First Published: 2017-05-18

المغرب يتكلم 'الملحون' في نقاش غير مسبوق على لغة التدريس

 

أكاديمية المملكة المغربية تقرر فتح حوار لأول مرة حول لغة عامية محلية قريبة من العربية الفصحى وتدرس تقديم طلب إلى اليونسكو لإدراجها

 

ميدل ايست أونلاين

منطوق بلاغي وابداعي اقرب للفن

الرباط - أُعلن بالمغرب الخميس عن فتح نقاش لأول مرة حول "لغة الملحون" (لغة عامية مغربية قريبة من العربية الفصحى) في خضم النقاش والجدل الذي أثير مؤخرا حول "لغة التدريس".

وقال عبد الفتاح الحجمري أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية (حكومية) "سنعتمد مقاربات جديدة وربما غير مسبوقة للملحون داخل الأكاديمية".

جاء ذلك خلال يوم دراسي حول "فن الملحون" نظمته أكاديمية المملكة المغربية الخميس بمقرها بالرباط.

وأثير جدل كبير في الشهور الأخيرة بالمغرب حول لغات التدريس وإمكانية إدماج اللهجات المحلية بالمدرسة كبديل للغة العربية.

ويقر الدستور المغربي الجديد منذ سنة 2011 في الفصل الخامس منه على كون العربية والأمازيغية لغتين رسميتين في البلاد.

ولازالت الفرنسية تحظى باستخدام واسع في المعاملات الاقتصادية والإدارية بالمغرب، كما أن معظم التخصصات العلمية والاقتصادية تدرس بالفرنسية بالجامعات المغربية.

ويعتبر "فن الملحون" فن شعري وإنشادي وغنائي وهو من أنواع الموسيقى التي تميّز بها المغرب عن باقي البلدان العربية.

وتابع الحجمري "سنتناول لغة الملحون، في خضم النقاش حول لغة التدريس في المغرب، وهو تناول يتجاوز سقف ما هو بلاغي وبديعي ووجداني ليتوقف بتأمل عند خصوصيات لغة الملحون".

وكشف المسؤول المغربي أن بلده "يدرس إمكانية تقديم طلب إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، من أجل إدراج فن الملحون ضمن التراث العالمي، باعتباره تراثا غير مادي".

من جهته قال عباس الجراري مستشار العاهل المغربي الملك محمد السادس، ورئيس لجنة الملحون بالأكاديمية "يجب إثارة وتناول القضايا المختلفة التي قد تخطر وقد لا تخطر ببال الجماهير وتهم المجتمع والمواطنين، الذين يعشقون فن الملحون".

وزاد خلال الفعالية "قد نعجب ونطرب بفن الملحون لكن قد تثار بعض الأسئلة لدى الناس".

وتابع: "في الأصل كان الملحون شعرا وأصبح فنا موسيقيا، فقد كان يُقرأ في المساجد والزوايا وبدأ يلحن ويعزف وأصبح له جمهور".

ويناقش أكاديميون وباحثون خلال اليوم الدراسي حول تراث الملحون، عدة محاور، منها "لغة الملحون" و"البناء الفني لقصيدة الملحون" وأيضا "أغراض الملحون".

ويحتفي اللقاء الدراسي، حسب المنظمين، بـ"صدور الديوان الشعري العاشر لفن الملحون، في إطار موسوعة تشتغل عليها الأكاديمية".

وكانت أكاديمية المملكة المغربية شكلت هيئة موسعة مكونة من خمسين باحثا في مجال الملحون للاطلاع بمهمة جمع وتخزين كبرى أعمال أساتذة الملحون.

 

هل يقع الجنوب العصي عن الخضوع في شراك الجيش الليبي

قتلى وجرحى في هجوم بالرصاص على أقباط في مصر

سلاح أميركي للبنان لمواجهة تموضع حزب الله على الحدود السورية

اعتراف أميركي بأسوأ خطأ أودى بحياة عشرات المدنيين بالموصل

تحري هلال رمضان يمتد على يوم ثان في سابقة خليجية

إعلان الرياض يربك حزب الله المتوجس من عزل إيران

تنافس على القتل والاغتصاب بين قوات عراقية في الموصل

أحكام بالسجن بحق أشخاص متهمين بتشكيل خلية إرهابية بالبحرين

الإعلان عن حكومة جزائرية جديدة دون تغيير وزارات السيادة

إزاحة سلال تدخله سباق المنافسة على خلافة بوتفليقة

الجيش الليبي يسيطر على قاعدة تمنهنت

مصر تحجب مواقع اخبارية قريبة من قطر والاخوان


 
>>