First Published: 2018-01-19

عملية للجيش الليبي لتطهير الصحراء من العصابات الاجرامية

 

عملية غضب الصحراء تستهدف جماعات مسلحة سودانية وتشادية تمارس الخطف والقتل وتهريب البشر والأسلحة بالجنوب الشرقي الليبي.

 

ميدل ايست أونلاين

القوات الليبية تدمر رتلا لجماعات تشادية وسودانية مسلحة

بنغازي – أطلقت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر مؤخرا عملية عسكرية تحت اسم "غضب الصحراء" استهدفت القضاء على العصابات الاجرامية بجنوب غرب مدينة الكفرة.

وتأتي هذه العملية عقب العثور على جثث ستة جنود ليبيين في منطقة على الحدود الليبية المصرية بينما فقد أثر جندي سابع بمنطقة واحة الجغبوب.

وذكرت قيادة الجيش الوطني الليبي في بيان على صحفتها الرسمية على فايسبوك أن العملية مستمرة لتطهير المنطقة من العصابات الاجرامية المنتشرة جنوب غرب الكفرة والتي تقوم بعمليات خطف المواطنين وتمارس عمليات الحرابة والسرقة، مؤكدة أن العملية كبدت منذ اطلاقها تلك العصابات خسائر فادحة.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي العميد أحمد المسماري قوله إن وحدات الجيش نفذت بإسناد جوي عملية عسكرية لتطهير المنطقة من العصابات الاجرامية.

وبحسب بيان قيادة الجيش الليبي، قال آمـر المنطقة العسكرية بالكفرة اللـواء المبروك الغزوي "بعد ابلاغنا باشتباك الدورية التابعة للكتيبة 106 وتصفيه 6 عسكريين منها تم ارسال عدة دوريات في اتجاهات مختلفة لغرض منع عصابات حركة العدل والمساواة التي تقوم بالحرابة في الصحراء من الانسحاب إلى الغرب وبالتنسيق مع القيادة العامة تم تكليف مقاتلات من سلاح الجو المتمركزة بقاعدة الكفرة الجوية بضرب هذه العصابات".

وأضاف "تمكنت طائرات السلاح الجوي الليبي المقاتلة من تدمير كافة الاليات والقضاء على جميع المجرمين التابعين لهذه العصابة وجاري استمرار عملية غضب الصحراء وملاحقة العصابات إلى أن يتم القضاء عليها بالجنوب الشرقي للبلاد بشكل نهائي وفرض هيبة الدولة الليبية على كافة اقليمها الجغرافي" .

ونقل موقع "بوابة الوسط" الاخباري الليبي الخميس عن مصدر عسكري بمنطقة الكفرة العسكرية قوله، إن مقاتلة حربية تابعة لسلاح الجو الليبي استهدفت رتلا مسلحا غرب منطقة بلدة ربيانة التي تقع على مسافة 200 كلم جنوب مدينة الكفرة جنوب شرق البلاد.

وأشار المصدر إلى أن مقاتلة تابعة لسلاح الجو الليبي نفذت طلعات قتالية واستهدفت 15 سيارة مسلحة تابعة للمعارضة التشادية والسودانية، مؤكدا تدميره بالكامل.

وأوضح أن مجموعات خارجة على القانون استباحت الجنوب الشرقي الليبي وأنها تمتهن تهريب البشر والأسلحة وممنوعات أخرى كما تقوم بعمليات سطو وخطف وقتل وحرابة.

وأكد المصدر العسكري تواصل عملية غضب الصحراء وأن الطلعات القتالية والاستطلاعية متواصلة ولن تتوقف.

وقال "سيكون هناك غطاء جوي للقوات البرية التي تسيّر دوريات صحراوية على مدار الـ24 ساعة".

 

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين

الصدريون يضغطون لاستبعاد 'الفاسدين' من الانتخابات

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>