First Published: 2013-10-05

مقتل صحافيين من فضائية 'الشرقية' العراقية في هجوم مسلح

 

مصدر بالقناة: القتيلان وصلتهما تهديدات كثيرة حتى لا يغطيا نشاطات قوات الامن في الموصل لكنهما لم يأخذا التهديدات على محمل الجد.

 

ميدل ايست أونلاين

معاناة في مناخ شديد التوتر

الموصل (العراق) - قتل مسلحون مجهولون السبت صحافيين عراقيين يعملان لصالح قناة فضائية مستقلة اثناء تاديتهما عملهما الصحافي في المدينة القديمة في الموصل شمال العراق، فيما قتل انتحاري 12 شخصا وأصاب 35 آخرين بجروح عندما فجر نفسه داخل مقهى في بلد شمال بغداد.

وقالت مصادر امنية وطبية إن الصحافيين، وهما مراسل قناة "الشرقية" في المدينة الشمالية (350 كلم شمال بغداد) محمد كريم البدراني ومصورها محمد غانم "قتلا برصاص المسلحين حين كانا يعدان تقريرا مصورا".

وأكدت القناة المستقلة الناقدة للحكومة في خبر عاجل ورد على شاشتها "اغتيال كادر الشرقية نيوز بالموصل"، مضيفة إن "قوى الشر تغتال المراسل محمد كريم البدراني والمصور محمد غانم".

وقال أحد كبار مراسلي "الشرقية" إن "المسلحين اطلقوا النار على الصحافي والمصور بالراس وقد فارقا الحياة فورا، وبقيا نصف ساعة في الشارع، وأصيب كل منهما بعدة طلقات".

واشار الى ان المراسل محمد كريم "بدأ العمل حديثا مع الشرقية، وهو متزوج وعمره لا يتجاوز 28 سنة"، مضيفا "وصلتهما تهديدات كثيرة حتى لا يغطيا نشاطات القوات الامنية في الموصل التي تشهد اعمال عنف غير مسبوقة، لكنهما لم يأخذا التهديدات على محمل الجد".

وأضاف مراسل "الشرقية" الذي رفض الكشف عن اسمه "تعرضنا لتهديدات في أربع محافظات هي البصرة وبغداد وديالى والموصل، من مجاميع مسلحة مختلفة، لكننا لم نتعامل معها على أنها تهديدات جدية".

وأشار الى أن جثماني المراسل والمصور "بقيا مرميين على قارعة الطريق لمدة نصف ساعة والدماء تسيل منهما، ولم يقترب أحد منهما، الى ان جاءت دورية شرطة بالصدفة وقامت بنقلهما الى الطب العدلي".

وتقول منطمة مراسلين بلا حدود إن "العديد من الصحافيين العراقيين يتعرضون يوميا للتهديدات، ومحاولات القتل، والاعتداءات، والمعاناة من اجل الحصول على تراخيص، والمنع من الدخول، ومصادرة ادوات عملهم".

وتوضح أن الصحافيين في العراق الذي يشهد اعمال عنف متواصلة منذ 2003، قتل فيها العديد من الصحافيين "يعيشون في مناخ شديد التوتر، تتفاقم فيه الضغوط السياسية والطائفية".

وفي سياق متصل بالتدهور الأمني في العراق، قتل عشرون زائرا شيعيا واصيب 55 بجروح عندما فجر انتحاري نفسه بين مجموعة من الزوار كانوا يتوجهون نحو مرقد الامام محمد الجواد في شمال بغداد، بحسب حصيلة جديدة ادلى بها مسؤولان في وزارة الداخلية العراقية.

وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل ثمانية في الهجوم الذي وقع بحسب المسؤولين فوق جسر الائمة الذي يربط مدينة الاعظمية بمدينة الكاظمية حيث مرقد الامامين محمد الجواد وموسى الكاظم، عشية ذكرى وفاة الامام الجواد.

وقتل انتحاري 12 شخصا واصاب 35 اخرين بجروح عندما فجر نفسه السبت داخل مقهى في بلد شمال بغداد.

واوضحت مصادر عراقية ان المهاجم الانتحاري فجر نفسه داخل مقهى في بلد (40 كلم شمال بغداد) سبق ان قتل فيه 16 شخصا واصيب 35 بجروح في هجوم مماثل في اب/اغسطس.

ويشهد العراق بصورة عامة منذ شهر نيسان/ابريل تصاعدا في اعمال العنف بينها تلك التي تحمل طابعا طائفيا بين السنة والشيعة في بلاد عاشت نزاعا داميا بين الجانبين قتل فيه الالاف بين عامي 2006 و2008 وتسبب بهجرة عشرات الالاف من مناطق سكنهم.

وعادت الى العراق مؤخرا اسماء تنظيمات مسلحة سنية وشيعية غابت عن مسامع العراقيين منذ الانسحاب العسكري الاميركي نهاية العام الماضي، وعلى راسها تنظيم "دولة العراق الاسلامية"، الفرع العراقي لتنظيم القاعدة الذي غير اسمه الى "الدولة الاسلامية في العراق والشام".

وقتل اليوم ايضا في العراق شخص واصيب ثلاثة بجروح بعدما انفجرت عبوة ناسفة في المقدادية القريبة من بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد).

من جهتها، اعلنت وزارة الدفاع العراقية انه "بناء على معلومات استخبارية وفي اطار عملية 'ثأر الشهداء' تمكنت قوة من فرقة المشاة الرابعة عمليات دجلة (...) من العثور على خمسة اوكار للارهابيين في منطقة الكثبان الرملية جنوب بيجي" (200 كلم شمال بغداد).

واضافت الوزارة في بيان "حدثت اشتباكات بين القوة العسكرية والارهابيين اسفرت عن مقتل خمسة منهم والقاء القبض على اربعة".

وتابعت انه "في السياق ذاته تمكنت قوة من فرقة المشاة الثانية عمليات نينوى (...) من قتل اثنين من الارهابيين بعد تدمير اوكارهم".

ومنذ بداية تشرين الاول/اكتوبر، قتل 70 شخصا في انحاء متفرقة من العراق بحسب حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر رسمية.

الاسم رأي حر
الدولة البرازيل

يوسف يوسف، اما كنت تكذب عندما قلت انك في البرازيل او انك تكذب الان، اما الصورة فحتى الأهبل يدرك ان الصورة لا تمت للحدث بل هي للتوضيح، دعوتي لله ان يعطيك نعمة التفكير واستخدام ما وضعه في رأسك (المخ).

2013-10-07

الاسم يوسف يوسف
الدولة العراق المحتل

الصوره تثبت من هو الذي يعتدي ويذل ويقتل الصحفيين وغيرهم في العراق حتى مدرب فريق كربلاء من هو الذي قتله اليس عصابات الهالكي لماذا الاستخفاف بعقول القراء ووضع كلمه مسلحين وهل المسلحين اتو من كولومبيا ومن يقتل ائئمه الجوامع ويزرع العبوات وينشر الموت في العراق مسلحين ايضا

2013-10-06

الاسم يوسف يوسف
الدولة البرازيل .ساوباولو

المستفيد من اغتيالهم هو الهالكي لان للشرقيه مواقف وثوابت بتوجيه النقد لسياسه الهالكي القتله هم نفسهم من قتل وشتت وانتهك اعراض العراقيين بسجون العراق وما اكثرها فهي تعد من اكبر سجون العالم واضعاف المعتقلات التي اقامها هتلر في الحرب العالميه

2013-10-06

 

القمة العربية تعيد للقضية الفلسطينية زخمها

محكمة أوروبية ترفع العقوبات عن عائشة القذافي

التحالف الدولي يقر ضمنا بالمسؤولية عن مجزرة بالموصل

الأمم المتحدة تناشد العرب الوحدة لمواجهة الإرهاب

رفع العلم الكردي في كركوك رغم رفض العرب والتركمان

الدولة الإسلامية تشكل كتيبة عسكرية من الإيرانيين

المدنيون يفرضون 'تكتيكًا' جديداً في معركة الموصل

تونس تحمل مبادرتها حول ليبيا للأردن بحثا عن دعم عربي

المناطق الريفية بالموصل، معاقل الجهاديين الحصينة لتصنيع القنابل

لا تخفيف أميركيا لقواعد الاشتباك في الموصل رغم مجزرة الجديدة

العاهل السعودي في زيارة رسمية للأردن وملك البحرين في مصر

أبوالغيط يدعو لدور عربي أكبر في إنهاء نزيف الدم السوري

'دولة الخلافة' باقية بأبعاد خطيرة بعد الهزيمة

استئناف معركة تحرير غرب الموصل

السيطرة على مسجد 'دولة الخلافة' ضربة قاصمة للجهاديين

قمة عربية بحضور دولي في الأردن


 
>>