' />

   
 
 

First Published: 2012-05-12

من اتحاد خليجي إلى ولادة قيصرية لكيان سعودي بحريني ‏

 

ربما يتمخّض مشروع الاتحاد الخليجي عن ولادة قيصرية لاتحاد سعودي بحريني وشريان حديدي ‏يضاف إلى جسر الملك فهد.‏

 

ميدل ايست أونلاين

باريس - من حبيب طرابلسي

معاً ضد أطماع إيران ‏

تستعد المملكة العربية السعودية للإعلان عن الولادة القيصرية لكيان يجمعها مع البحرين، أملته الهواجس الأمنية وضرورة مواجهة الأطماع الإيرانية.

تتقاطع معلومات من مصادر مختلفة في أن الإعلان سيتم الاثنين بمناسبة انعقاد اللقاء التشاوري لقادة دول مجلس التعاون الخليجي لبحث تسريع خطوات التحول إلى اتحاد، وفقا لدعوة أطلقها في ديسمبر/كانون الأول العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وإذا ما صحّت المعلومات المتوافرة، فإن الكيان الجديد سيحمل اسم "الاتحاد العربي الخليجي" حتى وإن كان هدفه غير المعلن امتصاص الانفجار البطيء لنظام ملكي سني واحتمال صعود الشيعة للسلطة بالقرب من المنطقة ‏الشرقية للسعودية التي تحتوي على أغلبية شيعية وعلى حقول ومرافق بترولية.

ضرورة سياسية لمواجهة التحديات الإيرانية

يتفق العديد من المفكرين في الدول الخليجية الست (المملكة العربية السعودية، الكويت، الإمارات العربية المتحدة، قطر، البحرين وعُمان) على أن "الاتحاد الخليجي" هو الحل الوحيد للتصدي للمد الإيراني وللحيلولة دون ان تلاقي البحرين مصير الجزر الإماراتية المحتلة من إيران التي طالما ادعت ملكيتها للبحرين.

وكان آخرهم محمد الرميحي، أستاذ علوم الاجتماع في جامعة الكويت، الذي تحدث السبت عن "أهداف الدولة الإيرانية القومية للهيمنة على المنطقة وذلك بتحريك بعض من مناصريها لإثارة أكبر قدر من التشويش في الداخل تحت شعارات مختلفة بعضها مطلبي وبعضها فئوي وفتح أبواب المعركة الإعلامية على مصاريعها عن طريق بث ما لا يقل عن أربع وعشرين محطة تلفزيونية موجهة إلى الخليج أساسا (...) والاستفزاز العسكري من مناورات متكررة وفتح معركة على الجزر الإماراتية".

وخلص إلى القول في مقال بعنوان "أوهام خليجية" بأن "الرد الخليجي المنطقي هو أن يكون هناك كيان سياسي موحد وقادر على مواجهة التحديات".

ومن قبله تحدث الكثير من السياسيين والمفكرين ـ من ضمنهم محمد جابر الأنصاري، مستشار الملك البحريني ـ عن ضرورة إقامة اتحاد خليجي ليوجه رسالة صريحة لطهران بأن المساس بأمن أي من أعضائه مساس بأمن الخليج كله.

اعتراضات بالجملة

غني عن القول بأن أكبر المعترضين على أي نوع من "الاتحاد" أو "الدمج" أو "الضمّ" هي إيران. ومنذ تسرّب خبر "الزواج السعودي البحريني" لم تتوقف وسائل الإعلام الإيرانية عن مهاجمة "محاولة السعودية شرعنة احتلالها للبحرين من خلال ما سمي بـ'‏اتحاد'‏ بين اكبر دول الخليج الفارسي وأصغرها" (وكالة فارس للأنباء) و"قرار آل خليفة بيع البحرين وشعبها لآل سعود" (قناة العالم).

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر قريب من الحكومة القطرية قوله إن الدوحة ترى في سعي السعودية للاتحاد مع البحرين "طريقة سعودية لتقويض العلاقات الثنائية بين دول الخليج وفرض جدول أعمالها عليها".

واتفق معه ديفيد روبرتس، نائب مدير المعهد الملكي لدراسات الدفاع والأمن بالدوحة، الذي قال إن "البحرين، قاعدة الأسطول الخامس الأميركي، هي ‏الدولة الخليجية الوحيدة التي تفكر جديا في مثل هذا الاتحاد"، متسائلا "ما الذي يمكن أن تجنيه قطر أو الإمارات أو الكويت على سبيل المثال من اتحاد ‏خليجي؟".

وأضاف في مقال مطول "قطر في ذروة شعبيتها الدولية في الوقت الحالي وهي أغنى دول العالم من حيث نصيب الفرد ‏من الدخل القومي ولا يبدو أن التخلي عن أية سلطات سيفيد الدوحة بأي شكل من الأشكال".

واسترسل قائلاً "أما والكويت، فهي منشغلة بمشاكلها مع وجود هذا البرلمان المشاكس دائما. والشيء الوحيد الأكيد بالنسبة ‏لوجود الكويت في هذا الاتحاد بين دول مجلس التعاون هو أنه سيعقد ويفاقم من مشاكلها البرلمانية ‏المستعصية".

وعبّر العديد من الشيعة البحرينيين عن امتعاضهم من الاتحاد السعودي البحريني المزعوم، قائلين على مواقعهم الإلكترونية إن "القصد منه هو تغيير تركيبتها السكانية" و"إعطاء مبرر لتواجد القوات السعودية فيها والتغطية على كل تجاوزاتها".

وقال آخرون إنها "وحدة ملفقة لن تكتب لها الحياة لأنها لا تعبر عن ارادة الشعبين البحريني والسعودي" وأن "الشعب البحريني هو من يقرر مصيره عبر استفتاء شعبي" وأن "الحل الافضل لخلاص البحرين هو اشراك الشعب في الحكم".

وسخر أحدهم بالقول "شكراً لإيران لأنها جعلتنا نتوحد".

وعلّق راشد الراشد، القيادي في تيار العمل الاسلامي، في مقابلة خاصة مع وكالة انباء فارس حول "ضم البحرين للسعودية" بالقول إن "البحرين حالياً تقع من الناحية الفعلية تحت السيطرة السعودية الكاملة. وفي حال تم السماح بالضم وفرضه كأمر واقع، سيشكل سابقة خطيرة في العلاقات الدولية".

لكنه أشار إلى أنه "من المؤكد بأن ذلك سيتيح فرصة اكبر لقوى المعارضة السياسية في البحرين للتحرك بمرونة وحرية اكبر على نطاق أوسع يشمل شبه الجزيرة العربية، ولذلك ربما يكون هذا الاتحاد عنوان التغيير الشامل القادم والمرتقب لكل منطقة الخليج. ربما يكون هذا الاتحاد هو مفتاح الشيعة لخلق كيانهم الكبير في المنطقة".‏

واتفق معه الإعلامي والمحلل السعودي عبدالعزيز الخميس في القول بأن ما أسماه "تدخلاً جراحياً استدعته الحاجة الطارئة" "لن تكسب منه السعودية سوى أن تشرعن ما يسمى بالبحرين الكبرى، حيث يعمل الانفصاليون في المنطقة الشرقية والبحرين على صياغة هذا المشروع، وهذا الاتحاد تشريع سياسي للحلم بانفصال المنطقة الشرقية في السعودية وانضمامها للبحرين لتشكل دولة البحرين الكبرى".

وأضاف الخميس ساخرا "إنه تحالف شيوخ وليس وحدة شعوب. إنه اتحاد شكلي الهدف منه القول للعالم ان لا أغلبية شيعية في البحرين. ليس الأمر فزعة شيخ قبيلة لشيخ قبيلة أخر، فالأمر أكبر من ذلك. إنها مصائر شعوب، وتبعات سياسية لن تسهم في تقوية الموقف البحريني بل ستضعف الموقف السعودي. ستتحمل السعودية صراعاً طائفيا ًاكبر مما هي فيه، وسيتم ضم آلاف من الحركيين الشيعة ليصبحوا مواطنين فياتحاد يحق لهم عبره سياسياً النضال ضد النظام السعودي شريكهم في الاتحاد".

أضعف الإيمان سكّة حديد

الشيء المؤكّد هو الإعلان قريباً عن الترتيبات النهائية لمشروع يربط السعودية بالبحرين بسكة حديد متكاملة ربما تكون مكملة للمشروع الأكبر وهو سكة الحديد الخليجية - العربية.

وقد جاءت تصريحات وزير المالية السعودي إبراهيم العساف مطمئنة حول هذا المشروع الإستراتيجي، حيث كشف أن وزراء المالية والاقتصاد في دول مجلس التعاون الخليجي ناقشوا خلال اجتماعهم الأخير في الرياض الدراسات التفصيلية للمشروع.

وكان مستشار البنك الدولي في أمانة دول مجلس التعاون الخليجي رامز العسار قد كشف مؤخرا أن تكلفة "مشروع الجسر السككي المقترح إنشاؤه بين السعودية والبحرين بموازاة جسر الملك فهد تبلغ نحو 16.8 مليار ريال" (حوالي 4.5 مليار دولار). ومن المقرر البدء في الأعمال الميدانية قي 2012 ليدخل المشروع حيز التشغيل في 2017.

علّق المحلل السياسي السعودي محمد العسكر بالقول أن "العلاقات السعودية - البحرينية هي الأقرب بين دول المجلس الست، لأنها ترتكز على الهواجس الأمنية التي بموجبها تتداخل هموم الطرفين تجاه عدم التراخي مع أي إصلاحات قد تفسر على أنها تنازلات لقوى المعارضة الوطنية ذات الدلالة الطائفية في غالبيتها، وأن أي تكامل اقتصادي وسياسي لابد أن يراعي القلق المسيطر من توجهات إيران التوسعية التاريخية في الخليج العربي".

وأضاف العسكر في حديث مع "ميدل ايست أونلاين" "لقد بدأت الرياض في بناء تقارب إستراتيجي منذ السبعينات الميلادية وصل إلى حد التنسيق الدقيق في مجالات حيوية منها النفط السعودي الذي يسير عجلة المصافي البحرينية عبر تنازلات عن الحقول المنتجة المشتركة وإنشاء الجسر الذي يربط بين البلدين والمزمع إقامة سكة حديدية عليه تتخطى النقل والمواصلات، وكذلك دعم المؤسسات البنكية والإعلامية في المنامة".

لكنه أضاف قائلاً "إن التفكير في وحدة تنصهر فيها الشقيقة الصغرى في قلب الكبرى لن يكون تحقيقه سهلا، وقد يكون فيه مخاطر قد يدفع بدول المجلس الأخرى لمعارضته لأنه يشكل تكتلا يخل بموازين القوى بينهم وخصوصا فيما يتعلق بدولة قطر وخلافاتها المزمنة مع الجارتين، علاوة على التحركات الإيرانية المستنفرة التي ستنظر إلى ذلك على أنه مقصود لإزعاج مصالحها".

الاسم بوعمر من البحرين
الدولة مراقب إعلامي

أرى بأن من يحيق ويمكر بأمة محمد صلى الله عليه وسلم ويتربص بها الدوائر بأنهم سيجرون أذيال الذل والهزيمة في الدنيا قبل الآخرة ولن يعلوا لهم قدر ولا تمكين في الأرض، قال الله تعالى:( إن الله لا يصلح عمل المفسدين)، فلن يكون لاتباع الولي السفيه موضع شبر في الخليج العربي وسيحيق المكر السئ بهم سواء عاجلا أم آجلا، فلا تضع نفسك ومن تمنيهم بألا يحزنوا من هذا الاتحاد ولعل يكون فيه خير، أقول هذه من أماني إبليس لأوليائه فلن نخشاهم ولن نخشاكم ما حيينا ولا تنسى حب أهل السنة والجماعة للجهاد في سبيل الله.

2012-05-14

الاسم مراقب إعلامي
الدولة عمان

عندما نقرأ الاية القرانية الكريمة \' و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم \' يتصور لي أن من يكره هذا الاتحاد الان قد يراه شيئا مفيدا لاحقا ، و من يرى الاتحاد شيئا مفيدا الان سيكره اللحظة التي فكر فيها بهذا الاتحاد ! اشعر بإيجابية حيال هذا الاتحاد إذا حصل لمصلحة الشعوب في الخليج العربي و سيندم شخصيا من بعث هذه الفكرة الى الوجود !

2012-05-13

الاسم بوعمر
الدولة البحرين

الاتحاد أمر طبيعي وواقعي وبديهي. هل تريدينا يا كلام في كلام أن ننتظر حتى تحتل جمهورية إيران الصفوية بلادنا وهي لن تستطيع ذلك بإذن الله سواء مع الاتحاد أو من غيره، ولكن الموقف الآن يتحتم علينا السير إلى الاتحاد لأن فيه قوة وعزة ومنعه لجميع دولنا المنضوية تحته ولو لم يكن في الاتحاد كل تلك المزايا لما طلبت إيران الاتحاد مع العراق؟! إيران وأذنابها وتوابعها أصابتهم الصدمة من هول هذا الاتحاد، لأن به بإذن الله عز وجل يتلاشى حلمهم بالهلال الشيعي وستجف منابعهم في جميع الدول العربية، ( قل موتوا بغيظكم ).

2012-05-13

الاسم كلام في كلام
الدولة ابن الجزيرة

قال ايش اتحاد عندما يؤخذ رأي الشعب البحريني والسعودي يكون اتحاد اما عندما يؤخد رأي حكام البحرين والسعوديه فهذا ليس اتحاد هذا والله الخوف الي يخافه الحكام على كراسيهم وكفايه ضحك على الناس يا وهابيه

2012-05-13

الاسم ابو عبد الله
الدولة السعودية

لا يوجد ولادة قيصرية. هذا الاتحاد موجهه ضد إيران وأذنابها من الرافضة في البحرين والسعودية. ولن يمس أي من أوجه الحياة السياسة والاجتماعية او الاقتصادية إلا بما يحقق أهداف هذا الاتحاد.

الرأي العام (السني) في البحرين والسعودية وجميع دول الخليج مع أي اتحاد وكل اتحاد بين دول الخليج مهما كان تافه او قليل او سريع او غير مخطط له. الرافضين هم الرافضة فقط.

2012-05-12

الاسم بوعمر
الدولة البحرين

الاتحاد وإن بدأ بالبحرين والسعودية فهو ليس ولادة قيصرية يا صاحب المقال!، فهذه هي النواة وهي البداية ولن تذبل وتموت بذرة حرثها الكرام أبناء الكرام من آل سعود وآل خليفة حفظهم الله، وهي انطلاقة بإذن الله جل وعلا للاتحاد العربي الخليجي الكبير ومن سيتخلف عنه فإنما يجني على نفسه. إنه لشرف عظيم وعز وكرامة بأن نتحد مع بلاد الحرمين الشريفين التي فيها قبلتنا وفيها مسجد نبينا محمد عليه السلام. سيجن جنون دولة الفرس إيران المجوسية بهذا الاتحاد ويتبخر حلمها العنصري بتصدير الثورة الخمينية المشئومة إلى العالم.

2012-05-12

الاسم بوعمر
الدولة الب

صدقت أخي أحمد عطا، سيبوها أنتم بس وهي هتعمر. إيران الصفوية يزعجها الحديث فقط عن الاتحاد فكيف إذا أصبح الاتحاد فعليا!

2012-05-12

 

نسبة مشاركة مريحة في انتخابات البحرين رغم دعوات المقاطعة

الدولة الإسلامية ترتكب مجزرة جديدة ضد أبناء عشائر الأنبار

مصر تعوّل على مؤتمر مارس لتحقيق طفرة من الاستثمارات

باريس تخشى أن تقوض ليبيا حربها على الإرهاب بدول الساحل

تركيا تستميل كردستان العراق بتدريب مقاتلي البشمركة

السيسي في أول جولة أوروبية بملامح اقتصادية وأمنية

مستقبل مشرق ينتظر المهاجرين الشرعيين في المغرب

الإعلام المصري يضخّم قدرة الإخوان على الحشد في 28 نوفمبر

براءة برلمانية لإدارة أوباما من الإخفاق في صد هجوم بنغازي

البحرينيون في رهان على الاستقرار عبر صناديق الاقتراع


 
>>