First Published: 2012-10-05

إحذروا ردة فعل البغاة يا مغردي الوطن

 

‏دفعت ندوة مركز المزماة قضية تنظيم الأخوان المسلمين في الإمارات إلى ساحة التداول الشعبي وكل ما يعني ذلك من خوض في تفاصيل الحركة وأساليبها. هذا آخر ما كان يريده التنظيم الذي يحرص على صناعة هالة الورع والبشاشة من دون دخول في التفاصيل.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. سالم حميد

ليس من المنتظر أن يتلقى تنظيم البغاة ضربة موجعة مثل تلك التي وجهتها له ندوة "الإمارات في ظروف الربيع العربي والإسلام السياسي" الاثنين الماضي في أبوظبي، ويظل صامتاً دون حراك. فالندوة أطلقت على التنظيم بكامله الرصاصة المميتة حين فضحت كل نواياه ومخططاته، وغاصت في تحليل شخصيته تحليلاً دقيقاً ظل التنظيم يخافه طيلة عقود من نشاطه. لذلك كان لا بد للتنظيم من استنفار جيشه الإلكتروني على ساحات التويتر لفبركة عدة مواضيع تتناسب مع مختلف اهتمامات المغردين وليجعلوا منها مواضيع إنصرافية بديلة عن موضوع الساعة.

ما دار في تلك الندوة من حديث شفاف وصريح وجريء يملك كل شروط أن يتناقل المجتمع وقائعه في المجالس والبيوت ومواقع تجمعاته المختلفة، وهو آخر ما يريده تنظيم البغاة. لأن التداول يعني كشف ما ظلوا يحافظون عليه سراً مستتراً من لدن البنا وقطب. فحقائقهم التي تخفيها المظاهر الوديعة، والوجوه التي احترفت ارتداء قناع الطيبة والبشاشة، تدل على النقيض تماماً، لأن الدين الذي يرفعون شعاراته لا يعرفون منه سوى ترديد تلك الشعارات، ويمتطونه مطية لقطع مرحلة من المسافة التي تحمل في ظاهرها شعارات دينية برّاقة، ويخفي باطنها تعطشاً نهماً للسلطة، وشبقا لا متناهيا في كرسي الحكم.

وهم في سبيل ذلك الكرسي يسهل عليهم بيع مبادئهم والتضحية حتى بمنتسبيهم، لأن كل علاقة للبغاة تمثّل مرحلة من مراحل تحقيق الحلم الواهم.

لم تسلم الندوة كما هي التوقعات من هجومهم السابق واللاحق، حيث وصفوها تارة بالندوة الأمنية، وتارة أخرى بالندوة الموجهة من الحكومة، وتارة ثالثة بندوة مجموعة من المتملقين، رغم أن الندوة من تنظيم مركز المزماة للدراسات والبحوث وهي جهة فردية خاصة أديرها من حر مالي.

الاتهامات المعلبة الجاهزة بضاعة احتكر تجارتها تنظيم البغاة منذ نشأته، وشبّ وترعرع عليها، وكان الأمر سيكون مستغربا لو لم يستخدمها ويحارب بها.

وفي محاولاته تشتيت الانتباه عن نجاح الندوة، ومحاولة السيطرة على أصدائها، انبرى البغاة لسبّ الحكومة، والإساءة لأولي الأمر وأجهزة الدولة السيادية، وتهجموا على سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي حفظه الله.

لم يفت على البغاة أن خنق أصداء مثل هذه الندوة يحتاج منهم المغامرة بكل ما يملكون من أسلحة تمت فبركتها بعناية من فريق مفبركيهم المحترف. وبكل صفاقة اتهموا صحفا كالشرق الأوسط اللندنية بتبعيتها لجهاز الأمن، وتهجموا على مركز المزماة للبحوث والدراسات لأنه أقام الندوة، وتهجموا على طلاب وأسرة جامعة زايد التدريسية لأن الندوة أقيمت هناك، وتهجموا على الحضور غير المسبوق للندوة وقالوا أنهم أتوا خوفاً وبغير إرادتهم.

فقدوا منطقهم وأسلحتهم واستماتوا في سبيل التقليل من شأن تلك الندوة قبل أن يتهجموا على مغردي الإمارات الذين يمثلون خط الدفاع الأول للوطن على ساحات التويتر. وفي تخبطهم الأهوج بعد تلقيهم مرّ الهزيمة من نتائج الندوة حاولوا استغلال مشكلة البدون الذين قامت الإمارات بتعديل أوضاعهم، وتقدمت خطوات كبيرة في حل مشكلاتهم، محاولين استغلال الحراك البدوني في الكويت لإحداث مزيد من الإنشغال في الساحة الإماراتية.

ما ميّز هذه الندوة التي أزعجت تنظيم البغاة أن متحدثيها لم يكونوا فقط من أبناء الإمارات، ولكنهم كانوا من جنسيات متعددة خبرت التعامل مع البغاة وعرفت مكامن حقائقهم الشائهة.

ردة فعل البغاة إذاً متوقع لها أن تستمر، ومن المتوقع أن تستهدف المغردين الإماراتيين لشغلهم بمعارك جانبية بما يستدعي اليقظة والإنتباه.

د. سالم حميد

كاتب من الإمارات

 

جبهة النصرة تستهدف الجيش اللبناني انتقاما من حزب الله

محكمة اميركية ترفض اعتراف مصري بتفجير سفارتين

السلطات البحرينية تمد يدها لاستئناف الحوار، والمعارضة تتحفظ بنية مبيتة

مسلسل الاغتيالات يتواصل في بنغازي

هجمات جوية فرنسية في العراق على مرأى من السيستاني

السيستاني يرفض تحالفا دوليا للحرب على الإرهاب يقصي إيران

مصر توقع اتفاقات للتنقيب عن البترول مع شركات غربية وشركة تونسية

تفاعل اللبنانيين مع ظاهرة 'الدولة الاسلامية' بين المأساة والملهاة

الرباط تدعو الجزائر للانخراط في إيجاد حلّ لنزاع الصحراء

النفط مقابل الغذاء: بغداد ما زالت مسؤولة عن 'التحايل'

السعودية على خيط رفيع: معاداة الجهاديين دون استعداء السنة

اميركا تشن أول غارة جوية على معسكر تدريبي للدولة الإسلامية

ليبيا تقرّ قانونا لمكافحة الإرهاب للحد من الفوضى

إخلاء سبيل معارضة بحرينية بانتظار محاكمتها

مصر 'تطهر' جامعة الازهر من الاخوان

وجدي غنيم يناصر الدولة الاسلامية في أول تأييد إخواني صريح

مؤتمر مدريد: ليبيا تحتاج الى استقرار لا الى تدخل عسكري

ليبيا لا تحتمل أكثر من عشرة وزراء

التقارب السني الشيعي يخسر العلامة هاني فحص

سافييك تحصل على تمويل ضخم لبناء محطة كهرباء تعمل بالفحم