First Published: 2017-10-12

ثانوية مولاي إسماعيل تكرم الفنان التشكيلي عبدالسلام أزدام

 

أنسي الرافعي: الفنان حالة إنسانية وإبداعية متفردة في المشهد التشكيلي المغربي، قوامها 'أسطورة شخصية' تنهض على جدليتي الظهور والاختفاء.

 

ميدل ايست أونلاين

اشتغال على تَخاطُبات إشراقية ووجودية

الدار البيضاء (المغرب) ـ احتضنت مؤسسة الثانوية التـأهيلية مولاي إسماعيل بالدار البيضاء فعاليات حفل تكريم الفنان التشكيلي عبدالسلام أزدام، الذي قدم عطاء كبيرا للساحة الفنية المغربية، وراكم تجربة غنية تعتبر إحدى التجارب الرائدة عربيا في مجال النحت والتشكيل، الحفل كان من تنسيق الفاعلة الجمعوية فاطمة لحسيني، وتقديم الناقد الجمالي عز الدين بوركة.

قدم الفنان عبدالسلام ازدام نبذة عن مشواره الفني وأشرك التلاميذ الذين غصوا إلى قاعة العروض بعض النقط العريضة التي يشتغل عليها في مشروعه الجمالي، قبل أن ينتقل إلى تأطير ورشة فنية لفائدة التلاميذ، التي افتتحها مدير المؤسسة بكلمة أجمل فيها المشوار الفني الطويل لعبدالسلام أزدام، خاصة أنه كان أحد أطر الثانوية السابقين الذين لمع صيتهم عربيا ودوليا.

فهذا الفنان الذي سبق له العرض في أكثر من عاصمة أوروبية، ويحتفظ عدد من المؤسسات الفنية بقطع من أعماله، كان محط إجماع نقدي مغربي، وسبق أن كرم في أكثر من مناسبة.

حول منجزه يقول الناقد المغربي أنسي الرافعي: عبدالسلام أزدام حالة إنسانية وإبداعية متفردة في المشهد التشكيلي المغربي، قوامها «أسطورة شخصية» تنهض على جدليتي الظهور والاختفاء على نحو إشكالي ومثير لتساؤلات مربكة.

إذ إنّ المرجعية الفلسفية للفنان عبدالسلام أزدام ترخي بظلالها الوارفة على سمت شخوصه ومخلوقاته «الأفلاطونية»، التي تربأ بنفسها عن كل ما هو حيواني وشهواني من رغبات إيروسية أو نرجسية أو جماعية كامنة في «اللاشعور البصري» كما ينعته «ريجيس دوبريه»، لتقدم نفسها للعين الرائية ذاتا «ديكارتية» منشغلة بهم الكون والوجود، ومنساقة صوب بحث محموم عن «الحقيقة».

ويضيف الناقد عبدالواحد مفتاح: لوحة عبدالسلام أزدام، هي امتداد لما يعتمل داخله، يحضر الضوء خلالها كعنصر ممزق بين أسئلة الذات/الوجود/الحياة/الموت، وكعتبة منظاريه للكائن والتاريخ معا.

فالضوء هنا هو ذلك الذي ما دل قليله على كثيره، وما دل ظاهره على باطنه، في التمَاع إشراقي باهر، يَنكتبُ في اللوحة بعناصر غير كلامية، هو نعت مختصر للمعنى، وإعلاء من تحيته للعمق الداخلي المنضوي فيها.

حتى الضوء عينه - كتيمة مركزية في عمل هذا الفنان – هو نفسه في منحوتاته، في اشتغال على تَخاطُبات إشراقية ووجودية تجد في المسائلة الجمالية ذاتها.

 

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين

الصدريون يضغطون لاستبعاد 'الفاسدين' من الانتخابات

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>