First Published: 2017-10-12

أزياء غوتشي تستغني عن الفرو الطبيعي

 

ثاني ماركة ايطالية بعد 'أرماني' تتخلى عن استخدام الفراء في مجموعاتها الجديدة التزاما بقضايا الدفاع عن الحيوانات.

 

ميدل ايست أونلاين

فرو يأتي بعد قسوة على الحيوانات

باريس - اعلنت ماركة غوتشي الايطالية الشهيرة للمنتجات الفاخرة انها قررت التوقف عن استخدام الفرو في مجموعاتها الجديدة اعتبارا من العام المقبل وستعرض للبيع في مزاد علني كميات الفرو التي لا تزال تملكها.

وسيدخل هذا الاجراء حيز التنفيذ اعتبارا من مجموعة ربيع وصيف 2018 على ما قال رئيس الشركة ماركو بيتساري في لندن خلال كلمة القاها امام "لندن كوليدج اوف فاشن".

واوضح ان هذا التطور "يظهر التزامنا المطلق جعل التنمية المستدامة جزءا لا يتجزأ من نشاطنا".

وقال ماركو بيتساري ان العائدات الناجمة عن بيع الفرو المتبقي لدى الدار في مزاد ستذهب الى منظمتين تعنيان بالدفاع عن الحيوانات هما "هيوماين سوسايتي انترناشونال" (إتش اس آي) و "لاف" (إيطاليا).

واوضحت رئيسة "إتش اس آي" كيتي بلوك في بيان ان قرار غوتشي "يغير المعطيات" وسيخلف "اثرا كبيرا" سيدفع اخرين في اوساط الموضة الى ان يحذوا حذوها.

ويعتبر الناشطون في الدفاع عن الحيوانات أن قتلها للحصول على فروها لم يعد مبررا من الناحية الأخلاقية علما أن حيوانات المنك تقتل بواسطة الغاز الكربوني والذئاب بواسطة صاعقة كهربائية في المؤخرة.

وقام المدافعون عن الحيوانات بتدابير مختلفة للإعراب عن معارضتهم للفرو، من الأشد عنفاً، مثل الاعتداء على أصحاب المزارع، إلى الأكثر سلماً، مثل قرار حظر إنتاج الفرو في بعض البلدان مثل هولندا.

وكانت ماركة "ارماني" الفاخرة ايضا اعلنت في العام 2016 تخليها عن الفرو في مجموعاتها مؤكدة أن عدة بدائل صالحة متوافرة حاليا لحلول مكان هذه الممارسات القاسية تجاه الحيوانات.

واستغنت دار الأزياء الإيطالية عن فراء الحيوانات التي تربى أو تصطاد لأغراض استخدام وبرها في مجال الموضة، مفضلة الاستعانة بفرو اصطناعي.

 

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين

الصدريون يضغطون لاستبعاد 'الفاسدين' من الانتخابات

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>