' />

   
 
 

First Published: 2012-08-17

رئيس الوزراء السوري المنشق يستانف نشاطه السياسي بصفة معارض من قطر

 

وزير الخارجية الفرنسي يعلن انه يملك معلومات مفادها ان انشقاقات جديدة 'مهمة' ستحصل قريبا داخل النظام السوري.

 

ميدل ايست أونلاين

رجال الاسد بالامس معارضوه اليوم

عمان - غادر رئيس الوزراء السوري المنشق رياض حجاب الاردن الى قطر الخميس، في زيارة تستمر ثلاثة ايام، كما اعلن المتحدث باسمه محمد العطري الجمعة.

وقال العطري ان "حجاب غادر عمان امس الخميس في زيارة قصيرة تستغرق ثلاثة ايام على ان يعود بعدها الى المملكة".

واضاف "لحجاب برنامج معين وسيخرج من هناك للاعلام للحديث عن برنامجه وخططه" المستقبلية.

ورفض العطري اعطاء المزيد من التفاصيل عن جدول الزيارة.

واكد حجاب في مؤتمر صحافي عقده في عمان الثلاثاء انه لايرغب "في تقلد أي موقع أو منصب سواء كان في الوقت الراهن أو في المستقبل في سوريا المحررة".

واضاف "انا نذرت نفسي جنديا في مسيرة الحق لا أبغي من وراء ذلك الا وجه ربي وارضاء ضميري والوفاء لوطن اعطانا الكثير".

واوضح حجاب انه انشق عن النظام "بعد ان ضاقت فسحة الامل وعندما زاد التمسك باسلوب القمع والاقصاء والقتل والتدمير حينها قررت اصطفافي الى جانب ثورة الحق".

وكان وزير الخارجية الاردني ناصر جودة اكد في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس الخميس ان "السيد حجاب هو بلا شك ابرز شخص لجأ الى الاردن".

واوضح ان "الاردن قدم له كل ما يحتاجه وهو موجود في الاردن بلده في رعاية اخوته هنا في المملكة الاردنية الهاشمية وهو حر في تصريحاته وتنقلاته كيفما يشاء".

وكان وزير الدولة الاردنية لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة اكد ان حجاب دخل الاراضي الاردنية في الثامن من الشهر الحالي برفقة عدد من افراد عائلته.

اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس انه يملك معلومات مفادها ان انشقاقات جديدة "مهمة" سوف تحصل قريبا داخل النظام السوري.

وقال الوزير الذي يقوم بزيارة لبيروت "بحسب المعلومات التي نملكها، ولكن سوف نرى ما اذا كانت ستتأكد خلال الايام المقبلة، فان انشقاقات اخرى مهمة سوف تحصل".

وذكر ب"الانشقاقات المهمة جدا" التي حصلت خلال الاسابيع الماضية لرئيس الحكومة السابق رياض حجاب والعميد مناف طلاس الذي كان صديق طفولة للرئيس بشار الاسد.

واضاف فابيوس ان "كل هذا الامر يظهر ان اشخاصا من طوائف اخرى (...) قرروا التخلي عن النظام لانهم رأوا ان الشيء الوحيد الذي يعرف ان يفعله حاليا بشار الاسد هو قتل شعبه".

وقال ايضا ان "هذه العوامل التي تضاف الى بعضها البعض ليست فقط مهمة ولكنها تظهر ان النظام يتحلل (...) نرغب بالتأكيد في ان يحصل هذا الامر باسرع وقت ممكن".

واشار الى ان الاسد "تزداد عزلته" و"نحن نريد تسريع ايجاد خلف له".

ولكنه حذر مع ذلك من ان سقوط النظام لا يجوز ان يترجم ب"تصاعد التطرف. لذا، يجب على السواء تغيير النظام مع ان تستمر المؤسسات القائمة بقوة والا فاننا سنكون امام الظاهرة العراقية".

يشار الى ان الغربيين يتحفظون عن فكرة تسليح المعارضين السوريين خشية ان تقع الاسلحة بين ايدي المجموعات المتطرفة. كما انهم لا يميلون الى تدخل عسكري كما كانت الحال في ليبيا او حتى فرض حظر جوي.

وقال فابيوس ايضا ان "بشار الاسد يملك وسائل جوية ومضادات للطيران قوية جدا واقوى من تلك التي كانت مع القذافي في ليبيا" في اشارة الى الزعيم الليبي الذي قتل في العام 2011 خلال ثورة مسلحة ضد نظامه.

ومنذ 17 شهرا، تتواصل الحركة الاحتجاجية المناهضة لنظام بشار الاسد والتي تحولت الى نزاع مسلح اسفر عن مقتل 23 الف شخص على الاقل وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

 

مقتل 30 جهاديا بسيناء خلال أسبوع

الأحزاب الكبرى تصادر حقوق الأقليات بالعراق

منطق الربح يطغى على الحضور الإعلامي للمرشحين في لبنان

لبنان يستعد لجولة ثانية من تراخيص التنقيب عن النفط والغاز

تصرفات حزب الله تغذي العنف السياسي قبيل الانتخابات في لبنان

5 سنوات سجنا لمسؤول مصري سابق نشر معلومات تضر بالجيش

اجتماع الرباط يقرب وجهات النظر بين فرقاء ليبيا

محاكمة 'جهادية' فرنسية للمرة الثانية بالعراق

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق


 
>>