' />

   
 
 

First Published: 2012-01-17

إيران تعلن الحرب على.. باربي

 

حملة صارمة على محلات بيع الدمية الأميركية 'ذات التداعيات المدمرة'، والبائعون يخبئونها خلف دمى أخرى لتلبية الطلب المتزايد عليها.

 

ميدل ايست أونلاين

إيران: باربي ليست مسلمة

طهران - قال اصحاب متاجر الاثنين ان شرطة الاخلاق في ايران تشن حملة صارمة على بيع الدمية باربي لحماية الجمهورية مما تعتبره ثقافة غربية خبيثة تعمل على تآكل القيم الاسلامية.

وبينما يشدد الغرب العقوبات على ايران مع تزايد التوترات بشأن برنامجها النووي فان حظر باربي داخل البلاد جزء مما تطلق عليه الحكومة "حربا ناعمة" على التأثيرات الثقافية المنحلة.

وقال صاحب متجر للعب الاطفال في شمال طهران "منذ ثلاثة اسابيع جاءوا (شرطة الاخلاق) الى متجرنا وطالبونا بازالة الدمي باربي كلها".

وفي البداية أعلن حكام ايران الدينيون في 1996 أن باربي -التي تنتجها شركة ماتل الاميركية- غير اسلامية مشيرين الى أن لها "تداعيات اجتماعية وثقافية مدمرة". وعلى الرغم من الحظر فان الدمية كانت حتى وقت قريب تباع علانية في متاجر طهران.

وبعد الامر الجديد الذي صدر قبل ثلاثة اسابيع اضطر اصحاب المتاجر الى اخفاء باربي خلف لعب اطفال اخرى كوسيلة لتلبية طلب شعبي على الدمية وتجنب اغلاق الشرطة لمتاجرهم.

وقال تجار ان نسخا من الدمية حصلت على موافقة رسمية ودشنت في 2002 لمواجهة الطلب على باربي لم تحقق مبيعات ناجحة.

وقال مدير متجر للعب في طهران يبلغ من العمر 40 عاما وهو يشير الى دمية اتشحت بغطاء اسود طويل "نحن لا نزال نبيع باربي لكن سرا ونعرض هذه في نافذة العرض لجعل الشرطة تعتقد اننا لا نبيع الا هذا النوع من الدمى".

 

العلوم تستنجد بالفنون لتوسيع حدود الابتكار

الأردن يشيّع جثمان حتر بعد تعهد الحكومة بملاحقة كل من هدده

'كلمة حق' بشأن اليمن توشك على الإطاحة بوزير خارجية العراق

حفتر يطلب السلاح من روسيا

العبادي مستاء من شغور ثلاث وزارات سيادة

البنك الدولي يشارك الأردن أعباء اللاجئين بمنحه 300 مليون دولار

السراج يعلن من فرنسا عن تواصل 'غير مباشر' مع حفتر

الأردن يشدد لهجته ضد دعوات هدر الدم بحق كتاب علمانيين

سباق الحياة والموت متلازمة تحكم الكرادة ببغداد

وزيرا الخارجية والكهرباء العراقيان يمضيان نحو الإقالة


 
>>