First Published: 2017-05-18

'رئيس التحرير' .. جدارية خليجية في مركز الإبداع بالإسكندرية

 

الكاتب أحمد فضل شبلول يرى أن روايته ستظل لها إشكاليتها الكبرى بين أصدقائه من الأدباء والنقاد الذين يعرفونه معرفة شخصية.

 

ميدل ايست أونلاين

السرد بلغة الكائن الصحفي

الإسكندرية ـ عقد مركز الإسكندرية للإبداع مساء الأربعاء، ندوة نقدية لمناقشة رواية "رئيس التحرير .. أهواء السيرة الذاتية" للشاعر أحمد فضل شبلول، أدارها الناقد الأدبي عبدالله هاشم الذي تحدث عن رمزية هذا العمل الذي شارك في مناقشته الكتاب والنقاد السكندريون د. شريف عابدين، وإيمان الزيات، ورشاد بلال، كما قدم أدباء وكتاب آخرون مداخلات أخرى حول العمل الذي وصفه الناقد والروائي السيد نجم بأنه تجربة مثيرة.

الكاتبة إيمان الزيات تحدثت في البداية عن التشابه والاختلاف بين مصطلح "أصداء السيرة الذاتية" كما جاء عند نجيب محفوظ، ومصطلح "أهواء السيرة الذاتية" كما جاء في رواية "رئيس التحرير"، كما قدمت تعريفا لرواية السيرة الذاتية، وتحدثت عن التيمة المنفتحة للمجتمع الخليجي التي أتاحت التنوع في شخوص رواية شبلول. ووصفت الرواية بأنها "جدارية خليجية".

وأشارت إلى علامات الترقيم وأهميتها في هذا العمل، فكانت إرشادية للكثير من الفقرات والصفحات على طول الرواية.

أما الناقد رشاد بلال فتحدث في البداية عن الأعمال الأدبية التي دارت عن عالم الصحافة، والشخصيات التي بزغت فيها مثل شخصية محجوب عجب في "بلاط صاحبة الجلالة" لموسى صبري، و"حكايات المؤسسة" لجمال الغيطاني"، و"زينب والعرش" لفتحي غانم، وغيرها.

وتوقف بلال عند الوصف في رواية "رئيس التحرير" وخاصة وصف البتراء بالأردن، ووصف شخصية رئيس التحرير، فضلا عن وصف شخصية بطل الرواية الكاتب الصحفي يوسف عبدالعزيز.

كما تحدث عن نساء الرواية، وهن لسن كثيرات، ولكنهن فاعلات في العمل الروائي، كما تناول رشاد بلال أيضا الزمان في الرواية، سواء في نهاية السبعينيات أو في الألفية الجديدة.

أما الكاتب والمبدع د. شريف عابدين فقد توقف عند عنوان الرواية "رئيس التحرير" باعتباره من العناوين المهنية، مثل الطبيب أو العطار أو المحامي، أو المحاسب .. الخ، كما توقف عند الإهداء ونصه "إلى منى فارس والجوهرة إبراهيم وحل يبحث عن مشكلة". وتمهل عند الفساد الأدبي والإداري الذي أشارت إليه الرواية، كما تحدث عن الحبكة والصراع الدرامي، وتقييد قلم الكاتب بحكم أخلاقه المعروفة عنه، وخاصة في الفصل الذي جاء بعنوان "الغربة وتكاليفها"، كما تحدث عن التخييل باعتباره ركنا أساسيا في رواية السيرة الذاتية. وأشار إلى صيرورة الرواية ورواية الصيرورة.

ويشير الكاتب السيد نجم إلى أنه لم ير (تعاركا) مع الواقع في رواية "رئيس التحرير" والرواية من وجهة نظره هي تعارك مع الواقع. بينما رأي القاص د. حسن محمود أن "رئيس التحرير" هي أقرب إلى المذكرات.

وفي مداخلته المكتوبة تحت عنوان "السرد بلغة الكائن الصحفي" قال الأديب أحمد قاصد "إن أحمد فضل شبلول، شاعر مرموق كان يمكن له أن يسرد روايته بلغة عميقة مزينة بالصور والمعاني التي استعملها من قبل في دواوينه الشعرية المتتابعة، إلا أن الرواية خلقت لغتها معها، لغة صحفية رصينة".

كما شارك بالتعقيب والحديث كل من الشاعر رضا فوزي والأديبة سهير شكري والشاعر ناجي عيداللطيف وغيرهم.

وعبر الكاتب أحمد فضل شبلول عن سعادته بأن تتم أول مناقشة مصرية لروايته الجديدة "رئيس التحرير" في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية، الذي نشأ فيه وتكون ثقافيا من خلال ورشه وندواته المختلفة في السبعينيات من القرن الماضي عندما كان اسمه "قصر ثقافة الحرية". مشيرا إلى مناقشة سابقة لهذا العمل خارج مصر وتحديدا في مدينة فاس بالمغرب، وشارك فيها أربعة نقاد من المملكة المغربية واليمن.

وألمح شبلول إلى أن هذه الرواية ستظل لها إشكاليتها الكبرى بين أصدقائه من الأدباء والنقاد الذين يعرفونه معرفة شخصية على مدار العقود السابقة، بسبب الجزء السيرذاتي بالرواية وربطه بالمتخيل الروائي، وهنا سوف تختلط الرؤية على هؤلاء الأصدقاء الذين لم يدروا إيها السيرذاتي وأيها المتخيل في ذلك العمل. أما من يقرأ الرواية دون معرفة شخصية الكاتب فربما يأخذه التأويل في سكك أخرى ودهاليز مغايرة.

وردا على سؤال الشاعرة حنان حسن عن إمكانية وجود طبعة اقتصادية من تلك الرواية التي طبعت في دار نشر أردنية فجاء سعرها مرتفعا داخل مصر، بطريقة لا تمكن الشباب من اقتنائها وقراءتها والتفاعل معها، قال شبلول إنه تم توقيع عقد جديد بين دار حسناء للنشر بالإسكندرية ودار الآن ناشرون وموزوعون بالأردن، لطباعة طبعة ثانية خاصة بجمهورية مصر العربية من "رئيس التحرير" لتكون متاحة في السوق المصرية بسعر مناسب للجميع، وذلك بعد عدة أسابيع.

وفي نهاية اللقاء قدم الكاتب والإعلامي أحمد بسيوني شهادة تقدير لصاحب "رئيس التحرير" باسم رابطة الأدب الحديث (ويرأسها الشاعر الكبير محمد علي عبدالعال) والجمعية المصرية لرعاية المواهب بالقاهرة بصفة بسيوني الممثل والمنسق الإعلامي لهما، وذلك تقديرا للشاعر أحمد فضل شبلول على إثرائه للحركة الثقافية فى مصر والوطن العربي.

 

القوات العراقية تفتح محورا جديدا لتطهير الصحراء الغربية

حزبا السلطة يحتفظان بأغلبية المجالس المحلية في الجزائر

مذبحة المسجد تعكس التراجع العسكري لمتشددي سيناء

لبنان يوقف الفنان زياد عيتاني بتهمة التخابر مع إسرائيل

مصر تؤجل فتح معبر رفح لأسباب أمنية

السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة

تونس تواجه عجز الموازنة بزيادات في أسعار الخبز والبنزين

القوات العراقية تجبر الجهاديين على الفرار لعمق الصحراء

أغلال العبودية تقيد 40 مليونا في العالم

مذبحة في هجوم إرهابي على مسجد بشمال سيناء

منظمات تفضح صمت الحكام عن 'استرقاق' المهاجرين الأفارقة

'رجل المهمات الصعبة' أمام اختبار ما بعد الدولة الإسلامية بالعراق

إقليم كردستان يطالب بإلغاء عقوبات بغداد المفروضة على أربيل


 
>>