First Published: 2017-12-06

توسع التحقيقات في شبهة تمويل لافارج متطرفين في سوريا

 

القضاء الفرنسي يحقق مع ثلاثة من كبار المسؤولين في الشركة حول عمليات مشبوهة لضمان استمرار نشاط مصنعها في سوريا.

 

ميدل ايست أونلاين

نشاطات غير قانونية توقع لافارج في المتاعب

باريس - قال مصدر قضائي في باريس إن محققين فرنسيين احتجزوا قيد التحقيق الأربعاء ثلاثة مسؤولين سابقين في مجموعة لافارج هولسيم السويسرية الفرنسية للإسمنت والتشييد ضمن تحقيق عن أنشطة للمجموعة في سوريا.

وبدأ المدعون في يونيو/حزيران تحقيقا بشأن عمليات الشركة واحتمال "تمويلها لكيان إرهابي". ويتصل التحقيق بدفع أموال إلى مجموعات محظورة بينها تنظيم الدولة الاسلامي المتطرف وذلك لضمان استمرار نشاطها وحماية عمالها من الخطف والقتل.

وكان برونو لافون وهو أحد الثلاثة الخاضعين للتحقيق، الرئيس التنفيذي لشركة لافارج الفرنسية قبل دمجها مع شركة هولسيم السويسرية عام 2015 ثم صار رئيسا مشاركا للمجموعة.

وكان إريك أولسن الرئيس التنفيذي للافارج هولسيم حتى أبريل/نيسان. والمسؤول الثالث هو كريستيان إيرو وهو مسؤول تنفيذي سابق في لافارج.

وقال متحدث باسم لافارج هولسيم إن الشركة تتعاون مع السلطات الفرنسية ولا توجد أي إشارة إلى أن المزاعم ضد المسؤولين التنفيذيين ستترك أثرا عكسيا على المجموعة من الناحية المالية.

وجاء التحقيق مع الثلاثة بعدما أخضع قاض فرنسي ثلاثة موظفين سابقين آخرين في لافارج لتحقيق رسمي الأسبوع الماضي مما جعلهم أقرب إلى محاكمة محتملة.

وأظهر تحقيق داخلي مستقل أن دفع أموال عبر وسطاء، بهدف الإبقاء على عمليات مصنع جلابية في شمال سوريا، لا يتماشى مع سياسات الشركة.

وفي مقابلة مع صحيفة لو فيغارو الفرنسية يوم الأحد أكد بيت هيس رئيس لافارج هولسيم أن الشركة وقعت في أخطاء غير مقبولة في سوريا وأنها تتعاون مع المحققين الفرنسيين.

واستقال أولسن من منصب الرئيس التنفيذي للشركة في أبريل/نيسان بعدما اعترفت الشركة بدفع أموال إلى مجموعات مسلحة بهدف استمرار عمليات أحد مصانعها في سوريا.

 

السعودية تقدم طوق نجاة للشركات المتعثرة بإقرار قانون للإفلاس

أرامل جهاديين وقعن في حبائل التطرف بخداع من أزواجهن

البرلمان الأردني يجدد الثقة بحكومة الملقي

الجزائر تعزف على وتر الأمن لاحتواء دعوات التغيير

أزمة إثيوبيا تعطل مباحثات ثلاثية مرتقبة حول سد النهضة

واشنطن تضغط لتفكيك شبكة الوكلاء الإيرانية في الشرق الأوسط

الأردن يحبط مخططا إرهابيا عبر أنابيب التايبلاين

بعد التحرير العسكري، الموصل تتأهب للتحرر من الفكر الجهادي

سنة العراق يرفضون الانسحاب الأميركي خوفا من الميليشيات الشيعية


 
>>