First Published: 2017-11-23

التعاون الليبي الأوروبي يثمر انحسارا كبيرا في عدد المهاجرين غير الشرعيين

 

تقرير للمفوضية السامية يرصد تراجعا بالنصف في عدد عابري المتوسط من السواحل الليبية في الفصل الثالث من السنة، يقابله ارتفاع في شرق المتوسط عبر تركيا.

 

ميدل ايست أونلاين

سياسات 'لا إنسانية' رغم فعالياتها

جنيف - سجلت حركة وصول المهاجرين إلى أوروبا انطلاقا من ليبيا تراجعا كبيرا في الفصل الثالث من السنة 2017 بحسب تقرير للمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة صدر الخميس.

وتراجع عدد الذين عبروا المتوسط انطلاقا من ليبيا للوصول إلى إيطاليا بين تموز/يوليو وأيلول/سبتمبر من 11500 إلى 6300 مهاجر في الشهر، ليصل العدد الإجمالي خلال الفصل إلى 21700 مهاجر.

وذكرت المفوضية في تقريرها أنه "في تموز/يوليو، أعلنت المفوضية الأوروبية عن خطة عمل للحد من عدد المهاجرين الذين يعبرون بصورة غير شرعية إلى إيطاليا، فيما باشرت السلطات الإيطالية سلسلة من اللقاءات مع نظرائها الليبيين بالهدف ذاته".

وانتقدت بعض المنظمات غير الحكومية بينها أطباء بلا حدود بشدة السياسة الأوروبية في التعامل مع المهاجرين القادمين من ليبيا معتبرة أن الاتحاد الأوروبي يتحرك "بهدف واحد هو إبقاء هؤلاء الأشخاص خارج أوروبا".

وفي منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، انتقد مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين "سياسة الاتحاد الأوروبي القاضية بمساعدة خفر السواحل الليبيين على اعتراض المهاجرين وإعادتهم" ووصفها بأنها "لا إنسانية".

من جهة أخرى ذكرت المفوضية في تقريرها أن عدد المهاجرين الذين يمرون من شرق المتوسط عبر تركيا ازداد خلال الفصل الثالث، ذاكرا عبور 3300 مهاجر في تموز/يوليو و4500 في آب/أغسطس و6600 في أيلول/سبتمبر.

وفي أيلول/سبتمبر وحده وصل 4900 شخص إلى اليونان وهو "اعلى عدد خلال شهر يسجل منذ آذار/مارس 2016 وبدء تنفيذ الاتفاق الأوروبي التركي وأغلاق ما عرف بطريق البلقان"، بحسب المفوضية.

وسجلت طريق الهجرة انطلاقا من السواحل المغربية إلى إسبانيا أقل عدد من المهاجرين خلال الفصل الثالث بلغ 7800 مهاجر.

وحذرت مديرة مكتب المفوضية السامية للمهاجرين في أوروبا باسكال مورو في بيان بأنه "رغم تراجع عدد الرحلات عبر وسط المتوسط، فإن الآلاف يواصلون خوض الرحلة الخطيرة واليائسة إلى أوروبا".

وذكرت بأنه في 20 تشرين الثاني/نوفمبر "قدر عدد القتلى أو المفقودين في البحر بحوالى 3000 شخص، يضاف إليهم 57 آخرون قضوا على الطرقات في أوروبا أو على حدود أوروبا".

 

الجزائر تداري انتهاكات حقوق الانسان بحملة تبريرات مضادة

العاهل الأردني يقوي فريقه الاقتصادي في الحكومة والديوان

المصرف العقاري يعود للموصل وسط ركام الأنقاض

مصر تتحفظ على أموال أبوالفتوح

تعرض كاتم أسرار القذافي المالية لمحاولة اغتيال في جوهانسبورغ

الإضرابات النقابية تزيد مصاعب الحكومة في الجزائر

أردوغان يرسم في جولة افريقية ثانية خارطة التمدد التركي

اتهامات لبغداد بفرض عقوبات جماعية على اقارب الجهاديين

مشاورات موسعة تمهد لحل أزمة العمالة بين الكويت والفلبين

تواتر الهجمات الإرهابية يكشف ضعف الحزام الأمني في كركوك

جيبوتي سقطت في امتحان الثقة مع الإمارات

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين


 
>>