"شومان" تكرم صاحب "حرب الكلب الثانية"

الرواية يصفها صاحبها إبراهيم نصرالله بأنها الشيء الذي لا يستطيع الهرب منه.


الرواية تذهب إلى المستقبل


ما الذي سيحدث لنا، ولهذا الكوكب الصغير الذي نعيش عليه؟

عمان ـ يعتبره النقاد صاحب مسيرة إنسانية جديدة، حيث حمل على كاهله مشروعا ثقافيا، يتداخل فيه الحس الإنساني والوطني بصورة عميقة تظهر جلياً في أعماله المنشورة. هو الشاعر والروائي إبراهيم نصر الله، الفائز مؤخراً بالجائزة العالمية  للرواية العربية عن روايته الأخيرة "حرب الكلب الثانية". 
الرواية يصفها صاحبها أنها "الشيء الذي لا يستطيع الهرب منه؛ إنها أول رواية تتحدث عن المستقبل، ووجدت من خلال ردود فعل القراء أنهم يتأزمون تماما مثلي". 
تذهب الرواية إلى منطقة أبعد من واقعنا العربي، مع أنها تنطلق منه، لكنها تقلّبُ تاريخنا، وهذا الزمن الذي عشناه في نار التعصب والإقصاء، وهي تحاول الإجابة عن سؤال: ما الذي سيحدث لنا، ولهذا الكوكب الصغير الذي نعيش عليه، إذا تواصل الأمر على النحو ذاته؟ هكذا تذهب الرواية إلى المستقبل، لترينا أين يمكن أن نصل.
والروائي، ولد في عمان العام 1954، وهو شاعر وروائي ترك حضوراً أدبيّا لامعاً بين الأوساط الأدبية والثقافية. تفرّغ بشكل تام لمشروعه الكتابي منذ العام 2006، وتناولت اعماله مجالات عديدة ومختلفة من الشعر الرواية وكتب للأطفال. 
وسوف تقيم مؤسسة عبدالحميد شومان الثقافية، مساء الإثنين 14 مايو/أيار 2018، حفل تكريم الروائي إبراهيم نصرالله، يشارك فيه كل من: د. وفاء الخضراء (الأردن)، د. زياد الزعبي (الأردن)، سامح خضر (فلسطين) ود. سعد البازعي (السعودية)، ويقدمهم للجمهور ويدير الحفل د. صلاح جرار.