' />

   
 
 

First Published: 2006-05-18

اسبانيا تحتفي بالذكرى المئوية السادسة لوفاة ابن خلدون

 

العاهل الاسباني يدعو عددا من رؤساء دول المتوسط للمشاركة في احياء ذكرى وفاة المفكر العربي ابن خلدون.

 

ميدل ايست أونلاين

اين احتفالات العرب ؟

اشبيلية - تحتفل اسبانيا هذه الايام بالذكرى المئوية السادسة لوفاة المفكر العربي الكبير ابن خلدون.

حيث يقام في مدينة اشبيلية الاسبانية معرضا مخصصا لتراث المؤرخ والفيلسوف العربي الكبير ابن خلدون الذي عاش في القرن الرابع عشر الهجري.

وقد وجه العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس دعوات لعدد كبير من رؤساء دول حوض البحر الابيض المتوسط لحضور افتتاح المعرض والمشاركة في فعاليات الاحتفال المقام تخليدا لذكرى ابن خلدون واعترافا بفضله الكبير وتأثيره على مسيرة الفكر الانساني.

واعلنت الاذاعة الجزائرية ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة توجه الخميس الى اشبيلية في اسبانيا لحضور الافتتاح تلبية لدعوة العاهل الاسباني.

وقد لبى بوتفليقة دعوة العاهل الاسباني خوان كارلوس، كما اوضحت الاذاعة.

وسيشارك بضعة رؤساء من بلدان حوض البحر المتوسط في هذه التظاهرة الثقافية التي تعقد في الذكرى المئوية السادسة لوفاة المفكر المغاربي الذائع الصيت.

ويذكر أن عبد الرحمن بن محمد بن خلدون ولد في تونس عام 1332 وتوفي في مصر عام 1406، وعاش متنقلا بين الاندلس وأقطار شمال أفريقيا المختلفة ما يقارب الخمسين عاماً، ليستقر به الأمر بعد ذلك في مصر، التي وصلها في العام 1384 وبقي فيها حتى وفاته.

ويعد ابن خلدون من أحد الأعلام الكبار الذين أنجبتهم منطقة الغرب الإسلامي، فقدم نظريات كثيرة جديدة في علمي الاجتماع والتاريخ، على غرار نظرية العصبية، والتي فصّلها بشكل خاص في كتاب العبر، والمقدمة التي سبقته.

وقد عمل ابن خلدون بالتدريس في بلاد المغرب بجامع القرويين في فاس بالمغرب، ثم في الجامع الأزهر في القاهرة، والمدرسة الظاهرية، وغيرها من محافل المعرفة التي انتشرت في أرجاء العالم الإسلامي المختلفة، خلال القرن الثاني عشر. كما اشتغل ابن خلدون في مجال القضاء أكثر من مرة، وحاول تحقيق العدالة الاجتماعية في الأحكام التي أصدرها.

وعرف عنه أيضاً كونه دبلوماسياً حكيماً، فقد أرسل في أكثر من وظيفة دبلوماسية لحل النزاعات بين زعماء الدول، إذ تم تعيينه من طرف السلطان محمد بن الأحمر سفيراً له إلى أمير قشتالة للتوصل لعقد صلح بينهما، وبعد ذلك بأعوام استعان به أهل دمشق لطلب الأمان من الحاكم المغولي.

 

البحرين تسجن وتسقط الجنسية عن 36 شيعيا أدينوا بالإرهاب

الطلب على طيران الامارات متماسك على المسارات الأميركية

حصار أشد وقتال أقل لإخراج الجهاديين من الموصل القديمة

مقتل خمسة أشخاص في غارة جوية على سجن سبها الليبية

كوناكري 'العاصمة العالمية للكتاب' أكثر من شرف لغينيا

روسيا تتريث قبل دعم تمديد محتمل لاتفاق خفض انتاج النفط

الحشد يضغط على العبادي في معركة رجل إيران الأول

تحرير الطريق الدولي بين العراق والأردن من سيطرة الجهاديين

غارات تركيا في سوريا والعراق تثير قلقا أميركيا عميقا

مذكرة توقيف دولية لرجل الأسماء الكثيرة في مخابرات القذافي

ماكرون ينعش أسواق المال الأوروبية

اقحام المساجد في السياسة يثير انقسامات في الجزائر

قفزة مهمة في عدد الوافدين الروس والصينيين إلى دبي

عون مع أي مساعدة أمنية أميركية تنأى بحزب الله عن العقوبات

شركات الطيران الأميركية تعالج عجزها بحملة على نظيراتها الخليجية

قيادي بالدولة الإسلامية يقضي بغارة جوية للتحالف الدولي بالموصل

دائرة الحظر على الرحلات من الشرق الأوسط مرشحة للتوسع

الدولة الاسلامية تعتاد على مهاجمة قوات الأمن في صحراء الأنبار

الجزائر تتهرب من مسؤولية دفع اللاجئين السوريين إلى حدود المغرب


 
>>