First Published: 2017-11-21

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية متلاحقة

 

بوركينا فاسو تستدعي سفيرها في طرابلس، والرئيس النيجري يطالب المحكمة الجنائية الدولية بتولي ملف المهاجرين في ليبيا.

 

ميدل ايست أونلاين

ممارسات من قرون مضت

واغادوغو - قال ألفا باري وزير خارجية بوركينا فاسو الاثنين إنها استدعت سفيرها إلى ليبيا بسبب تقرير عن بيع مهاجرين أفارقة كعبيد في مزاد هناك.

ودعا رئيس النيجر محمدو يوسوفو مساء الاثنين المحكمة الجنائية الدولية الى "تولي ملف" الاتجار بالمهاجرين الافارقة في ليبيا.

وجاء قرار بوركينا فاسو بعد تقرير أذاعه تلفزيون "سي.إن.إن" تضمن لقطات لما قال إنه مزاد لبيع أفارقة إلى مشترين ليبيين لاستغلالهم كعمالة زراعية.

وأعلن وزير الخارجية البوركيني خلال مؤتمر صحفي قرار استدعاء السفير الذي اتخذه الرئيس روش مارك كابوري.

وقال باري "قرر رئيس بوركينا فاسو استدعاء الجنرال أبراهام تراوري سفير البلاد في طرابلس للتشاور".

وأضاف أنه استدعى كذلك "القائم بالأعمال الليبي في واغادوغو للتعبير عن غضبنا إزاء هذه الصور التي تعود إلى قرون مضت: صور تجارة العبيد".

وصرح الرئيس النيجري للاذاعة الرسمية ان "الاتجار بالبشر جريمة ضد الانسانية واستغل الفرصة لتوجيه نداء الى المحكمة الجنائية الدولية لتتولى الملف".

وندد يوسوفو مجددا بهذه "الممارسة المشينة" مؤكدا ان بلاده "تأخذ المسألة بكثير من الجدية" وتتعهد "المساهمة من اجل وضع حد لها".

وكان يوسوفو الذي أعرب الخميس عن "سخطه" من بيع المهاجرين مثل العبيد بالمزاد العلني في ليبيا، طلب إدراج هذا الموضوع في جدول اعمال قمة الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي، في 29 و30 تشرين الثاني/نوفمبر في أبيدجان.

واستدعت النيجر الاحد السفير الليبي لدى نيامي لتبليغه "استياء الرئيس (النيجري محمد) يوسوفو من جراء بيع مهاجرين افارقة" في ليبيا وكأنهم عبيد.

ومن المقرر أن يلتقي زعماء أفارقة وأوروبيون الأسبوع المقبل في مدينة ابيدجان في ساحل العاج حيث ستتصدر جدول أعمال المناقشات قضية الهجرة وجهود أوروبا للتعامل معها بالتعاون مع ليبيا.

وأعلنت حكومة فائز السراج المدعومة من الامم المتحدة الاحد عن فتح تحقيق في الانتهاكات التي يتعرض لها المهاجرون الافارقة في ليبيا.

وتم تداول تقرير "سي ان ان" تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، الامر الذي اثار تعاطفا كبيرا واستدعى ردود فعل منددة في افريقيا والامم المتحدة.

وفي تسجيل التقط بواسطة هاتف محمول، يظهر في التقرير شابان يُعرضان للبيع في المزاد للعمل في مزرعة، ليوضح بعدها الصحافي معدّ التقرير ان الشابين بيعا بمبلغ 1200 دينار ليبي اي 400 دولار لكل منهما.

وكانت غينيا والسنغال عبرتا عن غضبهما الخميس من بيع المهاجرين.

ويعبر مهاجرون من دول افريقية عدة كغينيا والسنغال ومالي والنيجر ونيجيريا وغامبيا الصحراء الى ليبيا على امل التمكن التمكن من عبور البحر المتوسط الى ايطاليا.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة في نوفمبر/تشرين الثاني إن آلاف المهاجرين الأفارقة تخلوا عن آمالهم في الوصول إلى أوروبا، بعد أن تعرضوا للاغتصاب والتعذيب والابتزاز في مراكز الاحتجاز الليبية.

وفي وقت سابق، أكدت المنظمة إن "المهاجرين يُباعون في ليبيا بأسعار تتراوح بين 200 و500 دولار، ويحتجزون لشهرين أو ثلاثة في السجون".

وأشارت المنظمة الى أنه يتم "الاتجار بالمهاجرين الأفارقة الذين يقصدون ليبيا في اتجاه أوروبا عبر أسواق خاصة تسمى بأسواق العبيد، بعرضهم للبيع".

ومنذ العام 2014 وصل ما يزيد على 600 ألف مهاجر إلى إيطاليا معظمهم أبحر من ليبيا بينما قضى نحو 13 ألفا غرقا أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا في أسوأ أزمة هجرة تتعرض لها القارة منذ الحرب العالمية الثانية.

 

قطر تقر موازنة 2018 بعجز بقيمة 7.7 مليار دولار

تعهدات مبشرة في قمة المناخ تلطّف تشاؤم ماكرون

روسيا تعرب عن استعدادها للمساعدة في تسوية الأزمة الليبية

برلمانيون يدفعون لإضافة دول أوروبية على قائمة الجنات الضريبية

الأردن والسعودية يبحثان تداعيات القرار الأميركي حول القدس

رفض سني لإجراء الانتخابات مع تنامي دور الميليشيات في العراق

العفو الدولية تتهم أوروبا بالتورط في تعذيب المهاجرين بليبيا

'يوم الخلاص' من النظام في اليوم الوطني لقطر

غوتيريش يندد بتحركات قاسم سليماني في العراق وسوريا


 
>>