية بحيث شملت كل بقعة من ارض كركوك".

وتابع "لقد خرجنا بالتظاهرة لايصال رسالة واضحة لاعضاء قائمة الائتلاف (الشيعية) ان يعدلوا من اجل اعتماد دستور يلبي طموحات كل العراقيين ولا يخدم الاكراد والشيعة وحدهم".

واشار الى ان العرب السنة في اللجنة المكلفة بصياغة الدستور "والذين ندعمهم بكل قوة لا يطرحون الا القليل بل اقل مما هو مطلوب شعبيا في المناطق السنية".

من جانبه استنكر الشيخ علي سبع العبيدي احد المشاركين في التظاهرة "تدخل الادارة الاميركية وبشخص الرئيس الاميركي في الضغط على قائمة الائتلاف العراقي الموحد للعدول عن مواقفها".

وقال اننا" عراقيون عار علينا ان ننتظر الحل من قبل دولة تحتلنا بل الواجب ان نحل امورنا وقضايانا بانفسنا".

واضاف "يجب ان يعمل الاخوة في الكتل السياسية الكردستانية والشيعية من اجل التوافق والترابط كي نخرج من هذا المأزق الخطير اذا ما ارادوا الامن والاستقرار واعادة اعمار وبناء العراق الجديد".

وتابع "واذا عدلوا فهم عراقيون ووطنيون مخلصون لانهم الان يتحكمون بالسلطة ولا منازع عليها لهم وكل امور العراق تدار من قبلهم وليس هنالك اي تهديد ضدهم".

 

الجيش العراقي خارج حسابات الدولة الاسلامية

حصار الجهاديين على الانترنت يبدأ من الكويت

التكلفة باهظة، لكن بنغازي تستحق

وزير الدفاع العراقي يفهم درسه جيّدا من وجهة نظر البنتاغون

واشنطن تصنف الدولة الاسلامية التنظيم الإرهابي الأفضل تمويلا

مصر لا تحصل على ضمانات من أثيوبيا بشأن حصتها من مياه النيل

بزوغ شمس 'دولة' الجهاديين في الجنوب الليبي

إصرار النقابات على الإضراب يربك حكومة بن كيران

عائلات رهبان تيبحيرين تتهم الجزائر بتعمد إخفاء أدلة الجريمة

حرب الأنبار تنعش مهنة دفن الموتى في كربلاء

النفط الليبي يواصل تدفقه بمأمن من النزاع المسلح

'العمليات الإرهابية' تنهك البنية التحتية للبحرين

استعدادات فرنسا للحرب على الإرهاب بليبيا في مرحلتها الأخيرة

أقارب ضحايا 'مجزرة' بلاكووتر يطالبون باعدام المجرمين في ساحة الجريمة

تركيا تعترف ضمنيا بـ'حكومة ليبية' لا يعترف بها أحد

اخوان الاردن يرون الحرب على 'تنظيم الدولة' حربا على الاسلام

تقاسم السلطة في الجزائر: لا محبة الا من بعد عداوة

عملية عسكرية كبرى لحسم الصراع في بنغازي


 
>>