First Published: 2017-12-07

موسكو تعلن هزيمة الدولة الاسلامية في سوريا

 

القوات الروسية تخطط للمرحلة القادمة بالتركيز على الحفاظ على اتفاقيات وقف اطلاق النار وعودة الحياة الطبيعية للمناطق السورية 'المحررة'.

 

ميدل ايست أونلاين

انتشار عسكري روسي للحفاظ على المكاسب الميدانية

موسكو/جنيف - قال الجيش الروسي الخميس إنه أنجز مهمته وهزم تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ولم تعد هناك مناطق تحت سيطرة التنظيم المتطرف في البلاد.

وظهر الجنرال سيرغي رودسكوي المسؤول عن إدارة العمليات الرئيسية في لقطات على تلفزيون روسيا 24 وهو يقول "كانت المرحلة الأخيرة من دحر الإرهابيين مصحوبة بنشر غير مسبوق لسلاح الجو الروسي".

وأضاف أن القوات الروسية المنتشرة في سوريا الآن تركز على الحفاظ على اتفاقات وقف إطلاق النار واستئناف مظاهر العيش في سلام.

وقال المسؤول العسكري الروسي، إن قوات النظام السوري تمشط حاليا المناطق التي كانت معاقل للدولة الإسلامية وتطهرها من الألغام.

وتدخلت روسيا في الحرب السورية في سبتمبر/ايلول 2015، ما قلب موازين القوى لصالح نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ونجحت القوات السورية بإسناد جوي روسي في استعادة السيطرة على العديد من المناطق الاستراتيجية التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة ومنها حلب أكبر معاقل الفصائل السورية المسلحة.

وشكلت سيطرة دمشق على حلب في ديسمبر/كانون الأول 2016، انعطافة كبيرة في مسار الحرب التي تفجرت في مارس/اذار 2011.

وشن سلاح الجو الروسي آلاف الغارات الجوية منذ تدخله في الأزمة شملت مناطق تحت سيطرة المعارضة المعتدلة وأخرى تحت سيطرة جماعات متطرفة منها جبهة النصرة الفرع السوري للقاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية.

ومع نجاح قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن في تحرير الرقة من قبضة الدولة الاسلامية، انحسر نفوذ التنظيم المتطرف في بعض الجيوب ومنها دير الزور التي تعرضت لقصف مكثف في الآونة الأخيرة من قاذفات ومقاتلات روسية مع هجوم بري للجيش السوري.

ومع إعلان روسيا الخميس هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، عادت إلى الواجهة أسئلة ملحة عن مصير الوجود العسكري الروسي في الأراضي السورية.

وعقدت موسكو ودمشق العديد من الاتفاقيات العسكرية من ضمنها ما يتعلق بإقامة قواعد عسكرية روسية في ما يبدو تأسيسا لتواجد عسكري روسي دائم في سوريا.

لكن محللين رجحوا أن تسحب روسيا بعض قواتها الأساسية في سوريا.

لكن هيئة الأركان العامة الروسية اشارت الخميس إلى أن قواتها ستركز على الحفاظ على اتفاقيات وقف إطلاق النار في سوريا، في اشارة إلى اتفاقيات مناطق خفض التصعيد المنبثقة عن سلسلة لقاءات بالعاصمة الكازاخية استانا.

ويأتي الاعلان الروسي بينما تواصل الأمم المتحدة جهودها للتوصل إلى تسوية سلمية للأزمة السورية من خلال رعاية مفاوضات السلام الدائرة في جنيف والتي من المقرر أن تستمر حتى منتصف ديسمبر/كانون الأول، وفق ما أعلن قبل أيام الوسيط الأممي ستفان دي ميستورا.

وقال الوسيط الأممي الخميس إن وفد النظام السوري يحضر إلى جنيف اعتبارا من الأحد المقبل بعد أن انسحب قبل ايام من المحادثات وعاد إلى دمشق للتشاور واحتجاجا أيضا على تمسك وفد المعارضة برحيل الرئيس السوري بشار الاسد عن السلطة في المرحلة الانتقالية.

وأشار دي ميستورا إلى أن "وفد المعارضة متواجد في جنيف، ونتوقع ألا تكون هناك شروط مسبقة وأن يتم التركيز في المفاوضات على القضايا الدستورية والانتخابية".

وتابع "إذا اقتنعنا أن أحد الأطراف يقوم بتخريب مباحثات جنيف، فإن ذلك سيؤثر سلبيا على إطلاق أي عملية سياسية"، في إشارة إلى مؤتمر سوتشي الذي تسعى روسيا لعقده في فبراير/شباط 2018.

وأوضح أن "وفد الحكومة غادر وكان هناك توقف للمباحثات نهاية الأسبوع وتواصلت المفاوضات مع وفد المعارضة الموحدة واستطعنا التقدم في المفاوضات حول النقاط الـ12، والسلال الأربع مع تأكيدنا على السلتين الثانية والثالثة المتعلقة بالانتخابات بإشراف الأمم المتحدة والمسائل الدستورية".

قال "نتوقع أن يخوض الحاضرون في جنيف المفاوضات بجدية لا سيما السلتين الثانية (الدستور) والثالثة (الانتخابات) والنقاط الـ12 (وثيقة المبادئ) والتأكيد على القضايا الدستورية والانتخابات".

 

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ


 
>>