First Published: 2017-10-18

موسكو توفر لاربيل متنفسا ماليا في أوج الأزمة مع بغداد

 

روسنفت النفطية الروسية تزيد استثماراتها في كردستان العراق بابرام صفقة بـ400 مليون دولار لتطوير مناطق نفطية كردية.

 

ميدل ايست أونلاين

روسيا لم تدعم ولم تعارض صراحة استفتاء الانفصال

لندن - اتفقت شركة روسنفت النفطية الروسية المملوكة للدولة على استثمار 400 مليون دولار في خمس مناطق نفطية في إقليم كردستان شبه المستقل بشمال العراق، وهو ما يزيد من انكشاف موسكو على الإقليم وسط تصاعد التوترات مع الحكومة المركزية في بغداد.

وأقرضت روسنفت كردستان في وقت سابق 1.2 مليار دولار بضمان مبيعات نفطية، وتسعى لمساعدة أربيل على بناء خطي أنابيب رئيسيين للنفط والغاز في إطار خطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاستعادة النفوذ في الشرق الأوسط.

واندلعت في المنطقة أزمة كبيرة الشهر الماضي حينما أجرت حكومة كردستان استفتاء على الاستقلال، قوبل على الفور برفض من بغداد وجارتيها إيران وتركيا.

وفي فترة الإعداد للاستفتاء، أيدت إسرائيل فقط انفصال كردستان، بينما التزمت موسكو الصمت، في تناقض واضح مع الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى طالبت أربيل بإلغاء الاستفتاء.

ومنع العراق وإيران وتركيا حركة الطيران إلى أربيل وأوقفوا التعاملات المصرفية معها، واستعادت القوات العراقية الثلاثاء السيطرة على حقول نفطية رئيسية من قوات البشمركة الكردية وهو ما أدى إلى انخفاض إنتاج النفط الذي تسيطر عليه أربيل مباشرة بمقدار النصف.

ورغم التطورات السريعة للأحداث في كردستان، قالت روسنفت الأربعاء إنها وقعت اتفاقا مع حكومة الإقليم لتفعيل اتفاقيات للمشاركة في الإنتاج في خمس مناطق إنتاج في المنطقة.

وأضافت أن حصتها في اتفاقيات المشاركة في الإنتاج ستبلغ 80 بالمئة وستستثمر 400 مليون دولار من بينها 200 مليون دولار يمكن استردادها من خلال النفط المستخرج من تلك المناطق.

واتفق الطرفان على تنفيذ برنامج التنقيب الجيولوجي والبدء في الإنتاج التجريبي في 2018 واستكمال تطوير الحقول بحلول 2021.

وقالت روسنفت إن إجمالي الاحتياطيات النفطية القابلة للاستخراج في المناطق الخمس قد يصل إلى 670 مليون برميل.

وبهذه الصفقة تكون موسكو قد خففت حدة الخناق المالي الذي تعاني منه حكومة اقليم كردستان في أوج الاجراءات العقابية التي اتخذتها بغداد ودول الجوار.

ورغم أن روسيا لم تعلن دعما لاستفتاء الانفصال إلا أن ابرامها الصفقة في هذا التوقيت يشير إلى أنها تحاول ايجاد متنفس مالي للحكومة الكردية، ما قد يتيح لها الصمود أطول ويدعم تمسكها بالاستقلال.

الاسم emad
الدولة syria

موسكو فعلت ذلك لقطع الطريق على الأسرائيليين

2017-10-20

الاسم ابو غسان
الدولة كردستان

موسكو عرفت تستغل مصالحها مع اقليم كردستان زي مايقولون لاصدقات ولا عدوات دائمة بل هناك مصالح مشتركة

2017-10-19

 

قطر بلا أي سند في شكواها لدى منظمة التجارة العالمية

تدقيق حسابات عملاء سعوديين اجراء معمول به في كل العالم

بريكست ينزع عن لندن لقب قطب المالية العالمي

الحريري يعاهد أنصاره بالبقاء في لبنان دفاعا عن أمنه وعروبته

مصر تعتقل جواسيس تآمروا مع تركيا والاخوان لضرب استقرارها

تثبيت حكم سجني بسنتين في حق نبيل رجب لبثه أخبارا كاذبة عن البحرين

قبرص تتوسط لنزع فتيل الأزمة بلبنان

روايات عن 'جحيم مطلق' لمهاجرين كاميرونيين في ليبيا

واشنطن تطلب دعما أمميا لمساعدة الأقليات المضطهدة بالعراق

الأمم المتحدة تدعو أربيل لإلغاء استفتاء الانفصال

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يتريث في تقديم استقالته تجاوبا مع طلب عون

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية


 
>>