First Published: 2013-12-28

مالي تحاكم رئيسها السابق بتهمة الخيانة العظمى

 

الحكومة المالية تتهم امادو توماني توري بالإخفاق في منع قوات اجنبية من الاستيلاء على اراض مالية، في اشارة الى احداث ربيع 2012.

 

ميدل ايست أونلاين

توري أمضى عشر سنوات في الرئاسة

باماكو - قالت حكومة مالي الجمعة انها رفعت دعوى امام اعلى محكمة في البلاد تتهم فيها الرئيس السابق امادو توماني توري بالخيانة العظمى.

وقال بيان من مكتب رئيس الوزراء المالي ان هذه القضية التي رفعت امام المجلس الوطني اتهمت توري الذي اطيح به في انقلاب العام الماضي بالاخفاق في مهمته كقائد للقوات المسلحة المالية في منع قوات اجنبية من الاستيلاء على اراض مالية.

واثار الانقلاب الذي وقع في مارس/اذار 2012 اخفاق توري في اخماد انتفاضة انفصالية للطوارق في شمال مالي. ولكن هذا الانقلاب سمح لجماعات اسلامية مسلحة بالسيطرة على شمال مالي الذي يمثل ثلثي مساحة البلاد.

وقال البيان ان توري اتهم ايضا بالسماح بتدهور القوات المسلحة ومن ثم تدمير جهاز الدفاع الوطني.

واقام توري في الاشهر الاخيرة في دكار عاصمة السنغال المجاورة. وكان قد فاز بالسلطة في مالي في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2002 واعيد انتخابه باغلبية ساحقة بعد خمس سنوات.

ووقع الانقلاب قبل اسابيع من موعد ترك توري السلطة. واثار هذا الانقلاب الى حد ما الغضب من الفساد الحكومي وعدم تزويد القوات المسلحة بالعتاد.

وانتهى احتلال جماعة مرتبطة بالقاعدة لشمال مالي في يناير/كانون الثاني عندما ارسلت فرنسا اكثر من اربعة الاف جندي لوقف تقدم جنوبي من قبل المتشددين. وما زال لفرنسا اكثر من الفي جندي في شمال مالي حيث يشن الاسلاميون هجمات بين الحين والاخر.

وانتخب ابراهيم بوبكر كيتا رئيسا لمالي في اغسطس/اب باغلبية ساحقة.

 

تأجيل تأكيد وفاة الدوري: مشكلة عينات أم مداراة لكذبة مدوية؟

البحرين تسجن عراقيا بتهمة إثارة الشغب

صفعة موريتانية لدبلوماسية الجزائر على قدر إساءتها للمغرب

الليبيات يطالبن بتشكيل 'حكومة توافق وطني'

ولي عهد الأردن يحذر من مغبة سقوط الشباب في مستنقع التطرف

الأزمة السياسية تفتح طريق التمدد للدولة الإسلامية في ليبيا

سفير السعودية بلبنان يدعو إيران لإعادة حساباتها في المنطقة

السيسي: مصر لن تسمح بتهديد أمنها أو أمن العرب

الدولة الإسلامية تختار 'خليفة' جديدا بعد إصابة البغدادي

حكومة طرابلس تبحث عن اعتراف ولو عبر مكافحة الهجرة

وقف برنامج 'مع إسلام' على وقع الجدل حول تجديد الفكر الديني

لا أدوات في يد بوليساريو إلا التهديد المتكرر بشأن مينورسو


 
>>