First Published: 2013-12-28

مالي تحاكم رئيسها السابق بتهمة الخيانة العظمى

 

الحكومة المالية تتهم امادو توماني توري بالإخفاق في منع قوات اجنبية من الاستيلاء على اراض مالية، في اشارة الى احداث ربيع 2012.

 

ميدل ايست أونلاين

توري أمضى عشر سنوات في الرئاسة

باماكو - قالت حكومة مالي الجمعة انها رفعت دعوى امام اعلى محكمة في البلاد تتهم فيها الرئيس السابق امادو توماني توري بالخيانة العظمى.

وقال بيان من مكتب رئيس الوزراء المالي ان هذه القضية التي رفعت امام المجلس الوطني اتهمت توري الذي اطيح به في انقلاب العام الماضي بالاخفاق في مهمته كقائد للقوات المسلحة المالية في منع قوات اجنبية من الاستيلاء على اراض مالية.

واثار الانقلاب الذي وقع في مارس/اذار 2012 اخفاق توري في اخماد انتفاضة انفصالية للطوارق في شمال مالي. ولكن هذا الانقلاب سمح لجماعات اسلامية مسلحة بالسيطرة على شمال مالي الذي يمثل ثلثي مساحة البلاد.

وقال البيان ان توري اتهم ايضا بالسماح بتدهور القوات المسلحة ومن ثم تدمير جهاز الدفاع الوطني.

واقام توري في الاشهر الاخيرة في دكار عاصمة السنغال المجاورة. وكان قد فاز بالسلطة في مالي في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2002 واعيد انتخابه باغلبية ساحقة بعد خمس سنوات.

ووقع الانقلاب قبل اسابيع من موعد ترك توري السلطة. واثار هذا الانقلاب الى حد ما الغضب من الفساد الحكومي وعدم تزويد القوات المسلحة بالعتاد.

وانتهى احتلال جماعة مرتبطة بالقاعدة لشمال مالي في يناير/كانون الثاني عندما ارسلت فرنسا اكثر من اربعة الاف جندي لوقف تقدم جنوبي من قبل المتشددين. وما زال لفرنسا اكثر من الفي جندي في شمال مالي حيث يشن الاسلاميون هجمات بين الحين والاخر.

وانتخب ابراهيم بوبكر كيتا رئيسا لمالي في اغسطس/اب باغلبية ساحقة.

 

احتراق منزل طفلة عراقية بعد ساعات من انتقادها محافظ بابل

فرنسا تهدد رافضي حكومة الوحدة الليبية بعقوبات

هل تواجه قوات الحشد الدعوات لحلّها بالانقلاب على العبادي؟

السيسي في 'قلق مشروع' امام تحديات تواجه مصر

الصدر يهاجم المالكي ويهدد العبادي ويتوعد بـ'التغيير'

مخاوف من عودة مصر الى 'مهنة البواب' مع غزة

موجة غضب ليبية على تدخل الغنوشي في تشكيل حكومة السراج

فرضية الابتزاز واردة في احتجاز طرابلس لعشرات البحارة التونسيين

اختطاف ثلاثة من حرس الرئاسة يفاقم التوترات في طوزخرماتو

تفاؤل إماراتي ينعش أسعار النفط

بغداد تدفع بتعزيزات عسكرية اضافية تمهيدا لمعركة الموصل

560 مليون دولار من الاتحاد الأوروبي لدعم الاقتصاد التونسي المتعثر

طوارئ صحية وأمنية في تونس تحسبا لتدخل أجنبي في ليبيا

آلاف العراقيين يتخلّون طواعية عن طلبات اللجوء إلى فنلندا

خطوة العبادي لتغيير الحكومة تعمق الشرخ الطائفي داخل البرلمان

حرب سلفية لا هوادة فيها ضد إباحة الاختلاط بالجامعات الكويتية

روسيا تكاد تنهي النفوذ الأميركي في العراق


 
>>