First Published: 2018-01-12

أرامكو ستدرج على مؤشر إم.إس.سي.آي وقت الطرح العام

 

مصادر تقول إن السعودية وضعت نيويورك ولندن وهونغ كونغ في قائمة قصيرة للشق الدولي لإدراج شركة النفط العملاقة.

 

ميدل ايست أونلاين

من المحتمل أن يجتذب تدفقات أموال ضخمة

دبي - قالت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسهم العالمية إنها تتوقع إدراج أرامكو السعودية على مؤشرها السعودي من وقت الطرح العام الأولي لشركة النفط العملاقة، والذي من المحتمل أن يجتذب تدفقات أموال ضخمة على أسهمها حالما يتم إدراجها في الرياض.

وقالت إم.إس.سي.آي مساء الخميس إن "أرامكو السعودية ستُدرج على مؤشر إم.إس.سي.آي السعودية في وقت الطرح العام الأولي طالما أنها تحقق معايير الاستحقاق، بما في ذلك إدراج أسهم الشركة في بورصة مؤهلة وشطر سوقي ذي صلة مثل السوق الرئيسية تداول".

وتخطط الحكومة السعودية لجمع عشرات المليارات من الدولارات من خلال بيع نحو خمسة بالمئة من أرامكو خلال النصف الثاني من هذا العام في ما قد يكون أكبر طرح عام أولي لأسهم في العالم".

قال مصدران مطلعان إن السعودية وضعت نيويورك ولندن وهونغ كونغ في قائمة قصيرة للشق الدولي لإدراج شركتها الوطنية للنفط أرامكو.

وأضاف المصدران، إنه قد يقع الاختيار على أحد أسواق الأسهم الثلاثة أو اثنين أو ربما الثلاثة جميعهم.

وستتدفق الصناديق الخاملة التي تقوم بتتبع مؤشر إم.إس.سي.آي السعودي على أسهم أرامكو حالما تصبح الشركة جزءا من ذلك المؤشر.

ومن المحتمل أن يتسبب ذلك في حالة من عدم الاستقرار في سعر السهم ويجعل من الصعب على بعض المستثمرين الحصول على الأسهم في ظل طرح جزء محدود من أسهم الشركة وبالنظر إلى رأسمال السوق السعودية الصغير نسبيا والبالغ نحو 450 مليار دولار في الوقت الحالي.

وبالإضافة لإدراج أرامكو في الرياض، قالت السلطات إنها تسعى لإدراج آخر في بورصة أجنبية واحدة على الأقل، وهو ما قد يجعل من الأسهل على البورصة السعودية اجتذاب الأسهم. لكن إم.إس.سي.آي قالت الخميس إنه ما زال من غير الواضح ما إذا كان سيتم إدراج أرامكو في أي بورصة ثانوية خارج المملكة.

في الوقت ذاته، تخطط إم.إس.سي.آي لاتخاذ قرار في يونيو حزيران من العام الجاري بشأن ما إذا كانت سترفع تصنيف السعودية إلى وضع السوق الناشئة، وهي خطوة ستجلب تدفقات جديدة من الأموال الأجنبية للشراء في أرامكو والأسهم السعودية الأخرى. وإذا تم اتخاذ قرار إيجابي في يونيو حزيران، فإن هذا سيعني أن من المحتمل حصول المملكة على وضع السوق الناشئة في منتصف عام 2019.

وأعلنت الجهات التنظيمية في السعودية هذا الأسبوع إصلاحات سوقية تهدف إلى إقناع إم.إس.سي.آي بتنفيذ تلك الخطوة. وسيتم تخفيف متطلبات المؤسسات الأجنبية للتأهل كمستثمرين وتغيير قواعد الحفظ وتعديل طريقة تحديد سعر إغلاق الأسهم.

ورحبت إم.إس.سي.آي بالتعديلات أمس الخميس قائلة إنها "يجب أن تكون خطوة مهمة باتجاه زيادة المشاركين في السوق من أجل اتخاذ قرار بشأن رفع تصنيف الرياض (إلى سوق ناشئة)".

وقالت إن "إم.إس.سي.آي تشجع المشاركين في السوق على مراجعة تلك التعديلات في سوق الأسهم السعودية وتبادل الآراء المستخلصة بشأن مقترح إعادة التصنيف. كما ستواصل إم.إس.سي.آي العمل مباشرة مع عملائها بشأن هذا الموضوع".

 

لبنان أول مثال يخرج للعلن عن اختراق ضخم ومُنظَم لهواتف ذكية

لا قطيعة منتظرة بين مصر واثيوبيا بسبب سد النهضة

الولايات المتحدة ترفض تأجيل الانتخابات العراقية

إعلان التحرير لا يجنب العراقيين خطر الجهاديين

كل يوم ثلاثة مشاريع في مصر على كشف حساب السيسي

صوفيا تحاكم غيابيا متهمين لبنانيين بتفجير حافلة سياح اسرائيليين

محكمة مصرية تثبت حكما غيابيا بإعدام القرضاوي

إيران تحذر من انهيار صفقة ضخمة مع ايرباص

أزمة سد النهضة في قمة بين السيسي ورئيس وزراء اثيوبيا

بغداد تريد التملص من اتهامات إعادة نازحيها قسرا إلى منازلهم

خروقات أمنية تكشف ضعف عمل الاستخبارات في بغداد

تجاذبات سياسية مبكرة تستبق الانتخابات البرلمانية في العراق


 
>>