First Published: 2017-09-12

التحالف: غاراتنا في اليمن دقيقة ومتوافقة مع القانون الدولي

 

الفريق المشترك لتقييم الحوادث ينفي قصف مدنيين في مدن يمنية، مؤكدا استهدافه فقط مواقع يتحصن فيها الحوثيون.

 

ميدل ايست أونلاين

مواقع الانقلابيين أهداف مشروعة

الرياض - قال التحالف العربي الذي يساند الحكومة الشرعية في اليمن الثلاثاء، إن هجماته الجوية كانت "دقيقة وسليمة ومتوافقة دائما مع القانون الدولي الإنساني".

وقال منصور بن أحمد المنصور المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن في مؤتمر صحفي بالرياض، إن التحالف سبق أن تراجع عن استهداف موقع بسبب وجود مدنيين به.

واتهم الحوثيين بالاستيلاء على مجموعة من المباني المدنية الأمر الذي جعل استهدافها "أمرا مشروعا".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المنصور إنه رغم استيلاء الحوثيين على المنشآت المدنية، "إلا أن قوات التحالف راعت أن تكون ضرباتها دقيقة وسليمة بما يجنب المدنيين والممتلكات المدنية آثارا قد تترتب على أي من ضرباتها".

وفنّد التحالف، اتهامات سابقة للمنظمات الدولية وذكر الفريق المشترك "أنه اطلع على تقرير لمنظمة العفو الدولية بتعرض مجمع شيماء التربوي للبنات بمدينة الحديدية (غرب)، لقصف خلف مقتل شخصين.

وقال المنصور إن تحقيقات التحالف أثبتت وجود مقاتلين من مليشيا الحوثي داخل بعض مباني المجمع، حيث كانوا يستخدمونها كموقع تجمع ومركز قيادة وسيطرة وبالتالي سقطت الحماية القانونية عن المجمع المذكور والمقررة طبقا للاتفاقيات الدولية.

وتطرق إلى ما جاء في تقرير لمنظمة هيومين رايتس ووتش، باتهام التحالف بشن غارة جوية دمرت مصنع تعبئة مياه بمحافظة حجة وقتلت 14 عاملا وأصبت 11 آخرين.

وقال المتحدث إن قوات التحالف قصفت هدفا عسكريّا مشروعا تمثل في مضادات أرضية محمولة ولأسباب خارجة عن الإرادة (قهرية) خرجت القنبلة عن مسارها وسقطت على المصنع بشكل غير مقصود.

غير أنه أوضح أن الحماية المدنية "سقطت عن المصنع بعد استخدامه كموقع عسكري".

وأقر المتحدث باسم الفريق المشترك باستهداف التحالف لحفار آبار مياه. وقال إنه "كان خطأ غير مقصود"، من دون تحديد توقيت الواقعة أو مكانها.

ونفى قصف جامعة الزهراء في صنعاء، موضحا أنه لا توجد جامعة بهذا الاسم من الأساس.

ويأتي النفي ردا على مزاعم منظمات دولية وانتقادات للتحالف حول سقوط قتلى مدنيين في غارات جوية.

ومنذ أكثر من عامين ونصف العام تدور في اليمن حرب بين القوات الحكومية مدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، وبين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران ومن ميليشيات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

 

دمشق تكافئ إيران بصفقات اقتصادية سخية

تراجع حاد في انتاج الفوسفات يعمق جراح الاقتصاد التونسي

ورطة قطر تلقي بظلال ثقيلة على القمة الخليجية

جمعية مغربية تقاضي الجزائر لانتهاكها حقوق المحتجزين بتندوف

استفتاء كردستان يغذي النزعة الانفصالية لأكراد إيران

بدء مشاورات في تونس برعاية أممية لحلحة الأزمة الليبية

الدمار يغير ملامح الأحياء والشوارع بالرقة

المالكي ينتهز توترات الاستفتاء للانقضاض على منصب الرئاسة

اردوغان يشعر بخيانة من البارزاني ويهدد أكراد العراق بالجوع

اعتقال سبعة رفعوا علم المثلية في مصر

العبادي يرفض التفاوض مع الأكراد على نتيجة الاستفتاء

خطوة أولى على طريق تعديل الاتفاق السياسي الليبي

العراق ينفذ أكبر عملية اعدام جماعي لمدانين بالإرهاب

عون يلح في طلب إعادة فورية للاجئين السوريين لمناطق آمنة

الاستفتاء في كركوك، احتفالات واعتراضات وأياد على الزناد

استفتاء الانفصال يسلط الضوء على الانقسامات السياسية الكردية

قرار برلماني يلزم العبادي بنشر قوات بمناطق تحت سيطرة الأكراد

الدوحة تلوم الخليج على تقربها من طهران

المالكي يدعو إلى تقويض انفصال كردستان بحصار شامل

اتفاق إماراتي مصري على زيادة التنسيق لدرء مخاطر الإرهاب


 
>>