' />

   
 
 

First Published: 2012-09-14

صور دوقة كامبريدج 'العارية' تحرج العائلة الملكية في بريطانيا

 

قصر باكنغهام يندد بشدة بانتهاك الحياة الخاصة لأفراده 'بطريقة فظة وغير مبررة' بعد نشر مجلة كلوزير صورا خاصة للأمير وليام وزوجته.

 

ميدل ايست أونلاين

ثانية 'فضيحة' في أقل من شهر..

لندن - أثار نشر صور في فرنسا لدوقة كامبريدج كايت زوجة الامير وليام وهي عارية الصدر غضبا عارما في أوساط العائلة الملكية في بريطانيا، في ردة فعل نادرة من نوعها يرجى منها ثني وسائل الاعلام البريطانية عن العودة إلى التجاوزات التي عانت منها كثيرا الاميرة ديانا حتى وفاتها في حادث سيارة في باريس سنة 1997.

فقد كسرت مجلة "كلوزير" المتخصصة في أخبار المشاهير أحد المحرمات مع نشر قرابة 15 صورة لكايت ووليام في اطار خاص.

وقد التقطت هذه الصور مطلع أيلول/سبتمبر الحالي وهما يعرضان انفسهما لاشعة الشمس لكسب لونا برونزيا في شرفة فيلا ابن شقيق الملكة في جنوب فرنسا، خلال عطلة قصيرة قبيل بدء جولتهما الاسيوية. وتظهر دوقة كامبريدج عارية الصدر في بعض الصور.

وتم التأكد من صحة هذه الصور التي "لا تثير الصدمة" في نظر إدارة المجلة، إذ أنها تظهر "امرأة شابة تعرض صدرها للشمس كما نرى ملايين النساء يفعلن على الشواطئ".

لكن هذه الصور أثارت سخط القصر الملكي الذي أصدر في الصباح بيانا شديد اللهجة، على غير عادته، ندد فيه بانتهاك الحياة الخاصة "بطريقة فظة وغير مبررة بتاتا".

واعتبرت أجهزة الأمير انه "تم تخطي الحدود، وهذه الحادثة تذكر بأسوأ التجاوزات التي اركتبتها الصحافة وصائدو الصور خلال حياة ديانا" والدة وليام التي تتبعت وسائل الإعلام كل خطوة كانت تخطوها في حياتها حتى وفاتها في حادث سيارة في باريس في العام 1997.

وأوضحت أجهزة الأمير ان الزوجين كانا يأملان في "التمتع بخصوصية تامة في منزل منعزل"، كما يحق لهما.

واعلن القصر انه يستشير محامين فرنسيين لدرس الخيارات المتاحة المحتملة في اطار هذه القضية في اعلان يعد بمثابة تحذير لوسائل الاعلام التي قد تحاول ان تحذو حذو كلوزير.

وتأتي هذه القضية في وقت غير مناسب بالنسبة للزوجين الشابين اللذين تسلط عليهما الاضواء مجددا مع جولة يقومان بها راهنا في منطقة آسيا-المحيط الهادئ بمناسبة اليوبيل الماسي للملكة اليزابيث الثانية جدة وليام.

وقد شغل نبأ الصور كل وسائل الاعلام البريطانية الجمعة حاجبا الاخبار المتعلقى بهذه الجولة والتعليقات الايجابية حول اداء كايت خلالها.

وهو يشكل ضربة كبيرة للحملة التي يشنها قصر باكنغهام منذ اشهر لابراز الزوجين الشابين اللذين ساهمت صورتهما اللطيفة والمهذبة في تحسين شعبية العائلة المالكة.

فمنذ زواجها الملكي في نيسان/ابريل 2011 من الامير وليام، الثاني في ترتيب خلافة العرش، تظهر كايت في كل المجلات وتتم الاشادة باناقتها وبادائها في مهماتها الجديدة.

وقبل ثلاثة اسابيع واجه قصر باكنغهام صعوبات ايضا عندما نشرت صحيفة "ذي صن" صورا للامير هاري شقيق وليام، عاريا خلال سهرة في لاس فيغاس.

وقررت "ذي صن" نشر هذه الصور "باسم المصلحة العامة" معتبرة ان صورة بريطانيا على المحك.

لكن هذه المرة لم تقدم اي صحيفة بريطانية على نشر صور كايت التي عرضت على عدة وسائل اعلامية بحسب "بي بي سي".

واعتبر نيل واليس مدير التحرير في مجلة "بيبول" التي تصدر الاحد وتعني باخبار المشاهير لمحطة "سكاي نيوز" التلفزيونية ، "لا توجد اي مصلحة عامة في هذه المرة" اذ ان الصور التقطت في اطار خاص.

وتراعي الصحف البريطانية العائلة المالكة منذ وفاة الاميرة ديانا في حادث سير في باريس عندما كان يطاردها صائدو صور. وقد زاد من حذرها ايضا، الادانة الكبيرة التي رافقت قضية "نيوز اوف ذي وورلد" الصحيفة الشعبية المتهمة بالتنصت على مئات الاشخاص للحصول على معلومات تشكل سبقا صحافيا.

ومنذ هذه الفضيحة كلفت لجنة، صياغة تقرير حول اداب المهنة يترقبه القطاع بقلق خشية من صدور قانون يضع اطار لممارساته.

وشددت رئاسة الحكومة البريطانية على ان "احترام الحياة الشخصية" حق لكايت ووليام.

وخلال زيارته هذا الاسبوع الى سنغافورة سأل احد المارة الامير وليام عن القدرة التي يحلم بان يتمتع بها، فرد الامير "ان اكون خفيا".

 

حراس النفط الليبي ينتقلون من الدفاع الى الهجوم على الجهاديين

الاكراد يستعيدون 9 قرى من الجهاديين في شمال العراق

تركيا الراعية لإخوان ليبيا تستعجل اعادة فتح سفارتها في طرابلس

السراج يحذر من التشكيك العبثي في شرعية حكومته

ريفي ملتزم بقتال حزب الله طالما بقي 'مشروعا فارسيا'

احتجاز النقيب يشعل أزمة الصحفيين المصريين

مجموعتان إماراتية وبحرينية تتعاونان لتأسيس بنك إسلامي

السجن لأفراد من اسرة ال الصباح بتهمة الاساءة لأمير الكويت

إردوغان يتهم روسيا والعراق وسوريا بتسليح الأكراد

توسعة مطار الكويت لتمكينه من استقبال 25 مليون راكب سنويا

السيستاني يتدخل بقوة في العملية السياسية عند الضرورة

منازل مدينة حلب بلا نوافذ

تفجيرات تهز بغداد بالتزامن مع اقتحام الجيش العراقي للفلوجة

عالقون في الفلوجة بين المجازفة بالحياة هربا أو الارتهان للإرهابيين

الكويت تؤجل رفع دعم البنزين بعد تعافي أسعار النفط

السعودية تقدم أفضل الصفقات في الشرق الأوسط

بريطانيا تؤكد التزامها بأمن واستقرار دول الخليج

تشديد عقوبة السجن لعلي سلمان إلى تسع سنوات

القوات العراقية تدخل الفلوجة وتبدأ حرب شوارع مع الجهاديين

جزائري رئيسا جديدا للمجموعة اليهودية في فرنسا


 
>>