First Published: 2017-10-05

فاطمة الزهراء على حدود كردستان

 

الأحزاب الشيعية بأعضائها ومريديها و'مثقفيها' التي تقود اليوم حملة منظمة ضد الشعب الكردي بأكمله، لم تر الّا مستنقع الطائفية لكي تغوص فيه.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: زكي رضا

بدأت قبل أيام وكوسيلة لتهديد إقليم كردستان العراق على خلفية الإستفتاء الذي جرى مؤخرا، مناورات عسكرية كبيرة في مدينة "مريوان" الكردية غرب إيران والمتاخمة لحدود هذا البلد مع كردستان العراق بمشاركة قطعات قتالية من الجيش العراقي.

أن تقوم مناورات عسكرية بين أي بلدين وإن لم يكونا جارين، هو أمر متعارف عليه بين جميع دول العالم من أجل تدريب جنودهم وزيادة كفاءتهم القتالية. ولا يشذّ البلدان العراق وإيران عن هذه القاعدة مطلقا خصوصا وأنهما جاران تربطهما علاقات واسعة جدا، وعلى رأسها علاقاتهما الطائفية كونهما شيعة. لكن المناورات الأخيرة بينهما وفي هذا التوقيت تحديدا تشير الى أمرين مهمين من أمور عدّة، أولهما تهديد مباشر لسلطات الإقليم ومطالبتها بالغاء نتائج الإستفتاء ومن خلاله تهديد الشعب الكردي، وثانيهما هو تجييش الشارع العراقي طائفيا ضد الشعب الكردي.

فمن بين مئات إن لم تكن الآلاف من الرموز التي من الممكن إستخدامها لبداية مناورات ما ككلمة سر، لم تنتخب العقلية الطائفية الشيعية عند ساسة وعسكريي البلدين الا رمزا دينيا أصبح من خلال هالة تقديسه رمزا طائفيا للشيعة، وهذا الرمز لم يكن سوى "يا فاطمة الزهراء"! والتي قالها القائد الإيراني مرّة واحدة مسبوقة بـ "بلدنا العزيز إيران"، فيما كرر القائد الشيعي "العراقي" الرمز مرتين دون أن يمر على إسم العراق ولو مرور الكرام!

"فاطمة الزهراء" أصبحت عند طائفيي بغداد وسيلة لزيادة رقعة الكراهية بين العرب والكرد، "فاطمة الزهراء" ترعى الموت القادم مع هذه الجحافل العسكرية، "فاطمة الزهراء" تنظر بعينيين شزرتين الى نساء وأطفال الكرد، "فاطمة الزهراء" تقود رسل الموت والدمار لتقتل الحياة وتدمر المدن على من فيها إن إندلعت الحرب التي علينا العمل على إبعاد شبح أهوالها. فهل فاطمة الزهراء هي حقا هكذا؟ أم أنها أصبحت هي الأخرى تجارة مربحة مع إبنها "الحسين" الذي قتلته شيعته عند الأحزاب الشيعية وعمائمها؟

جريمة أن يقوم الجيش العراقي بمناورات لتهديد أبناء بلده (كردستان لليوم جزء من التراب العراقي)، ولم يعمل على القيام بمناورات مع حليفه الشيعي الإيراني على الحدود مع تركيا لإجبارها على الخروج من الأراضي العراقية وهي التي لا زالت تدنس أراضينا. والجريمة الأكبر هي المناورات العسكرية التركية العراقية التي قامت مؤخرا على حدود البلدين والمتاخمة لحدود إقليم كردستان العراق. جريمة لأن التحالف الشيعي ومنهم العبادي تحمّل سيل من الإهانات في مثل هذه الأيام من العام الماضي حينما طلب أوردوغان من العبادي أي العراق "أن يعرف حدوده" ليضيف مخاطبا إياه (اي العبادي) وقتها "إنه يسيئ إلي، وأقول له أنت لست ندّي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهما بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وعليك أن تلزم حدّك أولا". فهل عرف العبادي حدّه ومعه تحالفه الشيعي الطائفي واحترم ما في نفسه من بقية وهو يقبّل يد السلطان ويطلب مساعدته في تهديده للكرد وضربهم! وهل كان رمز إنطلاق المناورات المشتركة بين الطرفين على حدود بلدنا "يا عمر بن الخطاب أدركني" كون الطرف التركي سنّي المذهب؟

الأحزاب الشيعية بأعضائها ومريديها و"مثقفيها" التي تقود اليوم حملة منظمة ضد الشعب الكردي بأكمله، لم ترى الّا مستنقع الطائفية كي تغوص فيه. فهذه الأحزاب لا تفوت فرصة واحدة الا وتستغلها طائفيا لإستمرارها على رأس السلطة رغم فشلها الكبير لليوم. لقد كان بإمكان الأحزاب الطائفية الشيعية أن تطلب من أسيادها في إيران ومراعاةً للتنوع الطائفي والقومي في "بلدها" أن ينتخبوا إسم رمز غير "يا فاطمة الزهراء" كي تكون بداية لمناوراتهم العسكرية. لأن هذا الاسم وكما قلنا قبل قليل أصبح دلالة على شيعية قائلها وطائفيته مع إعتزازنا الجم بالسيدة "فاطة الزهراء" كونها بنت النبي محمد وزوجة الإمام علي وأم سبطيه.

هل هناك بصيص أمل ببناء مجتمع متجانس ومتآخي بالبلد، والأحزاب الشيعية تجيّش الشارع العراقي طائفيا وقوميا؟ من خلال الهيجان الشعبي عند الطرفين العرب والكرد وإستغلال حالة الهياج من قبل قيادات الطرفين، نستطيع الجزم من أنّ ما فشلت به كل الأنظمة العراقية ومنها نظام البعث الهمجي لعقود طويلة في تحويل صراع الحكومات ضد الحركة التحررية الكردية الى مستوى الشارع، قد نجحت به سلطة المحاصصة بأقطابها نجاح منقطع النظير. بل فاقت نتائجه ما كان مخطط له أصلا، حين إنحدر المثقف العراقي ليتمترس خلف شعارات طائفية وقومية بحجة الدفاع عن الوطن ووحدته، وكأن الوطن ليس "خان جغان" وشعبه ليس بالشعب الجائع والجاهل والفاقد لمقومات الحياة الآدمية نتيجة نظام المحاصصة الطائفية القومية، الذي أصبح اليوم هو الضامن لوحدة البلد الجغرافية عند الكثير وللأسف الشديد!

 

زكي رضا

الدنمارك

 
زكي رضا
 
أرشيف الكاتب
إنهم يقتلون الشعب الكردي.. أليس كذلك؟
2017-10-20
بغداد تحتضن حلف سنتو جديد
2017-10-11
فاطمة الزهراء على حدود كردستان
2017-10-05
المزيد

 
>>